الأثر التربوي والخلقي لتعليم القرآن الكريم ــ بحث علمي

د. أحمد محمد أبو عوض
1433/09/01 (06:01 صباحاً)
1254 مشاهدة
د. أحمد محمد أبو عوض.

عدد المشاركات : «600».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الأثر التربوي والخلقي لتعليم القرآن الكريم على الفرد والمجتمع ــ بحث علمي.
■ الحمد لله العزيز الوهاب الكبير المتعال فاطر الأرض والسموات والصلاة والسلام على الرسول الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين، أمّا بعد :
فإنّ هذا الكتاب العظيم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، معجزة خالدة، آثاره على الأفراد والأمم واضحة ظاهرة يلحظها كل ذي عينين، ويهتدي إليها السعداء، ويفرح بها الخبراء من الاجتماعيين والتربويين والنفسيين.
وتعليم القرآن الكريم عملية متكاملة بين طرفين؛ مرسل ومستقبل.
الأول منهما في حال الإلقاء والتعليم، والآخر في محل التلقي والتعلم. إنها عملية متواصلة قائمة بين المعلم والتلميذ لها آثارها المتنوعة، اخترتُ منها الأثر التربوي والخلقي ليكون موضوع هذا البحث،
وجعلت عنوانه : (الأثر التربوي والخُلقي لتعليم القرآن الكريم على الفرد والمجتمع).
وأنا أنطلق في كتابة هذه الورقة، وتقديمها من تجربة ذاتية تلميذًا في حلقها، ومعلمًا لتلاميذها، فأكتب ذلك عن قرب، راجيًا من الله تعالى السداد والقبول، وأن ينفع بهذا البحث معدّه وقارئيه، وأن يرحمنا جميعًا.
وصلى الله وسلّم على نبيّنا وسيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه وذريته. والله تعالى أعلم.
image الأثر التربوي والخلقي لتعليم القرآن الكريم ــ تجربة علمية.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :