قصيدة : مَرجِ الوَفاء

طارق فايز العجاوي

4350 قراءة 1433/11/01 (06:01 صباحاً)

طارق فايز العجاوي.

۞ عدد المشاركات : «48».

قصيدة : مَرجِ الوَفاء.
مكتبة منهل الثقافة التربوية // قصيدة : مَرجِ الوَفاء // الشاعر : طارق فايز العجاوي.
مِن وَحي حُبكِ وَعِطرِه المنثُورِ =غَرستُ في مَرجِ الوَفاءِ زُهورِي
وَروَيتُها بِالغَاليَاتِ فَما ارتَوت=أرضِي وَماتَت في ثَراهَا بُذورِي
حتَّى إذا مَا حَان قَطفُ ثِمَارِها =صَرخت وَقالَت لا تَمسَّ جُذورِي
شَارَكتكِ بِالبَوحِ جُلَّ مَشاعِرِي = وَرَبطتُ فِيكِ سَريرَتي وَمصِيري
ورَكنتُ في نَفسِي فَكُنتُ أنِيسَها=وَحرَقتُ كَارِهكِ بنَارِ زَفيرِي
دُنيَا المصَالحِ لَم تُغذِّي رُوحَنا = بَل رُوحَنا التَحمَت بِعُمقِ شُعورِ
تِسعُونَ يوماً لم يَمر بِساحِنَا= غَدرٌ وَلا حَتَّى بَصيصَ فُتورِ
وَالآن لَو يُرضِيكِ أمدُّ حَشاشَتِي = لِتسيرِي فَوقَ رِحَابِها للنُّورِ
ونَعِيشُ في جَوفِ المَحبَّة تَوأمَاً = مِتعَاهدِين بِفَرحةٍ وَسُرورِ
أنِيسَةَ الرُّوح وَالمشَاعرِ جُلَّها = خِرسَت عَن الإبدَاع والتَّعبِيرِ
أُعطِيكِ مِن نَار القَصائِد تَاجَها = وَمن الخَواطِر دُرَّها المنثُورِ
هَذا المعَنَّى إن يَروقِ لكِ ارسلِي = فَهوَ الكِتَاب بِأحرُفي َوسُطورِ
فَلعَلَّني قَلبٌ يَضمُّ شِغَافَهُ = إيقَاعِ عَزفِك صَوتَه وهَديرِ
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :