وقفة مع شهر مضر : بين جمادي وشعبان

د. عبدالخالق سيد أحمد أبو الخير
1442/07/08 (09:15 مساءً)
620 مشاهدة
د. عبدالخالق سيد أحمد أبو الخير.

عدد المشاركات : «12».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وقفة مع شهر مضر الذي بين جمادي وشعبان.
■ قال عليه الصلاة والسلام "إِنَّ الزَّمَانَ قَدِ اسْتَدَارَ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ، السَّنَةُ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا، مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ، ثَلاَثٌ مُتَوَالِيَاتٌ: ذُو القَعْدَةِ، وَذُو الحِجَّةِ، وَالمُحَرَّمُ، وَرَجَبُ مُضَرَ الَّذِي بَيْنَ جُمَادَى وَشَعْبَانَ" رواه الشيخان، وفي تحريم أهل الجاهلية لرجب يقول التابعي المخضرم أَبَو رَجَاءٍ العُطَارِدِيُّ بعد أن ذكر شيئا من شركهم "فَإِذَا دَخَلَ شَهْرُ رَجَبٍ قُلْنَا: مُنَصِّلُ الأَسِنَّةِ، فَلاَ نَدَعُ رُمْحًا فِيهِ حَدِيدَةٌ، وَلاَ سَهْمًا فِيهِ حَدِيدَةٌ، إِلَّا نَزَعْنَاهُ وَأَلْقَيْنَاهُ شَهْرَ رَجَبٍ" أي: لأجل دخول شهر رجب، وهو إِشَارَةٌ إِلَى تَرْكِهِمُ الْقِتَالَ؛ لِأَنَّهُمْ كَانُوا يَنْزِعُونَ الْحَدِيدَ مِنَ السِّلَاحِ فِي الْأَشْهُرِ الْحُرُمِ، وَقِيلَ لَهُ (رَجَبُ مُضَرَ) لِأَنَّ رَبِيعَةَ بْنَ نِزَارٍ كَانُوا يُحَرِّمُونَ شَهْرَ رَمَضَانَ وَيُسَمُّونَهُ رَجَبًا. وَكَانَتْ مُضَرُ تُحَرِّمُ رَجَبًا نَفْسَهُ، فَلِذَلِكَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيهِ: "الَّذِي بَيْنَ جُمَادَى وَشَعْبَانَ" وَرَفَعَ مَا وَقَعَ فِي اسْمِهِ مِنَ الِاخْتِلَالِ بِالْبَيَانِ. وَكَانَتِ الْعَرَبُ تُسَمِّي رَجَبًا مُنَصِّلَ الأسِنَّةِ، وتحريم شهر رجب يقتضي تعظيمه، وأن لا يكون مثل غيره من الأشهر غير الحرم، ومن ذلك تحريم الظلم فيه أكثر من غيره؛ لقوله سبحانه [فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ] وكل المعاصي ظلم يجب اجتنابها في كل وقت، ويتأكد اجتنابها في الأزمنة المعظمة كرجب؛ لأنه من الأشهر الحرم، ونص العلماء على تحريم القتال فيها؛ لأنه المقصود الأول من كونها أشهرا حرما، واستثني من ذلك: رد العدوان، وهو جهاد الدفع، فيحل فيها.
والظلم ظلمان : ظلم النفس بالمعاصي، وظلم الغير بالاعتداء عليهم بقول أو فعل، وآية تعظيم الأشهر الحرم فيها نص صريح على اجتناب الظلم [فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ] وهذا يعني أن المعاصي في الأشهر الحرم - ورجب منها - أشد منها في غيرها، سواء كانت المعاصي متعلقة بحقوق الله تعالى، أم كانت متعلقة بحقوق الناس.
هذا ما تيسر إيراده وتوفر إعداده وأعان الله على ذكره إن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان وعفواً إن أطلت وعذراً إن قصرت وشكراً لكل من تابعني، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :