• ×

05:30 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

◄ لا نكاد ننتهي من إجازة حتى نسمع هذا السؤال يتكرر على مسامعنا من أبنائنا الذين يحسبون الوقت لحظة بلحظة تطلعاً للإجازة التي بعدها. هنا يتبادر للذهن العديد من الأسئلة ذات العلاقة بهذا الشأن فهل من مجيب ؟

■ لماذا يتلكأ أبناؤنا في الصباح الباكر وهم ذاهبون إلى المدرسة ؟
■ لماذا يهرعون مسرعين وهم يخرجون منها كمن أفرج عنهم ؟
■ ما هي أسباب هذا الملل والعزوف ؟ أهو المعلم ؟ المنهج ؟ الجو المدرسي بأكمله ؟ أم للبيت دور في ذلك ؟
■ كيف نستطيع أن نهيئ جواً مدرسيا جاذباً لا منفراً ؟
■ متى يردد أبناؤنا : حبي لمدرستي .. لحن يسليني ؟

 10  0  5360
التعليقات ( 10 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1432-06-01 09:13 مساءً عبده السيد :
    المشكلة التى نعانى منها اسبابها عديدة ومتداخلة من اكثر من جهة ابرزها من وجهة نظري ثقافة المجتمع ودور الاسرة والمدرسة فى تنمية حب الجو التعليمى والطموح لدى الطلاب والطالبات
    عبده السيد ـ مشرف تربوي ـ أحياء
  • #2
    1432-06-02 10:47 صباحًا د. زاهد دمنهوري :
    في إعتقادي يجب توفير منظومة متكاملة متناسقة من (البيئة المدرسية , والمعلمين , والمناهج التعليمية , والأنشطة التعليمية , والمجتمع والأسرة , واستراتيجيات ومشاريع التدريس ) حتى نهيئ بيئة مدرسية جاذبة . ومتى ماأصبحت المدرسة تحقق رغبات طلابها وتطلعاتهم سيرددون : حبي لمدرستي .. لحن يسليني ...... وسيرددون أيضا : إليك اشتقت بالأمس ...فزاد اليوم تبكيري .
  • #3
    1432-06-02 01:44 مساءً عدنان فطاني :
    ــ أولاً : لابد من تغيير نظرة المجتمع تجاه المدرسة والمعلمين .
    ــ ثانياً : لابد من تغيير وجة نظر المعلمين نحو التدريس على أنه مهنة فقط .
    ــ ثالثاً : لابد لنا من الاستفادة من تجارب الاخرين , من المدارس الرائده الخاصة .
    ــ رابعاً : لابد لنا من الاستفادة من الدول المجاورة , في جعل اليوم الدراسي الساعة الخامسة مساءاً .
    ــ خامساً : لابد لنا من توفير سبل الراحة ووسائل الترفية في المدرسة لجعلها محببة الى نفسه ..
    ــ سادساً : لابد لنا من تغيير ثقافة الاجازات , بأخذ يومين قبل الاجازة وثلاث أيام بعد الاجازة , وأسبوع قبل الاختبارات , وتقليص الفصل الدراسي من 18 أسبوع الى 15 أسبوع وأقل بقدرة قادر ياسبحان الله .
    ــ خامساً : مناخناعلى وجه العموم لايساعد على ذلك .

    ــ والله من وراء القصد والهادي الى سواء السبيل ؟
  • #4
    1432-06-02 03:50 مساءً علي فرحة الغامدي :
    * يجب تصحيح الفكر لدى المجتمع .

    * يجب تقدير المعلم وتبجيله حسيا ومعنويا حتى يتسنى لنا أن نطلب منه الكثير .

    * يجب أن نعتني بالبيئة المدرسية - من قبل الوزارة - بتزويدها بكل الوسائل

    المحببة في المدرسة - المبنى ,النظافة, الوسائل التعليمية ,الملاعب ,المقصف,.... -

    * يجب أن نعتني بالمناهج وليس شرطا أن أكزن متميز في كل المجالات ( لا يوجد دولة في

    العالم مبدعين في الطب والهندسة والرياضيات والعلوم ويدرسون مناهج دينيةولغوية مركزة

    وإجتماعية - مثلنا- ومبدعين في كل هذا .

    * يجب عبينا الإيمان بالتخصص ونقبل بالتخصص حتى في السن المبكرة وتخفيف بقية المتطلبات

    عن هذا المتخصص .


    ××××× سؤال مهم للبعض :-

    هل نسيت أنك كنت معلما ؟ لماذا تلقي باللوم على المعلم ؟ هل كنت تقبل هذا وأنت معلم ؟

    ××××× من تجربتي الخاصة :-

    بقدر ما ترفع من منزلة المعلم وتحترمه بقدر ما تحصل عليه من تفاني وإبداع في العمل من قبله ...


