• ×

05:23 مساءً , الجمعة 14 شعبان 1440 / 19 أبريل 2019



في الثقافة اللغوية : القراءة مشروع ومنهج حياة.
القراءة ليست هواية كما يظن الكثيرون، ومن سخف القول أن يجيب أحدهم عندما يسأل عن هوايته بأن هوايته القراءة، إنها منهج حياة متكامل وضروري ومهم وحيوي، لمن أراد أن يكون مشعل نور وإضاءة، وقائدا ذا أثر في هذه الحياة.

■ القراءة الماهرة :
1ـ القراءة الماهرة قراءة بنائية : كي يصبح الطفل قارئاً ماهراً يتطلب ذلك تعلم تقويم المادة المقروءة مستخدماً معرفته التي يستمدها من حياته اليومية وكذلك معرفته المستمدة من مجالات الدراسة المنظمة.
2ـ القراءة الماهرة قراءة سريعة : كي بصبح الطفل قارئاً ماهراً فإن ذلك يعتمد علي إتقانه للعمليات الرئيسية لدرجة أن تصبح هذه العمليات آلية، وعندئذ يتحرر انتباه القارئ ويركز علي تحليل المعني.
3ـ القراءة الماهرة عملية إستراتيجية : تتطلب المهارة في القراءة أن يتعلم القارئ التحكم في قراءته في ضوء هدفه من القراءة، وطبيعة المادة المقروءة وقدرته علي الاستيعاب.
4ـ القراءة الماهرة تتوقف علي الدافعية : تتطلب القراءة الماهرة تعلم المحافظة علي الانتباه ومعرفة أن المادة المقروءة يمكن أن تكون شيقة ومفيدة.
5ـ القراءة الماهرة مطلب مستمر طوال الحياة : إن القراءة الماهرة مسألة ممارسة، ونمو، وتحسين مستمر.
 0  0  421

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:23 مساءً الجمعة 14 شعبان 1440 / 19 أبريل 2019.

المشاركات المرجعية.