• ×

09:53 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

◄ كثيرة هي العقبات التي تعترض طريقك كل يوم.
خلاف مع صديق ! سماع كلمة جارحة ! إخفاق في مهمة !
تعطيها كل وقتك وجهدك وتفكيرك وعقلك
ولكن هل سألت نفسكـ ؟!
هل يستحق الأمر كل هذا العناء ؟!
كم مرة سمحت لليأس أن يطرق باب قلبك ؟!
كم مرة نظرت إلى الكأس أمامك و قلت : إن نصف كأسي فارغ
بدلاً من أن تقول : إن نصف كأسي مملوء ؟!

ما قيمتك إذا سمحت للتوافه أن تحطمك وتسحق كبرياءك !
أين عزيمتك عندما تفتح باباً للألم والحزن والهم والإحباط كي يدخلوا إلى نفسك !

الحياة درب طويل تتخلله العقبات
لن تعرف معنى السعادة دون أن تتجرع كأس المرارة
ولن تشعر بفرحة النجاح دون أن تجرب الفشل
ولن تنعم بالراحة دون أن تعرف معنى الألم

هكذا هو درب الحياة !
عليك أن تتعثر بهذا الدرب لكي تستطيع المشي
فاجعل من توافه الحياة أسباباً لنجاحك وذخيرة لخبراتك
فلن تجد طريقاً ممهداً يفتح لك ذراعيه
بل ستعترضك الكثير من العقبات
بل وربما تصل لمرحلة تشعر أنك غير قادر على المتابعة
وتنادي كل ذرة من كيانك أن تعلن هزيمتك

فهل أنت شخص انهزامي ؟!
هل ستتقبل هزيمتك بسهولة وتعلن استسلامك ؟!
إذا كنت كذلك فأنت تستحق أن تحطمك التوافه

لكي أكون منصفاً
فقد مررت بلحظات أعلنت فيها انهزامي
ومررت بدقائق أعلنت فيها انسحابي من هذه الحياة بكل ما فيها من الألم والمشقة
فماذا كانت النتيجة ؟!
أصبحت إنساناً محطماً لا يستطيع جمع شتات نفسها
كانت كلمة واحدة كفيلة بجرح كبريائي
ونظرة كفيلة بتمزيق مشاعري
وعندما أفقت من غيبوبتي
اختلفت نظرتي للحياة
فأنا وحدي القادر على التحكم بالمسار الذي أمشي به بعد إرادة الله
وأنا وحدي أعلن انهزامي أو انتصاري

أنت أيضاً !
بإمكانك أن تبدأ المعركة من جديد
ولكن هذه المرة ضع نصب عينك أن تنتصر
ولا تستسلم لهزيمة توافه حياتك
ادفع بألمك وإحباطك وقلقك وحزنك وجروحك بعيداً عن مخيلة رأسك
فحياتك كنز ثمين لا تستحق أن تضيعها بين هاويات الطرق

وقفة .
عش كل لحظة بحياتك وكأنها آخر لحظة تلفظ فيها أنفاسك
ابحث عن الحب، عن الصداقة، عن الإخلاص، عن الانتماء، عن العائلة
ولكن ضمن إطار التزامك بدينك وبنشأتك الإسلامية القيمة
وتذكر أن مفتاح أي سعادة في الدنيا
رضا الله سبحانه وتعالى.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( قسم الروابط الإلكترونية ) .

 1  0  1863
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1434-08-28 05:46 مساءً خالد صابر خان :
    الأستاذ محمد الخالدي

    ما اروعها من كلمات تدعو للتفائل ونبذ التشائم ....اللحظة التي نعيشها يمكننا ان نجعلها مفعمة بالحب والعطاء وفي المقابل يمكن ان نجعلها تعيسة ...كل ما علينا فعله الإبتعاد عن السلبية في أفكارنا وتعاملاتنا ...مقالك أعجبني ...لك مني اطيب تحية

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:53 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.