جديد المقالات :

حكم تغيير المكان بين الصلاتين.

حكم تغيير المكان بين الصلاتين. ■ السؤال : ما حكم تغيير المكان بعد قضاء الفريضة وذلك لأداء السنة ؟ ■ الإجابة : ذكر الفقهاء رحمهم الله أنه يسن للإنسان...

الثقافة الفكرية : في يقيني «04».

الثقافة الفكرية : في يقيني «04». ■ إن من المكتسبات المتحققة من جائحة كورونا التعايش الأمثل مع المرض والتعاطي المجتمعي للذكاء البينفسي وفهم الجميع ما...

في السنة النبوية : الاعتداء في الدعاء.

في السنة النبوية : الاعتداء في الدعاء. ■ تَعجَب عندما تسمع بعض الأئمة في قنوتهم وهم يتكلفون الوصف في الدعاء حيث يقول مثلا (اللهم ارحمنا إذا ثقل منا...

الملك فهد (رحمه الله) والمنسف الأردني.

الملك فهد (رحمه الله) والمنسف الأردني. ■ خرج (الملك فهد رحمه الله تعالى) مع بعض الأخوياء (الحاشية) إلى شمال السعودية برحلة برية...

العيون : أنواعها وأجزاؤها وتأثيراتها.

العيون : أنواعها وأجزاؤها وتأثيراتها. ■ العين في اللغة تطلق على عدة معان، وهذا ما يسمى في علم اللغة بالمشترك اللفظي، فهي عضو البصر المعروف، والجاسوس،...

الفرق بين : (اليتيم ــ العجِي ــ اللطيم).

الفرق بين : (اليتيم ــ العجِي ــ اللطيم). ■ كثيراً ما يقال : هذا يتيم الأبوين، وذاك يتيم الأم، وهذا غير صحيح، والصواب في معاجم اللغة العربية...

فرحت كثيرا بالثناء : قصيدة.

فرحت كثيرا بالثناء : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة الشرعيّة) // (قصيدة : فرحت كثيرا بالثناء) // (الشاعرة : هدية إبراهيم شطيفي).

سيري يا مزنة من أبها لأحبابي في الباحة : قصيدة.

سيري يا مزنة من أبها لأحبابي في الباحة : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة الإعلامية) // (قصيدة : سيري يا مزنة من أبها...

الليل يطوي حنيني : قصيدة.

الليل يطوي حنيني : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة الزمنية) // (قصيدة : الليل يطوي حنيني) // (الشاعر : حسين...

في الرسائل التوعوية : لا تهاجر - وطنك لك وحدك.

في الرسائل التوعوية : لا تهاجر - وطنك لك وحدك. ■ قصة وعبرة : "ابن جربوع" شخص من سكان نجد، ويعيش حياته اليومية فيما يكسبه من رزق النقل على حماره، ومضت...

وزارة التعليم : قرار تمديد تكليف مديري التعليم 1441.

وزارة التعليم : قرار تمديد تكليف مديري التعليم 1441هـ في المملكة العربية السعودية. ■ للاطلاع على قرار وزير التعليم المتضمن (تمديد تكليف مديري...

تبسم وقاوم جنون الحياة : قصيدة.

تبسم وقاوم جنون الحياة : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (الثقافة الفنية : فن الرسائل) // (قصيدة : تبسم وقاوم جنون الحياة) //...

وقف المكي يا رب ببابك : قصيدة.

وقف المكي يا رب ببابك : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة المكانية) // (قصيدة : وقف المكي يا رب ببابك) //...

في التوقيعات الأدبية : من ذاكرتي «31».

في التوقيعات الأدبية : من ذاكرتي «31». ■ ابتسامتك رسالة شوق تحرك الوجد وتبعث الأمل فاجعلها ديدنك.

تحديث المقررات الدراسية وفق المتغيرات المستقبلية.

تحديث المقررات الدراسية وفق المتغيرات المستقبلية. إن المتغيرات التي ظهرت في الفترة الأخيرة تلعب دوراً مهماً وفاعلاً في التأثير على النشء وبالتالي إن...

