• ×

05:15 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

◄ لقاء مع الأستاذ فيصل مبروك القثامي : مدير ثانوية مكة «الحاصلة على شهادة الأيزو».
■ البطاقة الشخصية.
• الاسم كاملاً : فيصل بن مبروك القثامي.
• العمل : مدير ثانوية مكة.
• مقر العمل : المملكة العربية السعودية ـ مكة المكرمة.

■ إيضاحات :
حصلت مدرسة مكة الثانوية التابعة لإدارة التربية والتعليم بمنطقة مكة مؤخراً على شهادة الأيزو 9001 العالمية للجودة لتصبح بذلك أول مدرسة حكومية على مستوى منطقة مكة المكرمة تحصل على هذه الشهادة بعد مرور أكثر من 45 سنة على إنشاء المدرسة والتي أنشئت عام 1387هـ وتخرج فيها رجال كثر من رجالات الدولة في شتى الوزارات والإدارات الحكومية.
ويأتي هذا الانجاز الفريد للمدرسة في ظل إدارة مديرها الحالي الأستاذ فيصل بن مبروك القثامي الذي تولى إدارتها عام 1428هـ حتى اليوم.

■ س1 : سعادة الأستاذ فيصل القثامي : بداية أستاذ فيصل نبارك لكم هذا الانجاز الكبير والذي يأتي متماشياً مع تطلعات القيادة الحكيمة لتكون بلادنا في مصاف الدول المتقدمة تكنولوجياً ؟
■ الجواب :
نحمد الله ونشكره ثم نشكر الصحيفة والقائمين عليها، الحقيقة أن هذا الانجاز تم بفضل الله ثم مجهود رجال مدرسة مكة الثانوية وهم مجموعة متميزة من المعلمين والإداريين الذين أسهموا في تحقيق هذا الانجاز بحسب توجيهات وتوجهات وزارة التربية والتعليم نحو جودة العمل التربوي.

■ س2 : سعادة الأستاذ فيصل : لو حدثتنا عن شهادة الأيزو، وماهي المجالات المطلوب توفرها في المدرسة حتى تعطى لها هذا الجائزة ؟
■ الجواب :
شهادة الأيزو : عبارة عن شهادة دولية تمنح من منظمة المقاييس الدولية ويرمز لها (بالأيزو) حيث هناك ثماني عشرة عملية تقوم بها المدرسة وتطبيقها حسب تكوين فرق العمل وكل زميل إداري يقوم بتطبيق عملية متداخلة مع جميع العمليات، وهي في الأصل نظام إداري يضع النقاط على الحروف ويجعل العمل مترابطاً ومنظماً ومعه خريطة عمل لكل من يعمل في المدرسة، فالمعلم مثلاً له مهامه والمرشد له مهامه وكذلك الوكيل ورائد النشاط وهكذا.
ومن شروطها : تجهيز مستودعاً ورقياً منظماً ومرقماً ومصنفاً، كذلك مكتب علاقات أولياء الأمور لخدمة المستفدين من المراجعين، إلى ما هنالك من خدمات تقدم للطلاب وكذلك مشاركتهم في البناء وأخذ أرائهم حيال الخدمات المقدمة لهم. والشيء الذي نفتخر به في مكة الثانوية أنها أول مدرسة حكومية في مكة المكرمة تحصل على شهادة الأيزو 9001.

■ س3 : سعادة الأستاذ فيصل القثامي : كيف استطعتم في مدرسة مكة الثانوية توفير كل تلك الاحتياجات بالرغم من الفترة الزمنية البسيطة من عمر إدارتكم للمدرسة ؟
■ الجواب :
الحقيقة كان للزملاء جهد كبير حيال ذلك حيث تكاتف الشرفاء والمخلصين من منسوبي المدرسة وعملوا بكل جد واجتهاد، ولهم الفضل بعد الله في تحقيق هذا الانجاز حيث كان التنظيم وترتيب العمل وجدولته أساس في الحصول على الشهادة.