    تقبلوا تحياتي
  • #5
    1432-06-02 06:08 مساءً محمد بن حامد الطلحي :
    أخي الأستاذ الفاضل/ علي فرحة، الإخوة القراء الكرام، أحب أن أؤكد بأننا جميعاً معلمون وأولياء أمور وهدفنا مشترك وهو الوصول بتعليمنا إلى مستويات متقدمة تمكننا من منافسة الدول التي سبقتنا بمراحل في هذا المجال وهذا لا يتحقق إلا بمراجعة خططنا وتلمس مواقع الخلل فيها والسعي إلى إصلاحها , وأنا متفائل بأن ذلك سيتحقق بعون الله ثم بجهود المخلصين.
  • #6
    1432-06-04 03:22 مساءً عبد العزيز المضواحي :
    أخي الحبيب: أبا ياسر
    الجواب ببساطة، يكمن في انخفاض مستوى قيمة المسؤولية. فبها نشعر بأننا بحاجة للتعلم النوعي، وبها يحافظ أبناؤنا على مكتسبات الوطن، وبها نردد لحن المدرسة على مقام الصبا!، وبها نسعى لتحقيق الأهداف المنشودة، وبها نحقق كل أحلامنا التربوية وغير التربوية.
    إذا علينا أن نفتش عن قيمة المسؤولية.. فهي طوق النجاة.
    مع حبي وتقديري.
  • #7
    1432-06-06 12:43 مساءً samimalki :
    استاذي الفاضل محمد حامد الطلحي

    يؤسفني جدا ان اقول لك هذا القول وهو لن نسمع من ابنائنا حبي لمدرستي لحن يسليني

    وذلك لعدة اسباب سوف اتناولها معك ومع جميع الاساتذة الافاضل الذين علقوا على هذا الموضوع المتميز حقا

    اقول وبالله التوفيق

    المرسة اليوم اصبحت مكان اشبه بالسجن لابنائنا التلاميذ وذلك لعدد الحصص الزائدة عما كانت عليه في السابق

    في المرحلة الابتدائية سبع حصص في يوم السبت والاحد والاثنين

    وتلاميذ الصف الاول ستة حصص على مدار الاسبوع

    وبعض الفصول يتم انصرافها قبل التلاميذ الصغار

    الحقيبة اصبحت تزن ما لا يقل عن عشرة الى خمسة عشر كيلو غرام من الكتب التي لاجديد فيها
    فلكل مادة كتاب نشاط مستقل

    وفي كل عام تحرص وزارة التربية والتعليم على زيادة عدد الحصص فمثلا حصص التربية الوطنية حصص زايدة كان المروض ان يتم ادراجها بعد انقاص حصص بعض المواد المتعددة

    او ادراج التربية الوطنية ضمن منهج الاجتماعيات وتقليصها طالما انها لا تؤثر على مستوى التلاميذ

    كذلك النظر بعين العطف لاؤلئك التلاميذ في الصف الاول والذين اتوا الى المدرسة وهم يحذوهم الامل في قضاء وقت ممتع فيها لكن الاحمال التي على ظهورهم صباح مساء والحصص العديدة التي

    يتسمرون فيها على الكراسي وتقيد حركتهم الكثيرة التي هي عادتهم في هذه السن تجعلهم يفرون من المدرسة

    والمرحلة المتوسطة وما ادراك ما المتوسطة كتب ومناهج يثن لها ظهر اكبر بطل في رفع الاثقال

    فما بالك بأجسام ابنائنا وبناتنا التلاميذ والتلميذات في هذا العمر وهم جيل الهمبرجر والوجبات السريعة

    فأي قوة لهم على حمل هذه الاثقال والصعود بها درجات السلم المدرسي صباحا والنزول ظهرا والصعود الى منازلهم بعد العودة

    جرب اخي واستاذي الفاضل حمل حقيبة طالب اوطالبة في المرحلة المتوسطة

    والعجب العجاب بعض المعلمات هداهن الله تطلب من التلميذات إحضار كتب الرياضيات مثلا يوميا

    لانها ربما كانت متأخرة في المنهج وتريد اكماله كيفما اتفق

    والمرحلة الثانوية لا تقل ابدا في ثقل كتبها عن المرحلة المتوسطة ان لم تكن اثقل

    ومايجري داخل المدارس من توبيخ للطالبات وتمزيق للعباءات والعقاب البدني والنفسي وكل مالا يخطر لك على بال

    ودد الحصص الذي يمتد في بعض الايام الى ثمانية حصص لا لشيئ ولكن لارضاء المشرفة الزائرة في ذلك اليوم

    خاصة لو كانت مشرفة نشاط

    ونحن نعتقد انهم يمارسن عملا او ينمين هواية او موهبة ولكن عندما نسأل بناتنا يقلن بالحرف الواحد ابدا

    كنا نلهو ونتحدث عن الموضة والمعلمات في حجرتهن حتى تنقضي هذه الخمس واربعين دقيقة المروضة فرضا علينا

    وبعد كل هذه الحقائق هل تريد سيدي الفاضل ان يردد ابنائنا (حبي لمدرستي ...لحن يسليني )

    لا والله بل يقولون متى الاجازة عشان ننفك من هذا الهم والغم
  • #8
    1432-06-06 05:17 مساءً عبدالله محمد المالكي :
    موضوع شيق في الحقيقة وهو واقع اليوم حيث نلاحظ العزوف من الطلبة عن الذهاب والاستفادة من المدرسة وجميع الاطراف التي ذكرتها أخي الاستاذ الفاضل ( محمد الطلحي ) لها أدوار في هذا العزوف ولكن باختلاف نسب المسؤولية حسب وجهة نظري وتتلخص هذه المسؤوليات على النحو التالي :
    المعلم : معلم اليوم أحبتي ليس كمعلم الأمس كان المعلم بالسابق يحمل رسالة سامية ويشعر بعظمها لأنها ترتبط برجال الغد . كان يحاسب نفسه يوما بيوم بل لحظة بلحظة .
    أما معلم اليوم فهو موظف يؤدي وظيفة حيث ينتهي دوره بانتهاءاليوم والشهر وهكذا فشتان بين هذا وذاك
    والسبب في ذلك هو ضعف الاعداد وعدم وجود دافعية في ذات الانسان وانا لاأعمم ذلك ولكن هو الغالب . وهذا مانتلمسه في الميدان من جراء التجارب التي نعيشها .
    المنهج : المنهج له دور ايضا في هذه الكارثة ان جاز لي أن اطلق عليها ذلك حيث نركز على الكم الهائل من المعلومات وكثرة المواد الدراسية والتي ترهق الطالب .
    الجو المدرسي : الجو المدرسي التي يعيشه الطالب غير مناسب للطالب حيث نلاحظ رداءة المباني المدرسية وضيقها ... ربما قال قائل : هل كانت المباني في السابق أفضل من المباني الحديثة ... ردا على ذلك أقول : يجب أن ننظر الى المباني المدرسية في السابق والحالي ونقارنها بمنازل الطلبة كانت في السابق أفضل بكثير من مساكن الطلاب وذلك لضعف الأحوال الاقتصادية في السابق وكانت البيوت متواضعة جدا وحين يدخل الطالب الى المدرسة يجد بأن المدرسة أفضل من بيته
    بينما اليوم نجد أن الطالب يسكن في فيلا أو في شقة فاخرة بها من المرافق الكثير بينما يجد المباني المدرسية سواء كانت في مباني مدرسية أو سكنية تفتقد للكثير من المرافق هذا يؤدي الى نفوره منها .
    البيت : كانت الأسر في السابق تفتقد أساسيات الحياة فكيف بالكماليات ؟
    نجد جميع احتياجات الطالب محققة في البيت في الوقت الراهن بل نجد أن الطالب في المرحلة المتوسطة يمتلك سيارة خاصة به لذا يرى الطالب أنه ليس بحاجة الى تعليم و.......................................
    كما أن الوضع الذي يعيشه الطالب في الآونة الأخيرة من عدم توفر الوظائف للخريجين يؤدي الى عزوفه عن الدراسة حيث يلاحظ أخاه أو قريبه تخرج من الجامعة أو من ........ ولم يجد عملا يزاوله .... هذا أيضا له تأثير سلبي على قابلية الطالب للدراسة ................ هذا شي يسير من أسباب العزوف وموقف الطالب في الحاضر من المدرسة ....
    الحلول : اذا تيقنا ان هناك أسبابا تؤدي الى ذلك فالحل يكمن في تلافيها ...
  • #9
    1432-06-07 01:51 مساءً samimalki :
    حياك الله اباعاصم كاتبا مميزا في منهلنا منهل الثقافة التربوية

    واسمح لي بأن اعلق على ردك حول موضوع متى الاجازة

    الحقيقة انك اجدت في طرحك للاسباب وكانت كلماتك تدل دلالة قوية على تجاربك العديدة في الميدان التربوي

    وحقيقة ينطبق على ردك المثل المشهور(وقطعت جهيزة قول كل خطيب)


    جل التقدير لشخصكم الكريم استاذ عبدالله محمد المالكي(ابا عاصم)
  • #10
    1432-06-07 06:25 مساءً إدارة منهل الثقافة التربوية :
    الأخ الخبير التربوي الأستاذ / عبدالله المالكي
    مرحباً بك في منهل الثقافة التربوية
    ومداخلتك القيّمة نفخر بها
    جل التقدير لشخصكم الكريم

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:30 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.