من الحياة .. نظرات مستقبلية.

من الحياة .. نظرات مستقبلية. في حروف الأوراق وفي سطور الأيام، وفي عبر وعبارات الحياة ما يكون من الحياة وفي الحياة أنبثاق نور يُستضاء به في منحنيات...

تقدير معلمي مدارس بيشة لاحتياجاتهم التدريبية.

تقدير معلمي مدارس محافظة بيشة لاحتياجاتهم التدريبية في مجال تقنيات التعليم ــ ملخص بحث. ■ هدف الدراسة : هدفت هذه الدراسة لتقدير الاحتياجات التدريبية...

دماغ وتفكير المرأة والرجل ــ كشف علمي.

دماغ وتفكير المرأة والرجل ــ كشف علمي. ■ لا عبثية بمخلوقات الله تعالى - وليس بالعلم والحلال عيبا وشرعا وقانونا وعرفا ومنطقا -. في التحليل العلمي...

يستاهل الحمد : مغالطات دينية ولغوية.

يستاهل الحمد : مغالطات دينية ولغوية. ■ انتشرت رسالة في الوسائط تحرّم استخدام عبارة "يستاهل الحمد"، أورد هنا نص الرسالة والرد عليها : ● نص الرسالة :...

عودي لربك : قصيدة.

عودي لربك : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة الشرعيّة) // (قصيدة : عودي لربك) // (الشاعرة : هدية إبراهيم...

كل يوم وليلة : الابتلاءات الثلاثة.

كل يوم وليلة : الابتلاءات الثلاثة. ■ يصاب ابن آدم كل يوم وليلة بثلاثة ابتلاءات، قد لا يتعظ بواحدة منها : ● الابتلاء الأول : عمره يتناقص كل يوم واليوم...

في ثقافة الإحسان : دوائر الإلحاد.

في ثقافة الإحسان : دوائر الإلحاد. الدنيا ميدان فسيح جعلها الله مجالاً لعباده وموطنًا للابتلاء والاختبار، وظرفًا للصراع بين الحق والباطل، وجعل لها بنين...

من طرائف اللغة العربية «2».

من طرائف اللغة العربية «2». ■ ما الفرق بين السِّبط والحَفيد ؟ ● السِّبط : هو ابن البنت، لذلك الحسن والحسين عليهما السلام سبطا رسول الله. ● أما الحفيد...

ولأهل اليمن حق علينا.

ولأهل اليمن حقٌ علينا. كانت جارة البحر الأحمر، أمتار قليلة تفصل بين سريري وبين البحر، يمكن أن ينطبق عليها قول الشامخ "الطيب صالح" في روايته "موسم...

تعليم من أجل التفكير ــ فصل من كتاب.

تعليم من أجل التفكير ــ فصل من كتاب : مهام المُعلم تجاه مهارات التفكير لدى الطلاب. تُعد (تنمية مهارات التفكير) من الأهداف الاستراتيجية للعملية...

صراع مع هوى النفس.

صراع مع هوى النفس : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة المجتمعية) // (قصيدة : صراع مع هوى النفس) // (الشاعرة :...

أبلة كوثر.

أبلة كوثر. كانت امرأة ستينية، تمتلك مطعما للفلافل في حي الدقي، مجاورا لجمعية الأهرام الاستهلاكية بعد نزولك من كبري الدقي، وأنت متجه للجيزة، على يمينك...

الجودة في الإسلام : إتقان العمل.

الجودة في الإسلام : إتقان العمل. كان هناك رجل بناء يعمل في إحدى الشركات لسنوات طويلة فبلغ به العمر أن أراد أن يقدم استقالته ليتفرغ لعائلته فقال له...

إدارة الصف الدراسي : توجيهات عامة.

إدارة الصف الدراسي : توجيهات عامة. ■ أهم التوجيهات : 1- تحديد وتعريف السلوك المراد تعديله وتحديد المعزز. 2- تحديد المثيرات السابقة للسلوك والمثيرات...

