• ×

09:13 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

◄ تنوعت أقوال السلف رضي الله عنهم في هذا الموضوع، ولذا سنجعلها على عدة مجموعات تضم كل مجموعة عدة أقوال فنقول وبالله التوفيق :
■ تفضيلهم صلاة المرأة في بيتها :
عن عبدالله بن مسعود قال : (إنما النساء عورة، وإن المرأة لتخرج من بيتها وما بها من بأس، فيستشرفها الشيطان فيقول : إنك لا تمرين بأحد إلا أعجبته، وأن المرأة لتلبس ثيابها فيقال: أين تريدين ؟ فتقول : أعود مريضاً أو أشهد جنازة أو أصلى في مسجد وما عبدت امرأة ربها مثل أن تعبده في بيتها) [1].
وعن ابن مسعود قال : (ما صلت امرأة في موضع خير لها من قعر بيتها إلا أن يكون المسجد الحرام أو مسجد النبي صلى الله عليه وسلم إلا امرأة تخرج في منقليها) يعني : خفيها [2].
وعنه أيضاً (أنه كان يحلف فيبلغ في اليمين ما من مصلى للمرأة خير من بيتها إلا في حج أو عمرة إلا امرأة قد يئست من البعولة وهي في منقليها. قلت : ما منقليها ؟ قال : امرأة عجوز قد تقارب طوها) [3].
وعنه قال : (ما صلت امرأة من صلاة أحب إلى الله من أشد مكان في بيتها ظلمة) [4].
وعن أبي عمرو الشيباني (أنه رأى عند عبدالله أي بن مسعود يُخرج النساء من المسجد يوم الجمعة ويقول : أخرجن إلى بيوتكن خير لكن) [5].
وعن عبدالله بن مسعود قال : (كان الرجال والنساء من بنى إسرائيل يصلون جميعاً، فكانت المرأة إذا كان لها خليل تلبس القالبين تطول بهما لخليلها، فألقى الله عز وجل عليهن الحيض، فكان ابن مسعود يقول : أخرجوهن من حيث أخرجهن الله. قلنا : ما القالبين ؟ قالوا : رقيصتين من خشب) [6].
عن إبراهيم النخعي قال : (كن له ثلاث نسوة ما صلت واحدة منهن في مسجد الحي) [7].
أخرج ابن أبي حاتم عن أم نائلة رضي الله عنها قالت : (جاء أبو برزة فلم يجد أم ولده في البيت، وقالوا ذهبت إلى المسجد، فلما جاءت صاح بها فقال : إن الله نهى النساء أن يخرجن، وأمرهن يقرن في بيوتهن، ولا يتبعن جنازة، ولا يأتين مسجداً، ولا يشهدن جمعة) [8] وهذا قولهم في أم ولد فما بالك بالمرأة الحرة ماذا سيقولون ؟

■ أمرهم بالتقلل من ثياب الزينة لئلا تكثر من الخروج :
أخرج ابن أبي شيبة عن عمر رضي الله عنه قال : (استعينوا على النساء بالعري، إن إحداهن إذا كثرت ثيابها، وحسنت زينتها أعجبها الخروج) [9].

■ استنكارهم لمن يخرج أهله إلى الأسواق :
وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : (أما تغارون أن تخرج نساؤكم - وقال هناد في حديثه - ألا تستحيون أو تغارون فإنه بلغني أن نساءكم يخرجن في الأسواق يزاحمن العلوج) [10] رحمك الله يا صاحب رسول الله صلى عليه وسلم كيف لو رأى حال هذا الزمان ومزاحمة النساء للرجال في كل مكان !
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[1]قال في المجمع (2/35) : (رواه الطبراني في الكبير (9/185) ورجاله ثقات) وذكره المنذري في الترغيب (1/305) وقال : إسناد هذا حسن.
[2] قال في المجمع (2/34) : (رواه الطبراني في الكبير (9/293) ورجاله رجال الصحيح).
[3] قال في المجمع (2/35) رواه الطبراني في الكبير (9/293) ورجاله موثقون).
[4] قال في المجمع (2/35) : (رواه الطبراني في الكبير ورجاله موثقون).
[5] قال في المجمع (2/35) : (رواه الطبراني في الكبير(9/294) ورجاله موثقون).
[6] قال في المجمع (2/35) : (رواه الطبراني في الكبير (9/295) ورجاله رجال الصحيح).
[7] رواه عبدالرزاق في مصنفه (5118) وإسناده صحيح.
[8] الدر المنثور (6/600).
[9] رواه ابن أبي شيبة (4/53) وإسناده صحيح.
[10] أخرجه : أحمد (1/133) وإسناده حسن.

 0  1  2239
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:13 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.