• ×

05:08 صباحًا , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

◄ الإنسان بطبعه يميل إلى التطوير، والتجديد، وفي ظل هذه الثورة التكنولوجية والانفجار المعرفي أصبحت آفاق الأفراد متفتحة بسبب الاطلاع على العالم من خلال ما يشاهد من قنوات فضائية، وشبكة عنكبوتية.
وكما أن الإنسان يحب التطوير، والتجديد، بالمقابل لا يحب أن يظهر عليه أحد، ولو كان مخطئاً، وتجده يجادل بالباطل؛ ليثبت صدق قوله, وقَلَّ من يقتنع إن رأى الحق.
هذا الإنسان المتحرر بما يملك من دين، وعلم، وخلق، وأدب لا يحب أن يكون تابعاً مقيداً في تصرفه، وسلوكه ولو كان على غير هدى خاصة إذا أشرف عليه أحد، وأدرك المعنى اللغوي لكلمة أشرف.

■ فقد ورد في المنجد من المعاني لهذه الكلمة ما يلي :
أشرف الشيء : علا وارتفع وانتصب، وأشرف على المكان : علاه، والمشرف من الأماكن : العالي المطل على غيره.

■ أما لسان العرب "لابن منظور" فقد ورد من المعاني ما يلي :
أشرف لك الشيء : أمكنك، وشارف الشيء : دنا منه وقارب أن يظفر به. يقال : أشرفت الشيء : علوته، وأشرفت عليه : اطلعت عليه من فوق.

قال الليث : استشرفتَ الشيء : إذا رفعت رأسك، أو بصرك تنظر إليه.
وفي الحديث : (لا ينتهب نهبة ذات شرف وهو مؤمن) أي : ذات قدر وقيمة ورفعة، يرفع الناس أبصارهم إليها يستشرفونها.
والتشرف للشيء : التطلع والنظر إليه.
وأشرفت عليه : اطلعت عليه من فوق، وشارفت الشيء : أشرفت عليه.
وروى النبي صلى الله عليه وسلم : (من أخذ الدنيا بإشراف نفس لم يبارك له الله فيها ومن أخذها بسخاوة نفس بورك له فيها).
وتشرفت المربأ، وأشرفته : أي علوته.
قال العجاج :
ومربـإ عـال لـمن تـشرفا ● ● ● أشـرفـته بلا شـفا أو بشـفا

قال ابن الأعرابي : الإشراف : الحرص.
وروي في الحديث : (أنت غير مشرف له، أو مشارف فخذه) مسند أحمد جـ 1 ص 40.
قال ابن الأعرابي : استشرفني حقي : ظلمني.
وقال ابن الرقاع :
ولقد يخـفض المجـاور فيهم ● ● ● غير مستشرف ولا مظلوم

ويقول توبة الحمير الخفاجي :
وأُشرف بالقوز اليفاع لعلني ● ● ● أرى نار ليلى أو يراني بصيرها


فالإشراف يعني الفوقية، والنظر من أعلى وهذا أمر يـُخرج من الأخوة "إنما المؤمنون أخوة" ويحدث شيئاً في النفس يجعلها تأبى أي أمر يوجه إليها وتتنافر النفوس.
إن النفوس إذا تنافر ودها ● ● ● مثل الزجاجة كسرها لا يجبر

أما إذا وجه إليها الأمر توجيهاً إنسانياً أخوياً فإنها حتماً ستستقبله عن طيب خاطر لأنه من منطلق "الناس سواسية كأسنان المشط".

■ يقول الفيروز أبادي في القاموس المحيط :
وجه توجيهاً : أرسله، وشرَّفه.
ولقيه وجاها، ومواجهة : قابل وجهه بوجهه، وتواجها : تقابلا، وتوجَّـه : أقبل. ووجهت إليك توجيها : توجَّـهت.

■ أما المنجد فيقول :
وجه الشيء : أداره إلى جهة ما. ووجه القوم الطريق : سلكوه، وصيروا أثره بيِّنا.
ووجه إلى فلان : ذهب إليه.
واجه وجاها، ومواجهة : قابله وجهاً لوجه.
توجه إليه : أقبل وقصد، وتواجه الرجلان : تقابلا.
شيء موجه : جُعل على وجهة واحدة لا يختلف.
والمواجهة "مصدر" استقبالك الرجل بكلام، أو وجه.

■ أما ابن منظور في لسان العرب فيقول :
اتجهت إليك اتجه : توجهت.
توجه إليه : ذهب، والمواجهة : المقابلة.
ويقال خرج القوم فوجهوا للناس الطريق توجيهاً : إذا وطئوه وسلكوه حتى استبان أثر الطريق لمن يسلكه.
ويقال قاد فلان فلاناً : أي انقاد، واتبع.