من حسرة ذاق الوَلَهْ : قصيدة.

من حسرة ذاق الوَلَهْ : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة المكانية) // (قصيدة : من حسرة ذاق الوَلَهْ) //...

معلمة المرحلة الابتدائية ودورها في تنمية قدرات الطالبات.

معلمة المرحلة الابتدائية ودورها في تنمية قدرات الطالبات. الطالبة في المرحلة الابتدائية هي طفلة بالفطرة يسهل تشكيلها وتنمية مواهبها وقدراتها سواء كانت...

الأسبوع التمهيدي : مسؤوليات إدارة المدرسة.

الأسبوع التمهيدي : مسؤوليات إدارة المدرسة. ■ أبرز مسؤوليات إدارة المدرسة ذات العلاقة بالأسبوع التمهيدي : 1 ـ عقد اجتماع عام للعاملين...

النقد بين القبول والرد.

النقد بين القبول والرد. النقد من الأمور التي يكرهها الكثير من الناس، ولا يُتلقى برحابة الصدر إلا عند أصحاب النفوس العلية، ولا يُرد إلا عند أصحاب النفوس...

قصيدة صوت صفير البلبل في ميزان التاريخ واللغة.

قصيدة صوت صفير البلبل في ميزان التاريخ واللغة. ■ أتناول قصيدة صوت صفير البلبل الشهيرة، من حيث : ● قصة القصيدة. ● تبرئة الأصمعي منها. ● تبرير ذلك من...

مغالطات ما قيل عن زكاة الفطر : قراءة بحثية.

مغالطات ما قيل عن زكاة الفطر في قناة الخليجيّة : قراءة بحثية. ■ أرسل لي أحد الإخوة الأشقاء مقطع فيديو لجزء من حلقة لبرنامج ياهلا الذي يعرض على قناة...

دروس تربوية مستقاة من فترة الجائحة : (19 ــ COVID).

دروس تربوية مستقاة من فترة الجائحة : فيروس كورونا (19 ــ COVID). حقا رب ضارة نافعة مثل يجسد ما نعيشه بهذه الفترة العصيبة وما اكتسبناه من دروس...

في علم الأحياء : الورد الجوري.

في علم الأحياء : الورد الجوري. درست الدكتورة فيونا الورد الجوري لأن الورود مهمة للبشرية منذ بداية الوعي البشري، ويمكن القول إنها زهرة العالم المفضلة،...

الفرق بين : (السلم ــ السلام) في القرآن الكريم.

الفرق بين : (السَّلَمَ ــ السَّلَامَ) في القرآن الكريم. قال الله تعالى : {وَأَلْقَوْا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ} (النساء : 90) ــ...

فتنة للمتبوع مذلة للتابع.

فتنة للمتبوع مذلة للتابع. جاء في سنن الدارمي في باب من كره الشهرة والمعرفة عن محمد بن العلاء، حدثنا ابن إدريس قال: سمعت هارون بن عنترة، عن سليمان بن...

خصوصية طرائق التدريس : الواقع والآفاق.

خصوصية طرائق التدريس : الواقع والآفاق. إن أي فاعلية تربوية تنموا بموجب طريقة مضمرة أو ظاهرة، فالسبيل الذي نسلكه لتحقيق التربية الناجعة هو دائما ما...

المشرف التربوي الإنساني.

المشرف التربوي الإنساني. يعتبر الإشراف التربوي إحدى الخدمات المهنية التي يقدمها المسؤولون التربويون بهدف مساعدة المعلمين وإكسابهم القدرة على تنفيذ...

قراءة في ديوان "أفول المواجع" للشاعرة خديجة بوعلي.

قراءة في ديوان الشاعرة خديجة بوعلي "أفول المواجع" ــ عندما يتحول الألم والوجع وقودا يلهب مشاعر الشاعر ويتذفق شلالا من الأشواق والحنين. ونحن نتصفح ديوان...

عن الدنيا : تحليل من الجانب اللغوي والأدبي والديني.

