▼ جديد المقالات :

أساليب إلهية تربوية لدعوة التوحيد بسورة المؤمنين. ■ أبرز الأساليب : 1- أسلوب المدح والاستفتاح بالجزاء الحسن لمن التزم الحدود الشرعية...


من حسرة ذاق الوَلَهْ : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة المكانية) // (قصيدة : من حسرة ذاق...


الأسبوع التمهيدي : مسؤوليات إدارة المدرسة. ■ أبرز مسؤوليات إدارة المدرسة ذات العلاقة بالأسبوع التمهيدي : 1 ـ عقد اجتماع عام للعاملين...


■ المقابلات الشخصية : إجراء المقابلة. اعلم أن من وافق على أن يكون ضيفاً ربما فعل ذلك لغرض في نفسه. تسلح بالشك دائماً، واسأل نفسك...


النقد بين القبول والرد. النقد من الأمور التي يكرهها الكثير من الناس، ولا يُتلقى برحابة الصدر إلا عند أصحاب النفوس العلية، ولا يُرد...


السعادة بين الإنجاز والهدف. ليس من شك أننا كلنا نسعى وراء شيئا ما هو هدف لنا وفي تقديري أن الإنسان يقضي حياته في اغلبها في السعي وراء...


وقفات إيمانية. ■ الوقفة الأولى : لا تنتظر أن يصلك أرحامك وأقاربك كن أنت السباق في صلتهم والسؤال عنهم كلما سنحت لك الفرصة حتى وإن...


ﺣﻜﻢ ﺍﻟﻤﻌﺎﻳﺪﺓ ﻭﺍﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻌﻴد ﺑﻴﻮﻡ ﺃﻭ ﻳﻮﻣﻴﻦ. ﻻ ﻳﺠﻮﺯ ﺍﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﺃﻭ ﺍﻟﻤﻌﺎﻳﺪﺓ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﺑﻞ ﺗﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻌﻴﺪ، ﻭﻗﺪ ﺍﻧﺘﺸﺮﺕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﺎﺩﺓ...


قصيدة صوت صفير البلبل في ميزان التاريخ واللغة. ■ أتناول قصيدة صوت صفير البلبل الشهيرة، من حيث : ● قصة القصيدة. ● تبرئة الأصمعي...


مغالطات ما قيل عن زكاة الفطر في قناة الخليجيّة : قراءة بحثية. ■ أرسل لي أحد الإخوة الأشقاء مقطع فيديو لجزء من حلقة لبرنامج ياهلا...


إدارة الصف الدراسي : تقييم ذاتي. ■ ماذا ينبغي على المعلم قبل دخوله حجرة الدراسة ؟ 1- أن يكون مستعداً لموضوع الدرس الذي سيقوم بعرضه....


مقدمات مهمة عن المشكلات الإدارية. ■ مقدمات مهمة عن المشكلات الإدارية : 1. لا تتصرف من فورك إلا في الأزمات الخطيرة. 2. السرعة في حل...


دروس تربوية مستقاة من فترة الجائحة : فيروس كورونا (19 ــ COVID). حقا رب ضارة نافعة مثل يجسد ما نعيشه بهذه الفترة العصيبة وما...


يا ليته حلم : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة العامة) // (قصيدة : يا ليته حلم) // (الشاعرة...


قراءة بحثية : حال أكثر الناس في حياة القبر والبرزخ. ■ قال الإمام ابن القيم : "ولما كان أكثر الناس كذلك كان أكثر أصحاب القبور معذبين...


وسائل التواصل الاجتماعي : ثقافة البلوتوث. ■ ثقافة البلوتوث : التسمية ــ الهدف ــ الاستخدامات ــ المميزات ــ التكلفة ــ التردد. تمت...


في علم الأحياء : الورد الجوري. درست الدكتورة فيونا الورد الجوري لأن الورود مهمة للبشرية منذ بداية الوعي البشري، ويمكن القول إنها زهرة...


