• ×

05:41 مساءً , الأحد 16 محرم 1441 / 15 سبتمبر 2019



من أخلاق النبي محمد ــ صَلَّى اللهُ عليه وسَلَّمَ.
لكل صاحب أخلاق إسلامية ..
أنت حظ امك وأبوك وزوجتك فعلا والله العظيم.
الأخلاق أعظم رزق الإنسان.
ورد بالأثر والحديث الشريف ; كان رجل يهودي جار للنبي صلى الله عليه وسلم يرم القمامة كل يوم على باب داره (طبعا جيران بتلاصق الأبواب) ثم فقده يوما ما.
فاخذ الرسول صلى الله عليه وسلم معه هدية من التمر ولبس أجمل الثياب بالعطر والطيب، ثم طرق باب اليهودي، فخرج ابن اليهودي، وساله عن والده فقال الولد : إنه مريض.
فطلب الرسول صلى الله عليه وسلم أن يراه ويزوره لأنه جار مريض ولو كان يهوديا.
فقام اليهودي متثاقلا وقال : ماذا تريد يا محمد ؟
فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : علمت انك جار مريض ويجب أن أزورك.
فقال اليهودي : وهل دينك يأمر بهذا ؟
فقال صلى الله عليه وسلم : نعم وأكثر.
فقال اليهودي : اشهد أن لا اله إلا الله وانك رسول الله.
فاسلم معه كل بيته وأولاده.
فنزل عليه جبريل عليه الصلاة والسلام بقوله تعالى (وإنك لعلى خلق عظيم).

فمتى ستكون أخلاقنا الآن جميعا فعلا إسلامية عظيمة مثله صلى الله عليه وسلم، أو حتى الصحابة أو التابعين مثلا. ولكن فقد تم فتح كل دول شرق آسيا بصدق تجار حضرموت بدون أي سيف أو رمح أو معركة بتاتا أو حتى نقطة دم واحدة.
هل ترغب بدرجة الفردوس الأعلى من الجنة لمن حسن خلقه فعلا ؟
image بطاقة شكر وتقدير : للإخوة الأعزاء والأشقاء الأوفياء.
image علم الشمائل المحمدية.
 0  0  966

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.