عن الدنيا : تحليل من الجانب اللغوي والأدبي والديني. الدنيا على وزن فعلى، وهذا الوزن في علم الصرف يسمى اسم التفضيل من أفعل، أدنى –دنيا، وجمعها دُنى، وهي...

وجاءت سكرة الموت بالحق : لمحات ووقفات تربوية.

وجاءت سكرة الموت بالحق : لمحات ووقفات تربوية. قال الله تعالى : {وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَٰلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ} ....

إدارة التغيير : مصفوفة إدارة التغيير.

إدارة التغيير : مصفوفة إدارة التغيير. إدارة التغيير Change management هي منهجية للتعامل مع الانتقال أو التحول من أهداف أو عمليات أو تقنيات المنظمة.

دور معلمة مهارات البحث العلمي في تنمية مهارات الطالبات.

دور معلمة مهارات البحث العلمي في تنمية مهارات الطالبات. لا أحد منا يغفل عن دور المعلم سواء بالحاضر أو الماضي، وفي عصر التقدم التكنولوجي الذي يعتمد على...

الفنان التشكيلي المغربي حمزة المخفي.

الفنان التشكيلي المغربي حمزة المخفي ــ لوحات بألوان الفرح وحب الحياة. فنان يمتلك عفوية فطرية وتناغم بين الألوان المختزلة للتعبير عن كل ما يمكن أن يبعث...

دور المعلم وفق التطور التكنولوجي.

دور المعلم وفق التطور التكنولوجي. تعتبر التربية أداة صناعة الإنسان، فهي تأهله لاكتساب الخبرات والمهارات التي تساعده على كسب عيشه وأداء وظائفه في...

إبداع معلم القرن الحادي والعشرين في عصر الانترنت.

إبداع معلم القرن الحادي والعشرين في عصر الانترنت. إننا نعيش في القرن الحادي والعشرين، الذي يفرض على النظام التربوي والتعليمي تغييرات، تستدعي إعادة...

المبادرة الفردية : نبضات إرشادية على الوسائل التواصلية.

المبادرة الفردية : نبضات إرشادية على الوسائل التواصلية. تقوم المبادرة الفردية على تبسيط الحقائق النفسية والتربوية والاجتماعية للمتلقين، حتى يغيروا...

مؤشرات التجربة الألمانية في بناء مجتمع المعرفة

هشام محمد حافظ
2319 مشاهدة
مؤشرات التجربة الألمانية في بناء مجتمع المعرفة.
■ هل السنوات العلمية هي الحل ؟
خمسة عشر عاماً هي عمر التجربة الألمانية مع سنوات العلوم، سنة للفيزياء وأخرى للأحياء وثالثة لعلم الأرض، ورابعة للكيمياء، وأخرى للعلوم الإنسانية، وفي كل مرة تقام عشرات بل مئات الفعاليات، يحضرها جمهور يصل عدده إلى مليون بل وإلى مليوني شخص، تهدف إلى تعزيز الحوار بين المؤسسات العلمية والمعاهد البحثية من جانب، والمواطنين العاديين من جانب آخر. فقد أدركت ألمانيا أن التفوق العلمي، لا يعني بقاء العلماء في أبراجهم العاجية، بل يجب أن ينزلوا إلى الأسواق، ويخاطبوا الناس على قدر عقولهم، ففعلوا ونجحت التجربة.

