• ×

10:49 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

◄ وزارة التربية والتعليم لا تحاول أن تبحث عن راحة منسوبيها بل تحاول بشتى الطرق المنفّرة والتعاميم الارتجالية العشوائية أن تقضي على الصّلة التي بينها وبين منسوبيها خصوصًّا المعلمين.

كل يوم وآخر تأتي الوزارة بتعميم عشوائي غير مدروس ولا منظّم وتزج به إلى إداراتها التعليمية في المناطق وبعدها يصل إلى المدارس، فيصبح هناك خللاً كبيراً من جرّاء تعاقب التعاميم التي تنصب حقدًا وكرهًا على المعلم ومحاولة زيادة الأعباء عليه وكأنها لا تعلم أنها بهذه الطريقة تزيد من اتّساع الفجوة بينها وبين المعلم أما الإدارات التعليمية التابعة لها تحاول جاهدة وبكل ما أوتيت من قوة تطبيق هذه التعاميم.

وأنا أتعجب من ذلك لأن بعضهم نسي أو تناسى أنه كان معلمًا ولازال يتقاضى راتبًا (فيه بدل تدريس) وكأنه على رأس العمل لذلك أمثال هؤلاء يشعرون بالراحة والمتعة. نعم فالأمر لايعنيهم لأنهم بعيدون كل البعد عن همّ التدريس ومشاكله وأعبائه.

فمتى ياوزارة التربية والتعليم يكون الإنصاف ؟ متى يشعر المعلم أنّ هناك من يهتم به ؟ متى يشعر بالرّاحة والاستقرار النّفسي ؟ متى (يا وزارة التربية والتعليم) ؟

 1  0  2660
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1434-04-20 10:08 مساءً أبو سعد الحربي :
    أن تقضي على الصّلة التي بينها وبين منسوبيها خصوصًّا المعلمين.
    أخي : قضت وأنتهى الأمر .. والمتضرر الأول من وجهة نظري الطالب
    تحياتي

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:49 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.