• ×

12:40 مساءً , الثلاثاء 4 صفر 1439 / 24 أكتوبر 2017

◄ تخويف ووعيد الأسرة أثناء الاختبارات.
"سبق" طرحت هذه القضية على مدير إدارة التوجيه والإرشاد بإدارة التربية والتعليم بمنطقة تبوك، د. يحيى العطوي، المهتم بقضايا علم النفس التربوي، فقال : (يعتبر الخوف والقلق من الامتحانات من أشد ما يعانيه الطلاب، وخصوصاً عند قرب هذه الامتحانات؛ ما يتسبب في توتر بعض الطلاب نفسياً، وقد يصابون بالقلق السلبي فيصبحون متوترين وعصبياً باستمرار، ويقل النوم لديهم، وكذلك تناول الطعام).
وأوضح : بالتأكيد، قلق الامتحان يرتبط بالظروف الشخصية والأسرية والضغوط التي يتعرض لها الطالب من الأهل. فالتخويف والتهديد يعتبران من الضغوط، كما أن الاستنفار الزائد على حده في المنزل وتضخيم الأسرة للمخاطر والمستقبل المظلم للطالب في حالة أنه لم يحقق الدرجات المرجوة ضغوط نفسية تمارَس على الطالب؛ ولذلك ينبغي على أفراد الأسرة إعادة النظر في أساليبهم وأفكارهم الخاطئة المقلقة لأبنائهم، وأن يتبنوا أفكاراً واقعية لا تهز ثقة الطالب بنفسه.
 0  0  1336
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )