• ×

04:52 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

◄ مع بداية العام الدراسي ينتاب الأسرة شعور بالقلق والتوتر وذلك لانتقاله من بيئة إلى بيئة أخرى قد يخفى على الأسرة مناخها وقد لا تعرف الأسرة ما تتطلبه المرحلة الدراسية من حياة ابنها. هذه السطور تساعد على التكيف مع مناخ المدرسة وتساعد على النجاح (إن شاء الله تعالى).
• إن ملاحظة تغير عادات الولد في الأسابيع الأولى من الدراسة كنظام النوم والأكل وغير ذلك أمر طبيعي لا يدعو للإزعاج.
• إخبار الابن أن التحاقه بالمدرسة مكافأة له وإن تفوق فيها سيعقبه مكافأة أخرى.
• ليست المدرسة ولا المعلم أداة من أدوات العقاب التي يهدد بها الطفل فالمعلم يبذل قصارى جهده ليزرع فيه حب المدرسة والمعلم، وعلى الأسرة أن تساعد على هذا وعليها أيضا ألا تشعره بأنه هم قد انزاح عنها.
• الحذر من ضرب الطفل عند رفضه للذهاب إلى المدرسة فذلك يجعل من المدرسة قريناً للعقاب ويكون سبباً لكره المدرسة وإذا حدث ذلك يوماً فالمدرسة تستطيع مشاركتك في الوصول لحل.
• النوم احتياج مهم للطفل ويتوقف عليه مستوى النباهة وتحصيله في الفصل وتفاعله مع معلميه لذا التبكير بالنوم أمر مهم وضروري دراسياً وصحياً.
• تعويد الطفل على الاعتماد على نفسه في تناول طعامه وارتداء ملابسه وقضاء حاجته أمر له أهميته القصوى في بناء شخصيته وإن كان يعاني من مشكلة في هذا الصدد يلزم إخبار معلمه بذلك ليأخذه في الاعتبار.
• وجبة الإفطار أساسية فعلى الطفل الحرص عل تناولها وعلى الأب التأكيد على العناصر الغذائية المناسبة لسنه والبعد عن الأطعمة المحتوية على مكسبات اللون والطعم والمساعدة في معرفة الوجبة الغذائية النموذجية اطلب استشارة المدرسة.
• لا داعي من إعطاء الطفل أكثر مما يحتاجه من الريالات لشراء فسحته فوجود النقود الكثيرة في يده يصعب من ضبط سلوكه الغذائي الذي يؤدي إلى تناول مالا يفيد من المأكولات والمشروبات وفي نفس الوقت يربي سلوكيات سلبية في شخصه وزملائه نحن في غنى عنها.
• تحرص المدرسة على أن تعلم الطفل الآداب الإسلامية والسلوك اليومي والمجال الأول لتطبيق ما يتعلمه هو المنزل فعلى الأسرة مساعدته على تطبيق ما تعلمه.
• قد يكون الطفل كثير الحركة والنشاط وهذا يدل على حسن صحته إلا أنه يكون عائقاً أمام انضباطه في الفصل وحسن تحصيله فعلى الأب أن يعلمه حسن الإنصات والاستماع لمعلمة والالتزام بأدب الحديث فلا يقاطع المعلم ولا يتشاجر مع زملائه ولا يثير الضوضاء في الفصل.
• الواجب المدرسي شق أساسي من العملية التعليمية فعلى الأب تعويد ابنه على أن يؤدي الواجب بنفسه وفي موعد ومكان مناسبين هو على دور الإرشاد والإشراف فقط.
• الحرص على متابعة ما درسه الطفل وتفقد حقيبته من حين لأخر وإظهار الاهتمام بذلك وتقدير ما يبذله من جهد.
• تقديم هدية رمزية كلما شعر الأب أن ابنه حقق تقدما في دراسته واكتسب مهارات مواده.
• هناك مهارات في مرحلة ابنك الدراسية فعليك التعرف بها عن طريق معلمه.
• هناك تقويم دراسي لابنك على أربعة مراحل يجب عليك متابعته.
• شراء ما يحتاج له الابن من أدوات ووضعها في حافظه ولا تنسى مشاركة الابن في اختيار حاجاته فهذا يعزز الثقة ويجعله محب ومحافظ عليها.
• دع الابن يشاركك اختيار الوقت المناسب لإتمام واجباته اليومية.
• احتفظ في المنزل بنسخة من الوسائل التعليمية المدرسية كالسبورة والأحرف المغناطيسية وبعض الرسوم التوضيحية التي تجعل تعليم طفلك أكثر حيوية ومتعة وسهولة.
• اجعل من الواجب المدرسي وسيلة لتعليم الطفل كيف يعتمد على نفسه ويتحمل المسؤولية وأنت مجرد مرشد.

 0  0  5508
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:52 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.