■ س4 : سعادة الأستاذ فيصل : يقول صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة : (مكة نحو العالم الأول) هل ترى أننا بدأنا نضع أقدامنا على بداية الطريق نحو العالم الأول ؟
■ الجواب :
أخي الكريم : ثق إذا ما شعر كل مواطن بأهمية دوره حيال مجتمعه وكان عضواً فاعلاً في بيئته وتكاتفت الجهود وتعاضدت الهمم فإن الوصول إلى العالم الأول ميسر وسهل، والأهم أن يشعر كل شخص وزميل بتحمل المسؤولية تجاه ما يقدمه من خدمة لدينة ووطنه.

■ س5 : سعادة الأستاذ فيصل القثامي : لاشك أن تحقيق الانجازات لا يأت من فراغ، ويحتاج إلى صبر وفريق عمل كبير مؤهل وكذلك تمويل مادي ومعنوي، كيف وفرتم مقومات النجاح لتحقيق هذا الانجاز ؟
■ الجواب :
الحمد لله كان الاعتماد على الله عز وجل في البداية مع التوكل عليه، ثم الاعتماد على تنظيم مصروفات المقصف المدرسي وعلى جهد وبذل ذاتي، أيضاً كانت هناك مساعدة من الشركة المؤهلة وهي شركة تنمية المعرفة لصاحبها محسن بن نايف، الذي قدر جهودنا نحو الرقي في خفض التكلفة الاجمالية.

■ س6 : سعادة الأستاذ فيصل : كيف تقيم دور القطاع الخاص في الشراكة مع مدرسة مكة بشكل خاص ومدارس الحكومة بشكل عام في دعم التفوق والانجازات ؟
■ الجواب :
هناك تعاميم منظمة لهذا الأمر صادرة من وزارة التربية والتعليم وإمارات المناطق.

■ س7 : سعادة الأستاذ فيصل القثامي : وماذا عن دور وزارة التربية والتعليم في تهيئة الوسائل المساعدة لنجاح المدرسة وتميزها ؟
■ الجواب :
الحق يقال : أن الوزارة لم تألو جهداً في تقديم ومد يد العون لنا، وهي تعمل جاهدة حيال ذلك، علماً أنه كان لي لقاء مع الدكتور عبدالله المقبل وكيل الوزارة للشؤون المدرسية والأستاذ سالم الغامدي مساعد مدير عام الإشراف بالوزارة في مكتب الدكتور غانم الغانم مدير عام إدارة الجودة والتقويم فلمست منهم تقديرهم الكبير لمديري المدارس وإيمانهم العميق بأن القائد التربوي هو محرك عجلة تطوير العملية التربوية في المدرسة.

■ س8 : سعادة الأستاذ فيصل : لو تصف لنا كيف استقبل مدير التربية والتعليم بمكة خبر حصولكم على شهادة الآيزو ؟
■ الجواب :
أؤكد لك وللأخوة القراء أن سعادة المدير العام للتربية والتعليم بمنطقة مكة المكرمة الأستاذ بكر بصفر رجل فاضل وذو خلق جم، وقد سعد بهذا الانجاز عندما أشعرته برسالة جوال بعد إعلان الفريق عن حصول المدرسة على الشهادة وبعث لي برسالة جوال مهنئا ومباركا لنا.
وكذلك كانت فرحة مدير مكتب التربية والتعليم بشمال مكة المكرمة الأستاذ عبدالعزيز المضواحي، فجزاهما الله خيراً.

■ س9 : سعادة الأستاذ فيصل القثامي : وأنتم كأسرة مدرسة مكة الثانوية كيف كان أثر الخبر عليكم ؟ وكيف كان شعورك أنت الشخصي وأنت تحقق هذا الانجاز بعد مرور 45 سنة على انشاء المدرسة ؟
■ الجواب :
لا أخفيكم سراً، لكل مجتهد نصيب، لقد سعد زملائي بهذا الانجاز حيث جاء بعد صبر وعناء عام كامل من الجهد والعمل الدؤوب للوصول إلى هذه الشهادة وتحقيق الانجاز الكبير أما أنا فبعد إعلان لجنة التدقيق حصول المدرسة على الشهادة تنفست الصعداء وحمدت الله عز وجل أنه لم يضع لنا تعباً وهذه ثقتنا دائماً في الله عز وجل.

