• ×

09:18 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

◄ تبدأ هذه المرحلة عند العاديين من الأطفال في أواخر السنة الأولى أو أوائل الثانية وتنتهي في الخامسة أو السادسة أو السابعة. أما غير العاديين من الناحية اللغوية فقد لا تبدأ لديهم إلا في أواخر الثانية أو أوائل الثالثة ويتأخر تبعًا لذلك موعد انتهائها. وعند بعض الشواذ لا تبدأ إلا في سن متأخرة جدًا، وقد تبدأ في حالات نادرة في سن مبكرة جدًا إلا أن الشواهد على ذلك غير موثوق بصحتها.

● وأهم ما يميز هذه المرحلة ما يلي :
ظهور نوعين من أنواع الأصوات (وهما : محاكاة أصوات الحيوان ومظاهر الطبيعة بقصد التعبير عن مصادرها أو عن أمور تتصل بها، ومحاكاة الكلمات بقصد التعبير عن مدلولاتها).
بظهور النوعين السابقين من الأصوات يظهر نوعان جديدان هما : التعبير عن المعاني عن طريق محاكاة الأصوات الحيوانية وأصوات الأشياء؛ والتعبير عن المعاني عن طريق محاكاة الأصوات اللغوية (طريق اللغة).

وتسير المحاكاة اللغوية في هذه المرحلة على أساليب خاصة بعضها يتعلق بالأصوات وبعضها يتعلق بالدلالة كما يلي :
(أولاً : الأساليب الخاصة المتعلقة بالأصوات) .
1- الطفل يحاكي أول الأمر الكلمات التي يسمعها محاكاة خاطئة، ثم يصلحها بالتكرار والاعتماد على مجهوده الإرادي، والاستفادة من التجارب حتى تستقيم له اللغة.

● ومن أهم مظاهر أخطائه في هذه الناحية :
(أ) أنه يغير الأصوات فيحل محل الصوت الأصلي صوتًا آخر قريبًا منه في المخرج غالبًا فينطق مثلاً : الكاف تاءً مثل (تتاب = كتاب، ستينة = سكينة) والشين سينًا في نحو (سعر = شعر) والعين أو الخاء همزة نحو (نأم = نعم، أد = خد) واللام نونًا نحو (نمنة = نملة) وقد لاحظت ذلك شخصيًا مع ابني "عبدالرحمن".
وقد ينال هذا التغيير معظم حروف الكلمة فلا يكاد يبقى من حروفها الأصلية شيء في نحو كلمة :
(ساساته = شوكولاته) كما لاحظ ذلك الدكتور علي الوافي لدى ابنته "عفاف" ووصل إلى أن هذا النوع من الخطأ يظل ملازمًا الطفل حتى أواخر هذه المرحلة غير أن نوع الحروف التي ينالها التغيير وكميتها يختلف باختلاف السن.
(ب) أنه يحرف أصوات الكلمة عن مواضعها، فيجعل اللاحق منها سابقًا والسابق لاحقًا، ويلازمه هذا الخطأ مدة طويلة ومن الأمثلة لذلك عند الأطفال : "امسو" بدل "اسمه" (وقد لاحظتُ ابني عبدالعزيز) وهو في السنة الخامسة من عمره ينطق "بسبي" بدل "ببسي" وقد سمعت بعضهم ينطق"رسوال" بدل "سروال".
(جـ) لا ينطق بجميع أصوات الكلمة، بل يكتفي بلفظ بعضها (تت = تحت، دي = منديل) وترجع هذه الأخطاء الصوتية إلى :
1- ضعف أعضاء النطق لدى الطفل في مبدأ هذه المرحلة.
2- قلة المرانة.
3- ضعف إدراكه السمعي وذاكرته السمعية.
4- تأثر عناصر الكلمة بعضها ببعض.
ويتحسن نطقه وتقل أخطاؤه كلما تقدمت به السن واشتدت أعضاء صوته، ودقت حاسة سمعه، وقويت ذاكرته . ا.هـ.

 0  0  2907
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:18 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.