مسؤوليات حافظ القرآن الكريم

د. خالد صالح باجحزر.
1113 مشاهدة
مسؤوليات حافظ القرآن الكريم.
■ المسؤوليات التي تقع على عاتق من يحفظ القرآن الكريم :
1- مسؤولية العمل به.
إن الذي يحفظ الآيات ولا يعمل بها فهو يقيم الحجة على نفسه، يقول عبدالله بن مسعود رضي الله عنه : (ينبغي لحامل القرآن أن يعرف بليله إذا الناس ينامون، وبنهاره إذا الناس يفطرون، وبحزنه إذا الناس يفرحون، وببكائه إذا الناس يضحكون، وبصمته إذا الناس يخوضون، وبخشوعه إذا الناس يختالون، وينبغي لحامل القرآن أن يكون مستكيناً ليناً ولا ينبغي له أن يكون جافياً ولا ممارياً ولا صياحاً ولا صخاباً) رواه ابن أبي الدنيا.
وعن أبي الدرداء ـ رضي الله عنه ـ عن النبي صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم قال : (لو تعلمون ما أعلم لبكيتم كثيرًا ولضحكتم قليلاً، ولخرجتم تجأرون لا تدرون تنجون أو لا تنجون) أخرجه الحاكم، فمن يحفظ القرآن يفهم الآيات ويعيها وتجعله يفكر في الجنة والنار والقيامة.

2- مسؤولية الصلاة.
يروي مسلم ـ رحمه الله ـ عن أبي مسعود الأنصاري رضي الله عنه قال النبي صلى الله عليه وسلم : (يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله فإن كانوا في القراءة سواء فأعلمهم بالسنة فإن كانوا في السنة سواء فأقدمهم هجرة فإن كانوا في الهجرة سواء فأكبرهم سنا ولا يؤم الرجل في سلطانه ولا يجلس على تكرمته في بيته إلا بإذنه)، فهو أسبق من غيره ما دام أكثرهم حفظاً للقرآن.

3- مسؤولية الشورى.
يروي البخاري ـ رحمه الله ـ عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال : (وكان القراء أصحاب مجالس عمر بن الخطاب ومشاورته، كهولاً كانوا أو شباناً) أخرجه البيهقي في شعب الإيمان.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :