من أحدث المقالات المضافة إلى القسم.

بسم الله الرحمن الرحيم

اسمُ الكاتب : بخيت عبدالقادر الزهراني.
عدد المشاهدات : ﴿13238﴾.
عدد المشـاركات : ﴿23﴾.

سمات القائد المتميز.
■ حتى تكون متميزاً قيادياً تذكر العوامل التالية :
1) تذكر دائماً قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته) وقوله : (إن شر الرعاء الحطمة).
2) مارس الرفق ﴿ما كان الرفق في شيء إلا زانه﴾.
3) التيسير لا التعسير والتبشير لا التنفير، وهي وصية وصى بها رسول صلى الله عليه وسلم قائدين من قواده وقد ولا هما بعض المناطق في اليمن لإدارتها "يسرا ولا تعسرا وبشرا ولا تنفرا".
4) العمل التعاوني التضامني (وتعاونوا على البر والتقوى).
5) عدم الاستئثار والتميز، كما وصف الصحابة الرسول فقالوا : "كان يكون بيننا كواحد منا".
6) المشاركة الفاعلة في العمل كما شارك رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه في حفر الخندق وغيرها مما حفلت به سيرته العطرة.
7) المشاورة والعمل بها عند الإصابة، كما فعل رسول الله في مشاوراته، وقصة الحباب بن المنذر في بدر مشهورة، وخروجه إلى أحد عن مشورة وغير ذلك.
8) النظر في المقترحات، والعمل في الجيد منها، والثناء على الجميع.
9) الانطلاق من القرار الجماعي، لا الفردي الاستبدادي.
10) القدوة الحسنة للعاملين قولا وعملا، وشر ما بلينا به كثرة الأقوال وانعدام العمل.
11) الإتقان في العمل، والإحسان فيه (وأحسنوا إن الله يحب المحسنين).
12) التواضع مع الحزم، فذلك طريق الرفعة (من تواضع لله رفعه).
13) الرحمة بالعاملين، والشفقة عليهم (من لا يرحم الناس لا يرحمه الله)، و(لا تنزع الرحمة إلا من شقي).
14) الأمانة وحفظ أسرار العمل والعاملين.
15) الصدق في التعامل والتقويم (اتقوا الله وكونوا مع الصادقين).
16) إدراك قيمة المسؤولية والرقابة الذاتية على العمل.
17) مراقبة الله والخوف منه، في كل قول وعمل يتعلق بقيادتك.
18) المثابرة، والانضباط، والوفاء بالمواعيد والتقيد بها حضورا وانصرافا.
19) معرفة كل الأحكام الشرعية التي لها صلة بعملك، فهو فرض عين على القائد.
20) الطاعة لمن هو فوقك من قيادتك بالمعروف، لأنه لا نجاح في العمل من دون قيادة ولا قيادة من دون طاعة.
21) النصح للعمل ولصاحبه ولكل من يستفيد من عملك.
22) وتأكد "أن التميز لا يبقى وحيدا بل يجلب له جيرانا، إن عجز عن ولادة الإخوة".
23) عمليات الإشراف والإدارة وتحمل المسؤولية، من أهم العمليات المؤثرة سلبا أو إيجابا في العمل لأي مؤسسة كانت.
24) وتعريف الإشراف آو الإدارة أو المسؤولية هي عبارة : "عن عملية التوجيه والرقابة لكل ما يدور في مجال العمل، من أنشطة إدارية، وتنفيذية".
هدفها : تحقيق أكبر قدر من الإنجازات كما وكيفا، وبأقل قدر من التكلفة، في الموارد البشرية أو المادية.
ولكي يكون (المشرف ـ المدير ـ المسؤول) فعالا ويأتي بنتائج إيجابية، يجب أن يكون ذا روح تعاونية تدفعه للتفاعل مع العاملين الذين يشرف على أدائهم أو يديرهم.