الأساليب التربوية الشرعية «1» ـ بحث علمي

د. أحمد محمد أبو عوض.

عدد المشاركات : «628».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الأساليب التربوية الشرعية «1» ـ بحث علمي.
◗هدف البحث.
● يهدف البحث إلى ما يلي :
1- تعريف الدارسين في الآلات التربوية بعناية السلف الصالح بطرق التدريس وأساليبه ومهارته المتنوعة، ودعواهم إلى العناية بهذا الجانب في بحوثهم ودراساتهم؛ لاسيما طلاب الدراسات العليا من خلال المصادر الإسلامية.
2- لفت نظر المشتغلين في مجال تأصيل العلوم التربوية بضرورة الرجوع إلى مصادر التربية الإسلامية الأصيلة والإفادة منها في تأصيل علوم التربية، حيث اشتملت على مؤلفات علماء المسلمين على الكثير من قضايا التربية والتعليم لمواجهة متطلبات المجتمع، لا سيما في هذا العصر الذي تنوعت فيه مصادر المعرفة والتربية والتعليم والتي تؤكد أن التربية الإسلامية مفتوحة الحدود، ممتدة الأرجاء، شاملة جهات الحياة المختلفة.
3- بيان السبق التربوي عند علماء المسلمين، ومدى اهتمامهم بطرق التربية وأساليب التدريس ومهاراته وأنشطته المختلفة، والتي توصلت إلى بعضها المدارس التربوية المعاصرة بعد عدة تجارب ومحاولات، إذ يوجد من أبناء الأمة الإسلامية من أبهرته أساليب التربية الغربية المعاصرة، ونظرياتها.
4- مما يؤكد الحاجة إلى مثل هذا البحث الرغبة في ضرورة الكشف عن إطار علمي لطرق التربية والتعليم في التربية الإسلامية من خلال دراسة القرآن الكريم وعلومه ودراسة سنة وشروحها منهما الإطار العام للتربية والتعليم، حيث يشتملان على الكثير من الرسول صلى الله عليه وسلم الأساليب التعليمية التي نحتاجها في بيئاتنا التربوية، ومناشطنا الدعوية.
5- الإسهام في بيان الأساليب التعليمية لمهنة التربية والتعليم والتي تسعى إلى العناية المؤسسات التربوية في العالم العربي والإسلامي، والاستفادة من آراء الإمام البخاري في التطبيقات العلمية لإعداد المعلمين إعدادًا سليماً وتأهيلهم تربوياً وخلقياً وسلوكياً.
6- إبراز الجوانب التربوية التي يشتمل عليها المنهاج الإسلامي مقارنة بالتربية الحديثة للكشف من أحقية تراثنا وسبقه وإبداعه، وبالتالي دعوة المربين المعاصرين إلى إعداد مثل هذه الدراسات من خلال كتب ومصادر التربية الإسلامية، والربط بين ماضي التربية وحاضرها مستفيدين من نتاج العقل، وتجارب الإنسان التربوية العامة التي تتلاءم مع قيمنا وأصالتنا مع مراعاة الضوابط الشرعية.

● استخدم الباحث المنهج الوصفي التحليلي من خلال تطبيق الخطوات التالية :
1- الرجوع إلى كتاب العلم في "صحيح البخاري" ودراسة تراجم البخاري على أحاديث كتاب العلم واستنباط دلالات التربوية على أساليب التعليم مستعيناً بالمصادر والكتب المعتمدة والإفادة منها في تحديد الأساليب التعليمية.
2- الرجوع إلى الكتب التربوية التي اهتمت بقضايا التربية والتعليم وأساليبها ووسائلها ومحاولة الاستفادة منها في بيان التطبيقات التربوية للأساليب التعليمية.
3- محاولة الباحث التعرف على مدى شيوع أساليب التعليم في العملية التربوية والتعامل مع المتعلمين عند العلماء السابقين من خلال تراجم البخاري وتحليل تلك التراجم من منظور التربية الإسلامية.
4- الاستفادة مما ألفه المربون المسلمون في تصور المجتمع الإسلامي واستخلاص توجيهاتهم ودراسة أقوالهم ومواقفهم بما يحقق أهداف البحث ويخدم الأساليب التربوية في وسائطنا التربوية المعاصرة.

