• ×

12:39 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

◄ اللغة هي وسيلة للتواصل أو الإتصال بين الناس، وللتمكن من التحدث بها يحتاج المتعلم إلى الإلمام بأمرين : المفردات (الكلمات) والقواعد، فبدونهما لن تكون هناك لغة مفهومة، فلا لغة بدون كلمات ولا سلامة للمعنى بدون تراكيب صحيحة للجمل (القواعد) لغة الإشارة وغيرها من الأمور التي لا أتناولها هنا !
والمشكلة التي يعاني منها كثير من طلابنا اليوم لدى تعلمهم للغة الإنجليزية من خلال المقررات المقدمة لهم في المدارس هي أن كثيراً منهم لا يحفظ الكلمات ولا يعرف القواعد ! فالكلمات تقدم إليه في قالب منعزل عن التطبيق والممارسة وكذا القواعد ـ مع الأسف الشديد ! ـ وعليه، فإن الكلمات لا بد أن يتعلمها المتعلم في سياق ويستخدمها كي لا ينساها والقواعد لا بد أن تقدم من خلال الأمثلة الكثيرة ثم يصل الطالب إلى إستنباط القاعدة بنفسه لا أن تقدم القواعد في قالب جامد بعيد عن التطبيق والممارسة.

■ والسؤال الذي يطرح نفسه :
لماذا يتعلم بعض الأبناء اللغة الإنجليزية في الخارج في مدة قصيرة قد لا تتجاوز بضعة أشهر بينما هم يدرسونها في الداخل لست أو سبع سنوات وقد لا يجيدونها ؟ والجواب ببساطة هو الممارسة فأبناؤنا عندما كانوا صغاراً لم يتعلموا القواعد بل مارسوا اللغة من خلال المحاكاة والتقليد للكبار. وهذا هو المحك الحقيقي للتعلم لا كما يفعل بعض المعلمين من خلال دروس القواعد الجامدة التي تدور حول مصطلحات ومسميات !
وأنا هنا لا الوم المعلم لأنه مقيد بمقرر عليه اتمامه في نهاية العام. ولكني أرجو من واضعي المقررات الإلتفات إلى هذا الجانب فنحن بحاجة إلى تفعيل لغة المواقف، لا لغة المصطلحات ! نحن بحاجة إلى أن نعين الطالب على أن يعرف كيف يتصرف في المواقف الحياتية المختلفة من خلال محادثات مكثفة عن الشارع، المستشفى، المدرسة، المسجد، المطار، .. الخ.
كنت ولا زلت أحث طلابي وراغبي تعلم اللغة الإنجليزية بالتعرف إلى ناطقين بها كلغة أم كالإمريكيين والكنديين والبريطانيين المتواجدين على أرض ممكلتنا الحبيبة وذلك من أجل ممارسة اللغة وقد يكون بعضهم قد أتى إلى بلادنا لتعلم العربية (كما في معهد اللغة العربية بجامعة أم القرى)، فتكون بينهم مصالح متبادلة ! فالتحدث مهارة والمهارة لا يمكن تنميتها إلا بالممارسة الفعلية .. وكذا الاستماع فلا يغني الجانب النظري عن التطبيقي الفعلي ! فأنت لا يمكن أن تكون ماهراً في الحاسب الآلي - مثلاً - بمجرد تعلمك لبعض مصطلحاته دون استخدام لهذا الحاسب مراراً وتكراراً.
مازلت أذكر شاباً أحب أن يتعلم الفرنسية فتصادق مع جزائري يجيدها بطلاقة وكان يدفع له مبالغ مالية نظير ذلك ! كل ماكان يفعله هو التحدث باللغة الفرنسية مع ذلك الرجل لساعة أو ساعتين يومياً فقط، فكان أن اجاد التحدث بها بعد فترة ولنا في العاملين في بعض الشركات الكبرى خير مثال : فبعضهم رغم أميته في العربية إلا أنه أصبح طلق اللسان في الإنجليزية رغم عدم تعلمها في المدارس ! فالممارسة الممارسة يا متعلم اللغة الأجنبية !