قال الله تعالى على لسان إبراهيم : (إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا ۖ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ) (الأنعام : 79).
وقال الله تعالى : (وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَّجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ لَا يَقْدِرُ عَلَىٰ شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَىٰ مَوْلَاهُ أَيْنَمَا يُوَجِّههُّ لَا يَأْتِ بِخَيْرٍ ۖ هَلْ يَسْتَوِي هُوَ وَمَن يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ ۙ وَهُوَ عَلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ) (النحل : 76).
وقال تعالى : (وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا ۖ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ ۚ أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعًا ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) (البقرة : 148).

فالتوجيه يعني التوجه، والمواجهة، والمقابلة، والمواجهة تعني المساواة، والأخوة، وإبانة الطريق الصحيح، وتوضيح الغامض المبهم، والاستبانة لكل شيء.
وأطلقت وزارة المعارف عام 1401هـ على قسم التوجيه التربوي مسمى الإشراف التربوي دونما داع إلى التغيير، بل إن المعلمين، وجميع أفراد المجتمع ما زالوا متمسكين بكلمة التوجيه، وحتى (الموجهين !) تصعب عليهم كلمة (الإشراف) لما تنطوي عليه من معان لا يحبذونها فهلا أعادت الوزارة النظر في هذه التسمية ؟

 9  0  2703
التعليقات ( 9 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1431-01-29 12:09 صباحًا أحمد يحي الزهراني :
    وحتى ( الموجهين ! ) تصعب عليهم كلمة ( الإشراف )
    في ظني أن السبب رغبة بعض المشرفين التربويين في حمل مسمى موجه لاعتقادهم أن معناها الوظيفي أقوى .. وأكاد أجزم أن معظم الزملاء المشرفين التربويين لا يهمهم حالياً المسمى بل الأهم حالياً ما صلاحيات المشرف (الموجه) التربوي ؟
    ومع ذلك دمت بخير
  • #2
    1431-01-29 12:56 صباحًا عدنان القرشي :
    أخي في الله د / محمد المسعري
    أتمنى أن لا نطيل الوقوف حول إشكالية التسمية وإطلاق الألفاظ دونما النظر إلى ما يحوي من أهداف وما يصاحبها من مشكلات وجوانب قصور ..
    فلنشحذ الهمم لتصحيح المسار وتقييم الآليات وتقويم الواقع وتأهيل الكوادر البشرية لمواكبة واقع محيط متسارع تنعلق بأخر عرباته .. فمتى لنا أن نصعد في قمرة القيادة كما كنا في أزمنة خلت ؟
    تقبل تقديري لرحابة صدرك المعهودة .
  • #3
    1431-01-29 01:26 صباحًا محمد الصليمي :
    مر الإشراف التربوي بالمملكة العربية السعودية بعدة مراحل فمن التفتيش إلى التوجيه إلى الإشراف .

    فتغيير المسمى ليس المقصود به الترف أو التغيير ، وإنما من قبيل تشخيص العمل وممارسته بما يتناسب مع ذلك المسمى .

    فالتفتيش : كان يجعل من المفتش التربوي هو الرئيس المطاع .

    والتوجيه : بأن يضع الموجه خططاً وعلى مدير المدرسة والمعلمين اتباعها بدقة .

    أما الإشراف : فهو مساعدة المعلم ومدير المدرسة والتشاور معهم في الحصول على الأفضل .

    في اعتقادي أنهم ركزوا على ما يتناسب مع تشخيص العمل ولكن ابتعدوا كثيراً عن معنى المفردة .
  • #4
    1431-01-29 02:04 صباحًا سمير الهزازي :
    الغالي الدكتور/ محمد المسعري

    إشراقة مضيئة من إشراقاتك التي تتجلى بها في سماء منهل الصافية ... فتلوي الأعناق نحوها وتحير الأنفس والعقول في تفسيرها والبحث في أعماق ظلالها واسمح لي بأن أطلق عليك متنبي التربية والتعليم ...

    ووالله إن نفسي لمائلة تجاه تعليق الغالي الصليمي وأشد على يده ... وأؤكد ماقاله بأن المُسمى له من اسمه نصيب ..

    سانتظر مثلك الكثير من تعليقات الزملاء والتي لا يساورني شك بأن كلا منهم سيذكر الواقع الذي عاشه مع مشرفيه ... متمنياً أن لا يقفوا عند ذلك الحد من الرؤيا البعيدة ...