فوائد مذهلة للسباحة. ■ لعل أبرز تلك الفوائد للسباحة : 1- تزيد من تكييف القلب والأوعية الدموية. مرض القلب هو واحد من أكثر الأمراض...


من مدونات الشيخ يحيى بن معاذ : موجبات الليل والنهار. قال الشيخ يحيى بن معاذ (رحمه الله) : الليل طويل فلا تقصره بمنامك،...


دور المشرف التربوي في ضوء رؤية المملكة العربية السعودية 2030. بالنظر ملا نعيشه من طفرة نوعية ومعلوماتية وفرتها لنا وسائل التواصل...


الفرق بين : (السَّلَمَ ــ السَّلَامَ) في القرآن الكريم. قال الله تعالى : {وَأَلْقَوْا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ}...


فتنة للمتبوع مذلة للتابع. جاء في سنن الدارمي في باب من كره الشهرة والمعرفة عن محمد بن العلاء، حدثنا ابن إدريس قال: سمعت هارون بن...


قصيدة : رحل الهلال. ■ مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية : (الثقافة الشعرية) // ۞ قائمة القصائد الثقافية // (قصيدة : رحل...


الفنان التشكيلي المغربي حمزة المخفي ــ لوحات بألوان الفرح وحب الحياة. فنان يمتلك عفوية فطرية وتناغم بين الألوان المختزلة للتعبير عن...


خصوصية طرائق التدريس : الواقع والآفاق. إن أي فاعلية تربوية تنموا بموجب طريقة مضمرة أو ظاهرة، فالسبيل الذي نسلكه لتحقيق التربية...


المشرف التربوي الإنساني. يعتبر الإشراف التربوي إحدى الخدمات المهنية التي يقدمها المسؤولون التربويون بهدف مساعدة المعلمين وإكسابهم...


قراءة في ديوان الشاعرة خديجة بوعلي "أفول المواجع" ــ عندما يتحول الألم والوجع وقودا يلهب مشاعر الشاعر ويتذفق شلالا من الأشواق والحنين....


في الرد على من أنكر قول : "عفوا" تعقيبا على "شكرا". وردت رسالة في الوسائط هذا نصها : "ملحوظة لغوية هامة .. إذا قيل لك (شكرا)...


التخطيط الإستراتيجي مع بداية العام الدراسي. أهمية وضع خطط استراتيجية للمدارس مع بدء العام الدارسي الجديد : بتوجيه معالي وزير التعليم...


رصيد بدون حد ؟! شارف ذلك الرصيد على الانهيار وسُحب من ذلك الرصيد ما قدره ! وأُغلق ذلك الرصيد بأمر صاحبه وأعتلى ذلك الرصيد كرسي الثراء...


وجاءت سكرة الموت بالحق : لمحات ووقفات تربوية. قال الله تعالى : {وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَٰلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ...


أهمية الرياضة في حياة الإنسان

د. خالد علي دعدع
13045 مشاهدة
أهمية الرياضة في حياة الإنسان.
من الواضح أن الإنسان في كل أنحاء العالم يحيا الآن حياة خاملة، فهو يركب بدلاً من أن يمشي، ويجلس بدلاً من الوقوف، ويشاهد بدلاً من الممارسة، فما هي عواقب هذا الخمول ؟

