• ×

09:19 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

◄ أملي في هذه الدنيا أن أعيش لأعبد الخالق الذي خلقني من عدم، كي أتمكن من إسعاد قلبك يامن غيرت مجرى حياتي من الألم والحزن إلى السعادة والفرح، أملي أن أعيش إلى جوارك وفي حنايا قلبك، إحساسي يؤكد لي بأن أحلامي سوف تتحقق بجانبك لأني سوف أنهل من ينبوع قلبك العذب، أسمى معاني الحب الصادق والمشاعر الرقيقة.

مناي العيش إلى جوارك لأبادلك نظرات المحبين الصادقين لأكحل عيناي برؤية أجمل وجه أنار لي دياجير الظلام، وأنقى كيان صادفته في رحلتي الطويلة في البحث عنك، لا، لا، لا لن أبتعد عنك ولن اسمح لأحد كائن من كان بأن يبعدك عني، لأنك روحي وفؤادي وقلبي النابض بالحب، أنت روحي التي استلت من جسدي، وامتزجت بجسدك، وأنت حياتي التي فارقت كياني، لتمتزج في كيانك حبي لك يزداد يوماً بعد يوم ومشاعري تلتهب حرارة وشوقاً كلما، اقتربت منك، وكلما نادتني مشاعرك أتمنى ألا افارقك لحظة واحدة أتعرفين لماذا ؟ لأني لم أعد استطيع العيش وحيداً، فحبك ملأ كياني وقلبي وجوارحي وأنساني كل من في الوجود.

 0  0  1677
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:19 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.