• ×

12:13 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

◄ أحبتي في الله :
إن المسلم الحق هو الذي يصبح ويمسي من أجل تحقيق هدفه العظيم، وغايته الكبرى ألا وهي عبادة الله لأن الهدف من خلق الخلق هو تحقيق العبوديه قال الله تعالى : (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) (الذاريات : 56).

● أحبتي في الله :
فما معنى الحياة وكيف نصنع الحياة مع الله عز وجل فلنعلم أن الحياة إما للإنسان وإما عليه فإما أن تضحكك ساعة لتبكيك دهراً. وإما أن تبكيك ساعة لتضحكك دهراً، هذه الحياة التي عاشها الأولون والآباء والأجداد حتى انتهت رحلتهم وصعدت أرواحهم إلى خالق السماء هي دار ليست بدارنا جعلها الله دار إبتلاء وامتحانٍ للإنسان والناس في هذه الحياة فئتين طالب لرضوان الله يرجوا أن يكون مع أهل الجنان وطالبٍ لملذاتها منغمس في شهواته يقترب رويداً رويداً من النيران وغضب الواحد الديان فأما الأول فقد فاز وعاش عيشة هنيه وأما الثاني فسيعيش تعيساً شقياً قال الله تعالى : (وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيراً قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى) (طه : 124-125-126) .
لن يجد الراحه ولا الطمأنينه لأن الله جعل راحة الخلق في القرب منه فوالله ما طابت الدنيا إلا بالقرب من الله عز وجل وها نحن الآن في رمضان وما أطيب أن تصوم بالنهار وتقوم بالليل بين يدي الرازق تدعوه وتناجيه بوجل ورجاء ستشعر براحة وسعادة لو ملكت كنوز الدنيا كلها لما وجدت هذه الراحه.
ولقد ذكرتك والخطوب كــــــــوالح • • • سود ووجه الدهر اغبر قاتم
فهتفت في الاسحار باسمك صارخاً • • • فإذا محيا كل فجر باسم

القلب يخشع للواحد الأحد، واللسان يذكر اسم الفرد الصمد والعقل يتفكر في ملكوته، سبحانك ما أعظمك يا لله مهما رسمنا في جلالك أحرفاً قدسية تشدو بها الأرواح فلأنت أعظم والمعاني كلها، يارب عند جلالكم تنداح.

● اخوتي في الله :
أختصر كلامي كله واقول (كن قريباً من الله، تصنع الحياة بإذنه) وتذكر دائماً وأنقشها على قلبك مادمت حياً. كن لله كما يريد، يكن لك فوق ما تريد الكل يريدك لنفسه، إلا الله، يريدك لنفسك.

● وختاماً :
أوصيكم كما أوصى الخليفة علي بن أبي طالب رضي الله عنه ابنه الحسن قائلاً : إني أوصيك بتقوى الله أي بني ولزوم أمره وعمارة قلبك بذكره، والاعتصام بحبله, وأي سبب أوثق بينك وبين الله إن أخذت به, أحي قلبك بالموعظه وأمنه بالزهادة, وقوّه باليقين, ونوره بالحكمه, وذكره بالله بذكر الموت, وقدره بالفناء, وبصره فجائع الدنيا, واصلح مثواك ولا تبع آخرتك بدنياك ودع القول فيما لا تعرف, والخطاب فيما لا تكلف، هذا وأسأل الله العظيم أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال في هذا الشهر الفضيل وأن يبلغنا ليلة القدر ويكتبنا من عتقاء النيران. اللهم آمين.

 0  0  2273
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:13 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.