● سوف يقتصر المقال على التالي :
■ أولاً : دراسة تراجم كتاب العلم في صحيح البخاري، واستنباط الأساليب التعليمية من خلال هذه التراجم على أبواب أحاديث كتاب العلم.
■ ثانياً : بيان الأساليب التعليمية التي ينبغي على المربين ممارستها عملياً في الميدان التربوي؛ لتشويق التلاميذ، وإيصال المعلومات إليهم، وتحقيق الأهداف التربوية والارتقاء بالعمل التربوي التعليمي في الوسائط التربوية والمناشط الدعوية المعاصرة.
في حدود علم الباحث لم تكن هناك دراسة في هذا الموضوع؛ فتراجم البخاري على كتاب العلم في "صحيحه" لم يكتب عنها من الوجهة التربوية شيء، أما موضوع أساليب التربية الإسلامية فهناك العديد من الدراسات التي تحدثت عنها بصورة عامة.
أما هذه الدراسة فأنها تختلف عن تلك الدراسات لكونها دراسة مستقلة تستهدف استنباط الأساليب التعليمية عند الإمام البخاري من خلال تراجمه لكتاب العلم في صحيحه في الميدان الذي يتناوله البحث، وهي تحليل لتراجم أبواب أحاديث كتاب العلم ذات العلاقة بالأساليب التعليمية ومحاولة لإبراز كيفية الإفادة منها في الوسائط التربوية المعاصرة.
يعتبر كتاب "صحيح البخاري" أصح الكتب بعد القرآن الكريم، وقد اشتهر قديماً وحديثاً في أكثر كتب الفقه والتفسير والحديث وغيرها من كتب المكتبة الإسلامية وعلى ألسنة الكثير من الناس بل وجمهرة العلماء باسم (صحيح البخاري).
أما اسم الكتاب الذي وسمه به مؤلفه الإمام البخاري فهو : (الجامع الصحيح المسند من وسننه وأيامه حديث رسول الله أما أصل موضوع صحيح البخاري فقد لخصها الحافظ ابن حجر رحمه الله في مقدمة الفتح بقوله : "تقرر أنه التزم فيه الصحة، وأنه لا يورد فيه إلا حديثاً صحيحاً، هذا أصل موضوعه، وهو وسننه وأيامه)، ومن المستفاد من تسميته إياه (الجامع الصحيح المسند من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم نقلناه عنه من رواية الأئمة عنه صريحاً، ثمّ رأى أن لا يخلو به من الفوائد الفقه، والنكت الحكم، فاستخرج بفهمه من المتون معاني كثيرة، فرقها في أبواب الكتاب بحسب تناسبها، واعتنى فيه بآيات الأحكام، فانتزع منها الدلالات البديعة، وسلك في الإشارة إلى تفسيرها السبل (الوسيعة)".

● تتلخص أسباب تصنيف هذا الكتاب إلى عدة أمور من أبرزها :
وأخباره مدونة في عصر الصحابة وكبار التابعين؛ لأنهم :
1- لم تكن آثار النبي ذلك حتى لا تخلط بالقرآن الكريم، إضافة إلى قوة حفظهم واستحضارهم النصوص النبوية.
2- كثرة الابتداع من الخوارج والروافض ومنكري القدر، فبدأ العلماء في حفظ السنة، إلا أنها كانت تشتمل على الصحيح والحسن بتأليف المصنفات الخاصة بأحاديث الرسول (والضعيف).
3- تحركت همة الإمام البخاري رحمه الله ورغبته في علاج هذا الأمر، وقوى من عزيمته على ذلك ما سمعه من شيخه وأستاذه إسحاق بن راهويه، كما ذكر ذلك هو بنفسه إذ يقول : كنا عند إسحاق بن راهويه فقال : لو جمعتم كتاباً مختصرًا لصحيح سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم البخاري : (فوقع ذلك في قلبي فأخذت في جمع الجامع الصحيح) كأني واقف بين يديه، بيدي مروحة ويذكر عنه سبب آخر، وهو قوله : (رأيت النبي صلى الله عليه وسلم أذب عنه، فسألت بعض المعبرين فقال : أنك تذب عنه الكذب، فهو الذي حملني على إخراج (الصحيح).
لقد أجمع جماهير العلماء في شتى أرجاء المعمورة على أن صحيح البخاري هو العمدة الصحيح والموثوق بعد كلام الله تعالى الذي بين دفتي المصحف، وأن علماء الأمصار قد تلقوه بالقبول، وحاز عندهم رفعة ومكانة وعناية لم تكن لكتاب غيره، بل كان له قصب السبق في هذا قال الإمام النووي رحمه الله : اتفق العلماء رحمهم الله تعالى على أن أصح الكتب بعد القرآن العزيز الصحيحان : "البخاري ومسلم، وتلقتهما الأمة بالقبول، وكتاب البخاري أصحهما وأكثرهما فوائد ومعارف ظاهرة وغامضة، وقد صح أن مسلماً كان ممن يستفيد من (البخاري ويعترف بأنه ليس له نظير في علم الحديث)" وقد مكث الإمام البخاري في تصنيف جامعه وأديبه ست عشرة سنة، لأنه جمعه من ألوف (مؤلفة من الأحاديث الصحيحة).
image التربية العسكرية : الأساليب التربوية الشرعية ــ بحث علمي (قائمة المباحث).
أزرار التواصل الاجتماعي

ــ أحدث المواد المضافة (للقسم) :