■ هل الخمول مضر بالصحة العقلية والجسمية ؟
إن الكتب والمجلات الدورية والجرائد اليومية تزعم أن القوة الدرية سرعان ما ستقوم بمعظم العمل الذي يقوم به الإنسان الآن فكيف سيقضي الإنسان وقت الفراغ الزائد الذي ينتج عن تطبيق الطاقة الذرية في الصناعة إن انحراف الأحداث بلغ درجة قصوه فما هي العلاقة بين أحداث المنحرفين وبين الشباب المنغمس في النشاط الرياضي ؟ إن أمراض التوتر العصبي في رأي الكثيرين هو قاتلنا الأول فكيف تستطيع التربية البدنية أن تساعد على تخفيف التوتر الناتج عن ظروف الحياة الحديثة ؟
إن هذا قدر قليل من الأسئلة التي تدور بخلد الإنسان حينما يحاول تحليل المساهمات التي تستطيع التربية البدنية أن تقدمها لحياتنا اليومية الحديثة.
إن التربية الرياضية يمكن أن تقدم خدمات جليلة للمجتمع عن طريق تحسين الحياة الصحية، فيبدو أن الأفراد الذين يمارسون بانتظام نشاطاُ بدنياُ ملائماُ يعيشون حياة أكثر تدفقاُ وإثارة، وأصح من حياة هؤلاء القانعين بالحياة المستكينة. ففي عصرنا هذا عصر الاختراع تمخّض عن عصر الاكتشاف وعصر الاكتشاف تمخّض عن عصر القوة، ثم جاء عصر القوة بالفراغ ومشاكله الكثيرة المستعصية، فكيف سيقضي الجمهور هذه الساعات من الفراغ ؟
فهل من صالح الفرد أن يصرف وقت فراغه جالساً لسماع الإذاعة أو لمشاهدة برامج التلفزيون ؟
أو أن يذهب إلى إحدى دور السينما ليتفرج مرة كل أسبوع مثلاُ ؟
أو أن يركب سيارته ويسير بها حيثما شاء ؟
إن الثورة الصناعية أتت بالآلة التي منحت الإنسان عدة ساعات من الفراغ وسيزداد هذا الفراغ باستخدام الطاقة الذرية، ولا بُد من القضاء على وقت الفراغ هذا بما يعود على الإنسان بالفائدة.

■ فكيف يمكن للتربية البدنية أن تساعد في هذا الأمر ؟
يجب أن تصبح التربية البدنية مألوفة لكل شخص في المجتمع ِويجب أن يُمارس الجميع المتعة، كما يجب أن يعرف الجميع الطريق إلى الشعور بالبهجة والانشراح الذي يتوّلد عند الاستحمام بعد مجهود بدني شاق وإن يمر بالنشوة الفعلية التي تنتج عن انشغال عقولهم في نشاط بدني بنّاء بدلاً من انغماسهم في نواحي هدّامة مثل القلق على وظائفهم أو الانزعاج من ظروف الحياة الاجتماعية أو دنيا الأعمال ويجب أن يشعروا بمتعة النوم النهائي حينما يؤولوا إلى فراشهم ليلاً بعد مباشرتهم لنشاط بدني مثير.
فالفرد يعيش الحياة بجسمه وعقله، يؤثر ويتأثر بالآخرين، يصارع الحياة طلباً للصحة والسعادة، وهذا يتطلب أن يكون مؤهلاً جسمياً ونفسياً وعقلياً, ولكي يكون الفرد مؤهلاً جسمياً لا بُد أن تكون لديه لياقة بدنية لمواجهة ظروف الحياة !
وأصبح على اللياقة أن تواكب هذا التقدم، فالإنسان اليوم في حاجة إلى نوع جديد من اللياقة يؤهلهُ لمواجهة الضغط الانفعالي الذي فرضهُ هذا التقدم.
فطبيعة العمل والتخصص الدقيق وإحلال الآلة بدلاً من العمل اليدوي أفقد الإنسان ميداناً طبيعياً لاكتساب اللياقة، ولستُ بذلك رافضاُ لهذا التقدم والرقي وإن ما أقصدهُ هو أن هذا التقدم قد نقل الإنسان من الممارسة إلى المشاهدة، فتحولت العضلات القوية إلى عضلات ضعيفة، وتحول القوام السليم إلى قوام مملوء بالتشوهات التي تمليها طبيعة التخصص والتكاسل وتفضيل الأعمال المكتبية على الأعمال الميدانية.
■ قائمة : الروابط الإلكترونية على الشبكة العنكبوتية.
د. خالد علي دعدع.

عدد المشاركات في منهل الثقافة التربوية : 133