● البحث العلمي والمباريات الرياضية.
على الرغم من أن نسبة مخصصات البحث العلمي في ألمانيا، والبالغة %3 من إجمالي الدخل القومي، تفوق تلك التي في الولايات المتحدة الأمريكية وكثير من الدول الأوروبية، وعلى الرغم من المكانة الرائدة التي تحتلها مراكز الأبحاث الألمانية على مستوى العالم، فإن الجامعات الألمانية شهدت في نهاية الألفية الثانية عزوفاً عن دراسة العلوم الطبيعية وخاصة الفيزياء. الأمر الذي دفع الحكومة الألمانية إلى أن تدق ناقوس الخطر، وتحذِّر من عواقب الهوة الفاصلة بين المجتمع وبين المؤسسات العلمية ومراكز الأبحاث، واعترفت بأن المواطنين لا يهتمون بما يحققه العلماء والباحثون من اكتشافات، كما يهتمون بنتائج المباريات الرياضية.
ونظراً لأن النقد الذاتي هو أحد أهم معالم الشخصية الألمانية، فإن نتائج دراسة أسباب هذه القطيعة بين العلماء والمجتمع كانت قاسية. وتوصلت إلى أن اهتمام العلماء والباحثين انصب على التجارب والأبحاث، وأنهم نسوا أن مئات المليارات التي تأتيهم من ميزانية الدولة، إنما هي أموال دافعي الضرائب، وأن للمجتمع الحق في معرفة ما يفعلونه بهذه الأموال، وأنه ليس من المنتظر أن يدق المواطنون على أبواب المعاهد البحثية، بل يجب على العلماء والباحثين أن يتركوا أبراجهم العاجية، وأن ينزلوا إلى الناس ويتعلموا كيف يتحدثون معهم باللغة التي يفهمونها.
ما حدث بعد ذلك يستحق الاهتمام، لأن الأفكار المبتكرة التي خرجت بها الجهات المشاركة، استطاعت اجتذاب أعداد وصلت إلى مليوني شخص.
سفينة تطوف الموانئ المختلفة، وعلى متنها معارض ومعامل وعلماء وباحثون يستقبلون الزوار، ويتنقلون بهم في أرجاء السفينة العملاقة، ليتعرفوا إلى أهمية هذا العلم أو ذاك لحياتهم اليومية ومستقبلهم، وشاحنة تتحوَّل إلى مسرح أمام المدارس وفي وسط المدينة لتعرض فقرات تجذب الصغير والكبير، وقاعات سينمائية تعرض أفلاماً عادية، لكنها تحتوي على معلومات علمية، تجري مناقشتها قبل الفِلم أو بعده، وليلة العلوم التي تبقى فيها الجامعات مفتوحة طوال الليل، ليقوم الشباب والأطفال بمغامرات في قبو تحت الأرض، وبحضور محاضرات يلقيها أساتذة بلغة سهلة، حتى تظهر أول خيوط النهار، فينصرف الجميع إلى بيوتهم، وهم يحملون انطباعات لا ينسونها.

