• ×

03:09 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

◄ تتميز المملكة ـ بحمد الله ـ بتوجهها الإسلامي, وتقيم بنيانها على أساس من شريعة الإسلام وهداه ومن ثم كان من الأهداف الأساسية للعملية التعليمية والتربوية تكوين الفرد المسلم ؛ عقيدةً وسلوكاً وفكراً وعملاً ولم تقتصر وسائل تحقيق هذا الهدف السامي على ما تذخر به المناهج الإسلامية التعليمية التي قررتها وزارة التربية والتعليم, بل تسعى الوزارة دائماً - وبنفس الدرجة من الجدية والاهتمام - إلى تطبيق تلك المعارف الإسلامية وترجمتها إلى أخلاقيات عملية وسلوكيات يلتزم بها الطلاب في واقع حياتهم؛ وذلك عبر العديد من ألوان النشاط والبرامج اللامنهجية والتي تهدف إلى رعاية الشباب والطلاب وتوجيههم التوجيه الإسلامي الذي يأخذ بأيديهم إلى الطريق المستقيم, على هدى من كتاب الله وسنة رسوله الكريم.

■ أهمية النشاط الطلابي المدرسي :
1- النشاط تفعيل لدور المنهج.
2- النشاط يحقق التعلم الذاتي والثقة بالنفس.
3- النشاط يرتبط بالحياة خارج المنهج والمدرسة.
4- النشاط يشبع ميول المتعلم واهتماماته وحاجاته.
5- ازدحام المناهج بالحقائق مما يدعو إلى التجريب.
6- تنمية الإبداع والابتكار.
7- تنمية المهارات الأساسية للتعلم : (قراءة / استماع / مشاهده / تفكير).

 0  0  3019
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:09 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.