من أحدث المقالات المضافة إلى القسم.

بسم الله الرحمن الرحيم

اسمُ الكاتب : طارق فايز العجاوي.
إجمالي القراءات : ﴿3236﴾.
عدد المشــاركات : ﴿35﴾.

وفى الختام : لا بد من الإشارة إلى ذلك النقد الذي تعرضت له منظومة الفكر الحداثي من شتى التيارات المعاصرة في فلسفة العلوم واللغة والثقافة وعلوم الاجتماع وعلينا أن لا نقف عند البارادايم الحداثي بل تحتم علينا تعديه وتجاوزه وهذا التجاوز لا يعنى إعادة تركيب القضايا على مستوى أرقى من المعرفة بآفاتها المختلفة ومضاعفاتها وتعقيداتها المعهودة وتلك الأفاق التي تنقل إليها المجتمعات والحواجز التي تقيمها في وجه التطور والتقدم والمتصف بالإبداع فعلينا النهوض بمشروعنا الحضاري على كافة الصعد ومن مختلف الشرائح ويقع قبل كل شيء على عاتق المثقف العربي ويجب أن يسهم الجميع في هذا المشروع على اعتبار انه في الوقت الحالي فيه إثباتا وتثبيتا لوجودنا على هذا الكوكب رغم الزحام الشديد وتعدد الهويات ولكن بالإمكان بعونه تعالى تحقيق ذلك نظرا للتطور المعهود في وسائل الاتصال والتواصل المتاحة بين بنى البشر. بقي علينا الإشارة إلى عظمة ارثنا الذي لا ينكره إلا جاحد وإسهامنا في الإرث الحضاري العالمي شاهدا ومثلا يحتذى على ذلك فشمسنا بشعاعها أنارت العالم وهدت البشرية وتذكروا أن هذا الإرث العظيم يقدمنا بأبهى الصور واجلها على الإطلاق. والله نسال أن يجنبنا العثار والزلل في القول والعمل.