● العلوم الطبيعية.
كانت البداية عام 2000م، حين أعلنت جميع مؤسسات البحث العلمي، عن إنشاء مبادرة «الحوار حول العلم»، التي قامت بالتعاون مع وزارة التعليم والبحث العلمي بدعوة كل الجهات الراغبة في المشاركة في (سنة الفيزياء)، فاستجابت الجامعات ومراكز البحث العلمي، ومتاحف وجمعيات علمية ومدارس، وأسهمت مدن ألمانية في ميزانية الفعاليات بملايين الماركات آنذاك.
بين عشية وضحاها أصبحت الفيزياء حديث العامة. فقد أفردت وسائل الإعلام صفحات كاملة للفعاليات التي لم تقتصر على العاصمة القديمة بون والعاصمة الجديدة برلين. بل أقيمت أكثر من 200 فعالية في مختلف المدن، عرف الحاضرون منها أهمية هذا العلم واستطاع العلماء أن يتخلصوا من المفردات الصعبة، والمصطلحات الأجنبية. كما استطاعوا تقديم هذا العلم بصورة شيقة، وأوضحوا المجالات التي تلعب فيها الفيزياء دوراً كبيراً.
ظهرت نتائج هذه السنة بسرعة، وارتفع عدد الطلاب الذين التحقوا بدراسة الفيزياء في الجامعة، من 5500 إلى 7200 طالب وطالبة. وتنفس العلماء الصعداء لأنهم كانوا يخشون أن تواجه بلادهم في المستقبل نقصاً في علماء الفيزياء، القادرين على مواصلة البحث العلمي، الذي هو أحد ركائز الرفاهية الألمانية.
وتوصلت استطلاعات الرأي التي أجرتها المبادرة إلى أن غالبية من حضروا فعاليات هذه السنة العلمية، أدركوا أن تفوق بلادهم لا يقوم على المنتجات الصناعية فحسب، بل على البحث العلمي أيضاً، الذي تعتمد عليه هذه الصناعات في تفوقها، والذي يفتح المجال لزيادة أماكن العمل، ويسهم في عدم انتقال المصانع إلى دول أخرى، حيث تنخفض تكاليف اليد العاملة.
في العام التالي وقع الاختيار على علم الأحياء، وجرى التركيز على الثورة التي أحدثها علم الوراثة، وانعكاسات شفرة الجينوم البشري، والأغذية المعالجة جينياً، والآمال المعقودة على أبحاث علم الوراثة في التوصل إلى علاج لأمراض مستعصية مثل السرطان، وحدود الأبحاث العلمية إذا تعارضت مع القيم الأخلاقية، مثل استنساخ الخلايا البشرية.
لم تقتصر هذه المرة الفعاليات على سفينة الأبحاث، والمعامل والجامعات، بل نزل العلماء إلى محطة قطارات لايبزيغ، وأقاموا معرضاً بعنوان «بين رصيف القطار، وشباك التذاكر»، تناول التطورات التي تشهدها علوم الحياة، والتي لا تقتصر على علم الأحياء، بل تضم كثيراً من التخصصات مثل الطب والكيمياء والزراعة والصيدلة والزراعة والتغذية، حيث يتعاون العلماء من هذه التخصصات على دراسة مختلف مظاهر الحياة، وتتكامل أبحاثهم، لتتوصل إلى نتائج تفيد البشرية.
أدرك الحضور في هذه الفعاليات أن النباتات المعالجة جينياً قد أصبحت تشغل 40 مليون هكتار من الأراضي الزراعية على مستوى العالم، وأن حجم التعامل في مجال التقنية العضوية تجاوز لأول مرة حاجز المليار مارك آنذاك، وتوقعت التقديرات أن يصل عدد اليد العاملة في هذا المجال إلى نصف مليون وظيفة، وكانت هذه البيانات كافية لجذب اهتمام الزوار، الذين رأوا أن المعرفة والعلم مرتبطان مباشرة بحياتهم.

في عام 2002م الذي كان موضوعه علم الأرض، أو الجيولوجيا، أوضح العلماء للجمهور المخاطر التي تتهدَّد الأرض جرَّاء قيام الإنسان بالقضاء على مساحات شاسعة من الغابات، والاستخدام المفرط للأسمدة الكيماوية التي تترسب في المياه الجوفية، وعواقب انبعاث الغازات الضارة وتأثيرها السلبي على المناخ.
تزامنت هذه السنة العلمية مع مؤتمر القمة العالمي للتنمية المستدامة في جوهانسبورج، الأمر الذي أسهم في إقناع الجمهور بضرورة الحفاظ على المصادر الطبيعية، حتى تتوافر مقومات الحياة للأجيال المقبلة. وقد أقيمت في هذه السنة 2500 فعالية، حضرها ثلاثة أرباع مليون شخص، الأمر الذي أكد نجاح الجهود في تقريب العلوم والبحث العلمي من المواطنين العاديين.
وفي سنة الكيمياء أمكن للمرة الأولى اجتذاب أكثر من مليون شخص، بفضل اللجوء إلى طرق غير تقليدية مثل استخدام الشاحنة التي حملت اسم عالم الكيمياء الألماني يوستوس فون ليبيج، وكان طول الشاحنة 16.5 متر، وطافت بحوالي خمسين مدينة، بقيت فيها 115 يوماً، ليتحول نصفها إلى مسرح، والنصف الآخر إلى معمل لمشاهدة التجارب العلمية، وأحدث الاكتشافات في أبحاث الكيمياء. وتكرر الأمر على متن سفينة الأبحاث، التي بلغ طولها 105 أمتار، وطافت بموانئ نهر الراين طوال ثلاثة أشهر، وتناولت دور الكيمياء في الحياة.

