• ×

12:44 صباحًا , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

◄ وأخيراً قرّر قطاري أن يتوقف عند آخر محطة من محطات سفري الطويل، وكنت في انتظاري لتكملي معي بقية المشوار الطويل، أخيراً تحقق حلمك الجميل، أخيراً تراءت لك قصورك الشاهقة، بين يديك فعندما جمعت الصدفة بيني وبينك، رأيت في عينيك نظرات حائرة وفهمت ما أردت قوله لي دون أن تحركي شفتاك الموردتان، وكانت ابتسامتك الساحرة التي أخذت بلباب عقلي وفجرت أحاسيسي المكبوتة منذ زمن بعيد، كانت تلك الابتسامة تعبيراً صريحاً عن مشاعرك نحوي عن أشواقك المكبوتة وأدركت ذلك بنفسي، ولذلك قررت الارتباط بك لأني أحسست أني لم أخلق إلا للارتباط بك وأنك لم تخلقي إلا للارتباط بي، ولا أخفي عليك أني أعيش هذه الأيام لحظات سعيدة لا لأننا سنلتقي قريباً، ولكن لأن روحينا قد تآلفت منذ اللقاء الأول، ولأن قلبينا قد خفق بالحب منذ ذلك اللقاء ولأن مشاعرنا قد تحركت بغروب ذلك اليوم، وأخيراً آن لقطاري أن يتوقف عند آخر محطة من محطات سفره الطويل، عند أسوار قلبك المنيعة التي تحطمت بفعل فاعل وهو الحب.

 0  0  1835
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:44 صباحًا الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.