• ×

01:54 مساءً , الجمعة 6 ربيع الأول 1439 / 24 نوفمبر 2017

◄ قصة : انعدام الإنسانية.
بعد شرائه عقداً لابنته بنصف مليون ريال, فتحوا له الباب ليركب سيارته الرسمية، بينما كان سائقه البائس يتحدث في الجوال مخاطباً ابنه : تسلف من الدكان يا ولدي حتى يفرجها الله علينا.

■ التعليق :
وأنتم تقرؤون هذه القصة تذكروا إخوانكم في غزة وفي بلاد الشام بل تفقدوا جيرانكم فللبيوت أسرار ومن نفَّس عن مؤمن كُربة نفَّس الله عنه كُربة من كُرب يوم القيامة.
 2  0  1420
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1435-10-16 11:51 صباحًا samimalki :
    كل عام وانتم بالف خير

    عيدكم مبارك وعساكم من عواده


    اني اضم صوتي الى صوتك بان نتفقد الجيران والاقرباء الذين يشتكون حالة الفقر والعوز

    وعلينا ان ندعو لاخواننا في غزة وفي بلاد الشام واهل السنة في العراق

    ان يفرج الله كربتهم

    بالمناسبة السيارة عجبت صديقك بعد رؤيته لها عن قرب
  • #2
    1435-11-03 10:26 صباحًا رزق الله حسن اليزيدي :
    لا تروح بعيد استاذي ترى حارتنا فيها من هو كذلك