● رد الاعتبار إلى العلوم الإنسانية.
بعد عام 2004م الذي حمل عنوان سنة التكنولوجيا، أقامت ألمانيا في العام التالي ما أطلقت عليه «سنة أينشتاين»، حيث لم يقتصر الاهتمام فيها على علم الفيزياء، الذي سبق تناوله من قبل، بل تناولت شخصية العالم الفيزيائي العبقري، واعتلت أقواله المباني، ووضعت وزارة التعليم والبحث العلمي على مقرها عبارته الشهيرة: «من المهم ألا يتوقف الإنسان عن طرح الأسئلة»، كما أبرزت الفعاليات جهوده لإحلال السلام العالمي، ومحاولته وقف الخطط الأمريكية لإلقاء القنبلة النووية على اليابان. وفي عام 2006م جاءت «سنة المعلوماتية»، التي جعلت المواطن يدرك كيف تغلغل الكمبيوتر في حياتنا، بحيث لم يعد ممكناً تصور الحياة بدونه.
بعد سبع سنوات من التركيز على العلوم الطبيعية، أرادت ألمانيا ألا تغفل العلوم الإنسانية، فخصصت لها عام 2007م، وركزت في المقام الأول على اللغة التي بدونها لا توجد علوم، والتي تحفظ التراث. وانطلاقاً من الأبجدية الألمانية التي تضم 26 حرفاً، اختارت كل مؤسسة أحد هذه الحروف، ومصطلحاً يبدأ بالحرف، ليكون شعاراً لها طوال هذه السنة، فاختارت وزارة التعليم والبحث العلمي (م مثل مستقبل)، ووزارة الخارجية (أ مثل أوروبا)، والبرلمان الألماني (د مثل ديمقراطية).

زاد عدد الشركاء في هذه السنة على 300 مؤسسة. وأقيمت أكثر من 1000 فعالية، سعت كلها للتأكيد على أهمية العلوم الإنسانية، وأعلنت الحكومة الألمانية تخصيص ميزانيات إضافية لهذه العلوم، وعملت على إدراجها في برنامج الاتحاد الأوروبي السابع للأبحاث، وعلى تأسيس مركز لأبحاث العلوم الإنسانية، بالتنسيق مع أكبر مؤسسات البحث الألمانية. كما أضافت محوراً جديداً لتمويل الأبحاث يعتمد على الربط بين العلوم الطبيعية والعلوم الإنسانية.
نجحت هذه السنة في اجتذاب الشباب، من خلال ورش عمل، حيث يتولى الشعراء والأدباء المرموقون إعداد الجيل الجديد، للمشاركة في مسابقات على مستوى ألمانيا، حول أجمل نص لغوي، يكتبه الشاب حول موضوع يتحدد أثناء المسابقة، على ألا يستغرق إلقاؤه أكثر من خمس دقائق، ويحتوي على لغة رصينة وأفكار مبتكرة، سواء كان نصاً نثرياً أو شعرياً، أو حتى على شكل أغنية راب.
وقد أقيم الحفل الختامي لسنوات العلوم الإنسانية في مجمع متاحف «بيرجامون» في العاصمة الألمانية برلين، بحضور كثير من السياسيين والعلماء والباحثين، الذين اعتبروا أن هذه السنة قد استطاعت إعادة الاعتبار إلى هذه العلوم، التي رأوا أنها الجسر الذي يربط الماضي بالحاضر والمستقبل، لأنها تحافظ على التراث الفكري للشعوب، وتنقلها إلى ثقافته الحاضرة، وتجعل المجتمع منفتحاً على المستقبل.