■ س10 : سعادة الأستاذ فيصل : هناك من شكك في مصداقية هذه الشهادة ؟ كيف ترد على المشككين ؟
■ الجواب :
(ضحك كثيراً) وقال : هؤلاء أشبه بالمرضى النفسيين الذين لا هم لهم سوى القيل والقال بعيدين عن الجهد والعمل المثمر، ولعلي أحيل هؤلاء وأمثالهم من أعداء النجاح إلى مقالة جميلة بعنوان (الفارغون أكثر ضجيجاً) للشيخ الدكتور عائض القرني، أما المتميزون فيعملون بصمت ويحققون الانجازات المشهودة.

■ س11 : سعادة الأستاذ فيصل القثامي : ماهي النصائح التي ممكن أن تقدمها لمدراء المدارس ليحققوا مثل هذا الانجاز الكبير الذي يجير باسم الوطن ومنسوبي التربية والتعليم خاصة ؟
■ الجواب :
أقول : لا يوجد شيء اسمه المستحيل إذا وجدت العزيمة والاصرار، وأحب أن أوضح بأن عملية نظام الجودة ماهي إلا وضع النقاط على الحروف، فالمدرس المنظمة لعملها وأعمالها هي تطبق الجودة بدون شهادة وما الشهادة إلا تأكيد على أننا نسير على الطريق الصحيح، فالجودة ليست شهادة أو نظام بقدر ماهي سلوك وثقافة وأمانة.

■ س12 : سعادة الأستاذ فيصل : هل التقيت بصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل لتطلعه على هذا الانجاز الكبير ؟
■ الجواب :
بشأن أننا أول مدرسة حكومية في منطقة مكة المكرمة تحصل على هذه الشهادة ؟ أعتقد أن هذا السؤال يوجه لسعادة المدير العام للتربية والتعليم وهو صاحب القرار لإطلاع صاحب السمو الملكي أمير منطقة مكة المكرمة.

■ س13 : سعادة الأستاذ فيصل القثامي : كيف كان تأثير هذا الانجاز على الطلاب وأولياء أمورهم ؟
■ الجواب :
أصدقك القول : إنه شعور جميل بأن تكون صاحب انجاز، والشهادة ماهي إلا جائزة تحكي جهد مبذول وعطاء كبير ومشاركة متكاملة من الجميع (الإدارة ـ العمل ـ الطالب ـ البيت).

■ س14 : سعادة الأستاذ فيصل : الوصول إلى القمة أنجاز، ولكن أصعب مراحله هو المحافظة على هذا الانجاز، ماهي رؤيتكم المستقبلية للمحافظة على هذا التميز ؟
■ الجواب :
الجميل أنك تعمل لوجه الله تعالى فإن كان هذا ديدنك في العمل فستصل دائماً إلى التميز والمحافظة على المكتسبات السابقة، ونحن في ثانوية مكة سنعمل أنا وزملائي بإذن الله على الجودة في كل عملنا التربوي مع متابعة تنظيمه وتطويره لما فيه الصالح العام قدر الإمكان وفي حدود امكانياتنا قدر المستطاع.

■ س15 : سعادة الأستاذ فيصل القثامي : لمن تهدي هذا الانجاز الكبير ؟ وإن كان من كلمة في ختام هذا اللقاء الممتع ؟
■ الجواب :
أهدي هذا الانجاز إلى الرجال الصادقين زملائي ومديري المدارس فهم الشريحة التي تعاني وتعمل ليلاً ونهاراً.
والكلمة الأخيرة بهمسة بسيطة إلى قيادي إدارة التربية والتعليم إن التكريم والتقدير لا يحتاج الكثير من الجهد.

 0  0  5921
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:15 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.