• ×

05:29 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

◄ ظاهرة التسول من الهواية إلى الاحتراف.
■ هذه أحاديث شريفة تحث على العمل وتمقت سؤال الناس :
(ليس المسكين بالطواف وبالذي ترده التمرة والتمرتان ولا اللقمة ولا اللقمتان ولكن المسكين المتعفف الذي لا يسأل الناس شيئاً ولا يفطن إليه فيتصدق عليه) وحديث (لأن يأخذ أحدكم حبله ثم يأتي الجبل فيأتي بحزمة من حطب على ظهره فيبيعها فيكف الله بها وجهه خير له من أن يسأل الناس أعطوه أو منعوه).

انتشرت ظاهرة التسول في مجتمعنا بشكل لافت للنظر وتبلغ ذروتها في المواسم الدينية كشهر رمضان وشهر ذي الحجة، ونراهم في المساجد والأسواق وعند إشارات المرور، وبعضهم يطرقون أبواب المنازل، ويستخدمون في استدرار عطف الناس طرقاً متعددة، وحاولت تصنيفهم حسب مشاهداتي لهم :
1- فئة الخطباء : يقوم شخص ويقطع على الناس تسبيحهم بإلقاء خطبة عصماء تبدأ بعبارة (قدر الله علي ..) ويستغرق دقائق.
2- فئة الممثلين : وهم الذين يصطنعون العاهات والإعاقات بهدف التأثير على الحاضرين.
3- فئة الانتهازيين : وهؤلاء يتواجدون في المقابر وعند كبائن الصراف الآلي.
4- بعضهم يحمل طفلاً يبدو لنا أنه معاق (والله أعلم بالسرائر).
5- وفئة يعرض روشتة (وصفة علاجية) ويطلب ثمناً للدواء.
6- وبعضهم (رجال نساء أطفال) يقفون عند الإشارات ويمرون بين السيارات ويعرضون أنفسهم والآخرين للأخطار.
ويلاحظ أن هناك حجزاً لبعض المواقع الاستراتيجية وبالتالي لا يقبلون أي متسول يقرب هذه المنطقة.

■ إخواني :
إن وراء معظم هؤلاء المتسولين عصابات توزعهم وتأخذ ماجمعوا وتعطيهم الشيء القليل . لا نستغرب إخواني أن يعود ريع هذه الصدقات سلاحاً يوجه ضد أمننا واستقرارنا.
إنني أدعو الجميع بأن توجه هذه الصدقات إلى الجمعيات الخيرية أو للأسر الذين نرى حاجتهم وهم لا يسألون الناس إلحافاً، ويمكن البحث عن الأسر المحتاجة عن طريق مراكز الأحياء والعمد وأئمة المساجد وجماعة المسجد (إذا عرف كل منا دوره).

 1  0  2358
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1432-08-28 03:46 صباحًا إبراهيم علي سراج الدين :
    أيضا يجب أن ندعو الجهات المسؤولة بالبحث والتنقيب عن هؤلاء وعمن ورائهم
    فوالله من المحزن أن نرى بعضهم يأتون بأطفال ويتسولون بهم
    يا ترى لمن هؤلاء الأطفال ؟ ومن أين أتوا بهم
    في نظري هذا أمر لا يجب السكوت عنه
    والسؤال الذي أطرحه بيني وبين نفسي أين الجهات المسؤولة عن هؤلاء
    إذا كانت عصابات خلف هؤلاء فلماذا السكوت عن المجرم
    ونحن نشاهدهم في بعض المساجد يتناوبون في وقت فريضة محدودة لعلمهم بأن المسجد يكتظ في هذه الأوقات
    وبعضهم ينتظر فلان المعروف بالتصدق فلا يبرح المسجد حتى يمر عليه ذلك الرجل !!
    والله المستعان

    جزاك الله خيرا أستاذ محمد على هذا الموضوع
    وبارك الله فيك

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:29 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.