• ×

05:07 مساءً , الجمعة 30 محرم 1439 / 20 أكتوبر 2017

◄ مسؤوليات المستشار التربوي في المدرسة.
تختلف التوجهات حول موقع المستشار في الجهاز التعليمي، حيث تتراوح بين إعطاء الاستقلالية له بحيث يقف خارجاً، وكأنه ليس جزءاً من الطاقم التدريسي، لكي يستطيع إعطاء رأي مهني غير متأثر من العلاقات الشخصية، وبين إدماجه في الطاقم التدريسي بشكل تام، سواء من خلال إعطائه حصصاً تعليمية بالإضافة لعمله في الاستشارة أو بطرق أخرى تحد من استقلالية عمله. مهما اختلفت التوجهات وفي كل الأحوال يعتبر المستشار التربوي أحد أفراد الطاقم المدرسي.
تختلف المسؤوليات الملقاة على عاتق المستشار التربوي في المدرسة، سواء بالعمل مع الطاقم التدريسي، الإدارة وأطراف أخرى لها علاقة بالطالب.

■ وفي اعتقادي أن أبرز مسؤوليات المستشار التربوي :
1. توفير الاستشارة النفسية للأفراد، والاهتمام بالمشكلات الشخصية والاجتماعية والتربوية التعليمية التي قد تسبب قلة التوافق المدرسي.
2. طلب المعونة من الأهل والمعلمين في فهم ما يجري للطلاب لكي يقدم الاستشارة الملائمة لهم، ومساعدتهم في فهم المشاكل وكيفية التعامل معها بأفضل صورة.
3. التنسيق لفعاليات ولقاءات للطاقم متعدد التخصصات العامل في الجهاز.
4. تقديم الاستشارة والمعونة للطلاب في المراحل الانتقالية في حياتهم سواء في انتقالهم من المرحلة الأساسية إلى الثانوية ومن الثانوية إلى الجامعة. كذلك فالمستشار هنا يعمل على تركيز كل المعلومات عن الطلاب الذين ينتقلون بين المراحل المختلفة.
5. تقديم الاستشارة للإدارة المدرسية وللمدرسة كجهاز تعليمي عموماً.
6. استقبال وتلقي ونقل معلومات عن المدرسة وإليها.
7. متابعة وتقييم مشاريع تربوية وأنشطة تعليمية في الجهاز التعليمي سواء كانت صفية أو لا صفية.
8. بعض الأعمال الإدارية المتعلقة بعمل المستشار مقابل الأجهزة المختلفة كوزارة التربية والتعليم ومؤسسات لها علاقة بالمدرسة.
9. تخطيط وتنفيذ برامج وقائية وعلاجية بحسب الحاجة.
 0  0  4699
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )