• ×

11:55 مساءً , الإثنين 3 صفر 1439 / 23 أكتوبر 2017

◄ لحظة انتظار : خاطرة.
رحل رفيق عمري وزميل طفولتي وطيف خياله لحظة وداعه مازالت أمام ناظري رغم كل المسافات التي تفصل بيننا إلا أني احس به وبما يعانيه هناك بسبب البعاد. لذا فقلبي واثق بأنه سيعود يوماً ما مع اطلالة الفجر وقلبه مليء بحب يتدفق من نبع صاف يشرب منه كل من يفد عليه. فقط اتمنى أن يذكرني مع اطلالة فجر الصباح ليتماثل أمامه روعة وجمال أوقات تجمعنا التي لا أثر فيها للحزن أو التشاؤم بل هي لقاءات تنطق بالسعادة والأمل، تري هل يسمعني صديقي ؟
نعم يجب أن يسمع حديث الوفاء والحب، وليعلم أخيراً أني في انتظار لحظات قدومه مهما طال غيابه.
 0  0  1547
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )