• ×

02:33 مساءً , الجمعة 22 ذو الحجة 1440 / 23 أغسطس 2019



تأملات تربوية : أنا احبك يا أبي.
بينما كان الأب يقوم بتلميع سيارته الجديدة، وإذا بالابن ذو الخمس سنوات يلتقط حجراً ويقوم بعمل خدوش على جانب السيارة. وفي قمة غضبه, إذا بالأب يأخذ بيد ابنه ويضربه عليها عدة مرات بدون أن يشعر أنه كان يستخدم (مفتاح إنكليزي ــ مفك) يستخدمه عادة السباكين في فك وربط المواسير.
وفي المستشفى بعدما فقد أصابعه كان الابن يسأل الأب : متى سوف تنمو أصابعي ؟
وكان الأب في غاية الألم، عاد الأب إلى السيارة وبدأ يركلها عدة مرات، وعند جلوسه على الأرض نظر إلى الخدوش التي أحدثها ابنه فوجده قد كتب (أنا احبك يا أبي).
 0  0  705

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.