● تحديات المستقبل.
نجحت سنة الرياضيات عام 2008م في اجتذاب آلاف الطلاب من المدارس والجامعات لأكثر من 30 مسابقة، من بينها الأولمبياد الدولي للرياضيات، علاوة على مشاركتهم في 205 مشاريع للأفكار المبتكرة في الرياضيات. وللمرة الأولى بلغ عدد الطلاب المشاركين في الاختبار السنوي لقياس مستوى الرياضيات في المدارس، والذي يعرف باسم «الكنغر»، حوالي ثلاثة أرباع مليون طالب وطالبة من الصفوف الثالث الابتدائي وحتى الثالث الثانوي.
كانت سنة الرياضيات آخر سنة علمية تقتصر على تخصص بعينه. وحمل عام 2009م، عنوان «البعثة الاستكشافية البحثية في ألمانيا»، سعياً إلى تسليط الضوء على جهود الباحثين الألمان في استكشاف آفاق جديدة في العلوم.
بدأت فعاليات هذه السنة في العاصمة الألمانية برلين في شهر أبريل، بحضور المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي أعطت إشارة انطلاق «قطار المستقبل» الذي بلغ طوله 300 متر. وقامت مؤسسة «ماكس بلانك» بتجهيزه علمياً، بحيث يحصل الزائر على تصور ما سيكون عليه العالم في عام 2020م، وذلك من خلال برامج وأجهزة تفاعلية، وصور توضيحية. وقطع القطار خلال هذه السنة العلمية 15000 كيلو متر، واستمر العرض 216 يوماً، وبلغ عدد زواره 260000 شخص، شاهدوا التحديات التي يواجهها العالم : مثل التغير المناخي، ونقص مصادر البيئة، والتطورات المتعلقة بالتركيبة السكانية، والأبحاث التي يجريها العلماء الألمان، للتوصل إلى حلول خلال السنوات العشر المقبلة.
أما سفينة الأبحاث فقد زارها 90000 شخص، علما أنها زارت 34 مدينة، وشاهد الزوار عائلة افتراضية من عام 2030م، ليتعرف الزوار على أنماط الحياة المتوقعة عندئذٍ. ووجد الزوار في انتظارهم معروضات بطول السفينة، كما قدَّمت لهم المؤسسات العلمية الألمانية 27 جهازاً يوضِّح كيفية إسهام البحث العلمي في جعل أنماط السكن والعمل والعلاج والمواصلات وقضاء وقت الفراغ، مناسبة للأوضاع السائدة في المستقبل.
تناولت السنوات التالية التحديات التي تواجه العالم. ركزت سنة 2010م على الحاجة المتزايدة إلى الطاقة في المستقبل، وضرورة التوصل إلى حلول ناجعة لمصادر الطاقة المتجددة، واستطاعت هذه السنة أن تجتذب مليوني شخص من كافة أرجاء ألمانيا، حضروا حوالي 2000 فعالية. وحمل العام التالي شعار «البحث العلمي من أجل صحتنا»، وأعلنت الوزارة تخصيص 1.4 مليار يورو للأبحاث الطبية في السنوات الأربع المقبلة.
في عام 2012م، كان موضوع السنة العلمية هو «مشروع المستقبل: الأرض». وفي العام التالي التحديات الديموغرافية التي تواجهها ألمانيا، بسبب تراجع أعداد المواليد، وارتفاع متوسط أعمار الأشخاص، وبالتالي تغيّر التركيبة السكانية، والحاجة إلى يد عاملة من الخارج. لذلك حملت الفعاليات شعار «سنعيش أطول، سنصبح أقل عدداً، سنصبح أكثر تنوعاً»، وما يعنيه ذلك من ضرورة تقبل الثقافات الأخرى. وفي عام 2014م كان موضوع السنة العلمية هو «المجتمع الرقمي»، التي أوضحت الفوائد الضخمة التي يجنيها المجتمع من هذه الثورة التقنية. ولكنها تنضوي أيضاً على مخاطر، تتطلب العمل على تأمين المعلومات، وخصوصية الأفراد، مما جعل ألمانيا تقيم دائرة مستقلة لمفوض الحكومة الاتحادية لحماية المعلومات. وأخيراً موضوع العام الحالي هو (مدينة المستقبل).
■ مجلة القافلة.
هشام محمد حافظ.

عدد المشاركات في منهل الثقافة التربوية : 7