    وليتهم يطلقون على المشرف أو الموجه أسم أو لقب وظيفي يتخطى المسميات الوظيفية ( أي اسم يحمل مسئولية عظيمة خلاف اسم الراعي )

    تحياااااتي
  • #5
    1431-01-29 04:28 صباحًا خالد بن صالح الغامدي :
    أخي الغالي الدكتور محمد علي المسعري ... رفع الله قدركم آمين
    أستوقفتني مشاركتكم الأكثر من رائعة ووددت المداخلة بوجهة نظر متواضعة أتمنى منكم التعليق عليها وهي أنه ومع تغيير المسميات والتوجهات أيضاً يظل الدور الرئيس طريقة تعامل المفتش أو الموجه أو المشرف .. فأسلوبه في تعامله مع الطرف الأخر حتماً هو من يتسيد الموقف ويغلفه بغلاف من السلوفان الرائع الجذاب لجميع أطرافه !!!
    فمهما تعددت المسميات وإختلفت الألقاب الهم واحد والهدف دائماً يسمو ويرتقي على كل الوسائل فالتعامل بمبدأ أخلاقيات المهنة والقائد المسلم في شتى الميادين يضمن بإذن الله مُخرج ناجح ومتميز بعيداً كل البعد عن التقيد أو التفكير بمسميات معينة مع حفظ الصفة الإعتبارية والرسمية لذات الشخص.
    دمت بخير أستاذي الفاضل.
  • #6
    1431-01-29 09:34 صباحًا محمد السليماني :
    سعادة د. محمد
    من الناحية العلمية إيضاح علمي للفرق بين مصطلحي ( مشرف ) ( موجه ) .
    سعادة د. محمد
    ممارسات فئة في الانحدار، وإن كنت أرى أن التسمية ( مشرف ) لها دور ـ نفسياً ـ في ذلك .. لي أمل في تدوين رأيك في ذلك، لك احترامي
  • #7
    1431-02-01 08:34 صباحًا د. محمد الشدوي :
    جمال هذه المقالة - في اعتقادي - ليس في عرض المصطلحات فقط وإنما تتجلى عناصر الجمال فيها في كونها اسهمت في احتدام الرؤى ، وشحذ الفكر حول تشخيص العملية الإشرافية التوجيهية .
    إخواني الأكارم : أطلقوا عليّ ما تريدون من مصطلحات مشرف ، موجه ، مفتش .... !!!!
    المهم ؛ ما الأثر التربوي والتعليمي الذي تركته بعدي في المدرسة ؟!
  • #8
    1431-02-03 08:41 مساءً د. محمد علي المسعري :
    لاريب أن كل مشاركة من الزملاء أسهمت في إيضاح جانب معين من جواب المقال .
    أشكر جميع الزملاء على مشاركاتهم ، ومرورهم العطر .

    أولا : أحيانا تكون الدقة في اللفط مطلب ، فعندما يزور المشرف المدرسة يرى عجبا من نظرات المعلمين ، ويعتقدون أنه يتصيد عليهم أخطاءهم ، وبعض المشرفين تلمح فيه الفوقية ، ونحن شعب عربي ، ولا يخفى علينا المعنى .

    ثانيا : إلى متى نأخذ كل شيء دون تفكير ، وكما قال البعض المهم ماذا يقدم المشرف للمعلمين ؟

    ثالثا : كلنا يردد ماذا قدم المشرف التربوي ؟ ولم يسأل أحد نفسه ماذا قدمت أنا للمعلم ؟

    رابعا : إذا فقدنا مرجعيتنا ، فسنفقد كل شيء بعدها تباعا .

    خامسا : أناشدكم الله أن تقفو ا صفا واحدا في سبيل تقديم كل ما هو مفيد وجديد للميدان التربوي .
    سادسا : يوم الأحد 2/ 2/ 1431هـ بعد صلاة المغرب كان لقاء مدرسة الفلاح \" تجارب وخبرات \" يقوم بعرضها المعلمون المتميزون على بعضهم ، وهذا اللقاء الثاني الذي يقوم به قسم الصفوف الأولية ، وعمم على جميع المكاتب ، والمدارس الابتدائية ، ولم يحضر أحد غير مشرفي الصفوف الأولية ، والدكتور / محمد الغامدي .

    كيف يمكن نطور الميدان ، وهذا حالنا ؟

    تحياتي .
  • #9
    1431-02-04 07:40 مساءً طالع المشايخ :
    سعدت كثيراً بطرح هذا الموضوع حول مسمى ( التوجيه والإشراف )

    وقد قرأتها كثيراً ..

    أتعلم منها حيناً وأتأملها حيناً ..

    واجد فيها تقديرا كبيراً لشخصكم في كل مره أقرأها ..

    لا أريد الإطاله ، فالموضوع مستوفي جوانب الطرح من جميع النواحي ويؤكد نضج المطالبه وسعة الإدراك ، ويتميز بوضوح الهدف ورقي الاسلوب

    ولا أجد إلا ضم صوتي لصوت من إستحسن التوجيه على الإشراف ...

    وبإعتبار المسمى معتمد منذ 1401هـ ، فإن الوقت حان لمناقشة معناه لغوياً وعملياً ..

    ولا اخفيك أني أجد فيك وأمثالك تلك الكوادر العلمية والتربوية التي نعلق عليها آمالا عريضه ...

    وننتظر منها إنجازات متجدده في سبيل الإرتقاء بالعملية التعليمية والتربوية

    سآئلا المولى عز وجل أن يكون التوفيق حليفكم والصواب ملازماً لجهدكم ...

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:08 صباحًا الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.