 5  0  4868
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1432-04-28 11:32 صباحًا سعد سراج عبد الهادي :
    شكراً لك أخي الكريم على طرحك وأنا أوافقك في كل ماكتبت خصوصاًهذه الجملة "وعليه، فإن الكلمات لا بد أن يتعلمها المتعلم في سياق ويستخدمها كي لا ينساها" وأزيد مقترحاً آخر أن المعلمين لمادة اللغة الإنجليزية يستخدمون مصطلح مضارع ، وماضي ، واسم فاعل ونحوها من ألفاظ مادة القواعد في اللغة العربية والطالب بمجرد أن يسمع بهذه المصطلحات يصيبه اليأس من فهم اللغة الإنجليزية لأنه يصعب عليه فهمها باللغة العربية في مادة القواعد أو لغتي الخالدة أوالجميلة فكيف إذا جاءت بلغة أخرى وصيتي لجميع المعلمين لمادة اللغة الإنجليزية الابتعاد عن هذه المصطلحات قدر الإمكان . وشكراً لك أخي الكريم مرة أخرى
  • #2
    1432-04-28 06:35 مساءً معيض القرني :
    ذكر الشيخ عبد الله الهدلق عن الشيخ حمد الجاسر رحمه الله أنه ندم على عدم تعلمه اللغة الإنجليزية ، وحث تلميذه عبد الله الهدلق على العناية باللغة الإنجليزية ، ولكنه فرط في ذلك . قال عبد الله الهدلق : فندمت على تفريطي في تعلم اللغة الإنجليزية ، كما ندم شيخي .
    قلت : وأنا نادم أيضافي تفريطي في تعلم اللغة الإنجلزية .
  • #3
    1432-04-28 08:40 مساءً ابو يزن :
    اشكر المربي الفاضل الاستاذ عبد الله النافع على هذا الطرح الجيد
    واتفق معه بشده فيما ذهب اليه، فلا بد للطالب ان يحفظ الكلمات ويجيد نطقها ثم بعد ذلك يأتي تركيب الجمل وللمحادثة دور كبير في اثراء اللغة الانجليزية.
    كما ان للمعلم دور في ذلك من خلال عدم استخدام اللغة العربية حتى يجبر الطالب على البحث عن معنى الكلمه اوالجملة مما يرسخها في ذهنه اكثر ولا شك ان معلمينا فيهم الخير والبركة وهم خير من يطبق ذلك في مدارسنا، والشكر موصول لادارة المنهل ،،،،
    تحياتي لجميع القراء
    يوسف السيالي .
  • #4
    1432-04-29 11:38 مساءً عبدالله يوسف النافع :
    أخي وزميلي الأستاذ سعد سراج: أسعدني مرورك وسررت بتعليقك.. فبارك الله فيك.. ورزقنا وإياك العلم النافع والعمل الصالح.

    أخي الكريم الأستاذ معيض القرني: أشكرك على التعليق الجميل.. وأسأل الله أن يعينك على أمور دينك ودنياك.
    وبالنسبةللتعلم (تعلم اللغة الأجنبية) فأنت أعرف مني بأن عملية التعلم لاتنتهي إلا بوفاة الشخص.. فنحن نتعلم منذ الولادة ..إلى الممات.. وعليه فإنه بالإمكان تعلم اللغة الإنجليزية حتى وإن تقدم بك السن! أنت فقط تحتاج إلى محفزين: رغبة جامحة + إرادة قوية! والرغبة منشأها الحاجة. وإليك بعض النصائح:
    * احفظ الكلمات في سياق.. لا منعزلة..وحاول استخدامها ما أمكن (إن لم تجد ناطقين باللغة الإنجليزية كلغة أم فيمكنك التحدث إلى الناطقين بها كلغة ثانية كالهنود والبنغال والفلبينيين).
    * اكتب الكلمات الجديدة في ورقة وضعها في مكان تقع عليه عيناك أكثر من مرة في اليوم فذلك أحرى بحفظها وسهولة تذكرها.
    * إذا قرأت موضوعاً باللغة الإنجليزية فلا تتوقع أن تفهم معاني كل كلمة فيه من أول مرة.. فإياك والشعور بالاحباط! فهي في النهاية لغة أجنبية عنك! بالمناسبة، يمكن التعرف على المعنى الكلي من خلال السياق.. الصور المرفقة..الكلمات المتشابهة (المعروفة لديك من قبل).
    * الكلمات على نوعين: نشطة وغير نشطة.. فالنشطة كثيرة التداول وغير النشطة قليلة التداول والاستخدام.فحاول ألا يتجاوز حفظك اليومي أكثر من 5-10 كلمات - كحد أقصى.
    *ليكن لك هدف من وراء تعلمك: كهدف ديني (الدعوة إلى الله - وهو الأسمى) ، أو تجاري (كمزاولة التجارة ومخاطبة التجار الأجانب)، أو سياحي (كالسفر والسياحة)، أو طبي (كمراجعة المستشفيات والمصحات).. وعلى ضوء ذلك تحدد نوع المفردات التي تحتاجها.. وتكون لديك خطة تسير عليها على بصيرة من أمرك.
    * في الإنترنت مواقع كثيرة للتعلم وكذلك غرف للحوار.. فحاول الإستفادة منها ما أمكن.. وتجنب تلك التي تدار باللغة العربية!
    * وأخيراً: تذكر أن أفضل عمليات التعلم هي التعلم من الأخطاء! فلا تجزع إذا قمت بارتكاب أخطاء في اللفظ أو التركيب.. فأنت حينها.. وحينها فقط.. تكون قد بدأت التعلم الحقيقي!
  • #5
    1432-04-29 11:41 مساءً عبدالله يوسف النافع :
    أستاذي الفاضل يوسف السيالي..شرفني مرورك.. وسعدت بتعليقك الجميل.. فبارك الله فيك.

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:39 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.