• ×

09:29 صباحًا , الأحد 2 صفر 1439 / 22 أكتوبر 2017

◄ نيلسون مانديلا : زعيم أفريقي.
■ أول رئيس أسود يحكم جنوب أفريقيا.
ولد نيلسون مانديلا في قرية مغيزو، في منطقة ترانسكي جنوب جوهانسبورغ، في 18 تموز / يوليو 1918، واسمه الأول الحقيقي روليهلاهلا.
كان والده زعيماً قبلياً وقد ورث الزعامة، حيث كان أجداده يعتبرون ملوكاً. عاش مانديلا طفولة قلقة بعد طرد والده من منصبه كشيخ للقبيلة.
قضى مانديلا طفولته متنقلاً بين منزل والدته، ومنازل زوجات أبيه، حتى قال لاحقاً إنه “في جميع مراحل حياته، كان يشعر بالراحة مع النساء”.
كان مانديلا يسمع أخبار أجداده ملوك شعب التمبو، فيشعر أنه في زمن لا يعترف بالملكيات الغابرة، خصوصاً في ظل وجود التمييز العنصري وانهيار المجتمع الزراعي التقليدي.
اختار له معلمه في المدرسة التبشيرية اسم نيلسون، في سياق اختيار البعثات التبشيرية للتلاميذ السود أسماء أبطال إنكليز. وحين أنهى دراساته العليا، كانت الحياة الجامعية قد أعطته تجربة قيادية من خلال النشاط الطالبي ذات البعد السياسي، لينتقل بعدها إلى جوهانسبورغ المدينة الرئيسية في البلاد.
عمل في جوهانسبورغ مساعداً لأحد المحامين كما مارس نشاطاً سياسياً، فشارك سنة 1942 في حملة ناجحة لمقاطعات الحافلات احتجاجاً على رفع ثمن التذاكر، فشكلت بداية ارتباطه بحزب “المؤتمر الوطني الأفريقي”، الذي كان تأسس عام 1912، فشكّل المؤتمر إطاراً لنشاطه السياسي والاجتماعي.
عمل مانديلا في الخفاء، بسبب حظر المؤتمر الوطني الأفريقي بقرار من حكومة الفصل العنصري، التي يقودها البيض، وقامت بفرض نظام “الفصل العنصري” (الأبارتهايد).
طرأ تحول على فكر مانديلا، فأصبحت المقاومة السلمية شعاراً ينتمي إلى بدايات النضال، فراح ينظّم مع رفاقه في الحزب حملات عنف لتخريب وتعطيل الدورة الاقتصادية في بلده جنوب أفريقيا.
اعتقل وأحيل إلى المحاكمة، بتهمة التآمر لإطاحة نظام الحكم.
بدأت المحكمة النظر بقضيته في تشرين الأول / أكتوبر عام 1963، وسط اهتمام عام وعالمي بهذه القضية.
أثناء المحاكمة، ألقى مانديلا خطاباً دفاعاً عن نفسه، استغرق 5 ساعات، واعتبر الأعمق وقعاً في حياة مانديلا السياسية كلها، وقد أبرزه بوضوح كزعيم ليس فقط للمؤتمر الوطني الأفريقي، وإنما للمعارضة متعددة الأعراق والمعادية للتفرقة العنصرية.
في العام 1985 عرضت عليه صفقة تشمل إطلاق سراحه مقابل وقف المقاومة المسلحة، إلاّ أنه رفض العرض، وبقي في السجن حتى 11 شباط / فبراير 1990، أي نحو 27 سنة، عندما أدت الضغوط المحلية والدولية إلى إطلاقه، بأمر من رئيس الجمهورية فردريك دوكليرك، الذي شارك مانديلا في العام 1993 جائزة نوبل للسلام.
أصبح نيلسون مانديلا في 10 أيار/مايو 1994 أول رئيس أسود لجمهورية جنوب أفريقيا، وذلك بعد فوز حزبه “المؤتمر الوطني الأفريقي”، بأكثرية ساحقة في أول انتخابات متعددة الأعراق، في بلد كان يشكل آخر قلاع التمييز العنصري.
عام 1999 قرر مانديلا التقاعد فتنحى عن الحكم، لكنه تابع تحركه مع الجمعيات والحركات المنادية بحقوق الإنسان حول العالم.
أدخل مانديلا إلى المستشفى عام 2011 عد تعرضه لالتهاب حاد في التنفس، وبدأ صراعه مع المرض، الذي أدخله إلى المستشفى مرات عدة، كانت آخرها في الثامن من حزيران / يونيو الماضي، بعد إصابته مجدداً بعدوى في الرئة، حتى وافته المنية اليوم الجمعة 06 كانون الأوّل / ديسمبر 2013 كما أعلنها رئيس جنوب أفزيفيا زوما.

■ من مدونات مانديلا : عندما نشع بنورنا.
نعم ! عندما نشع بنورنا فإننا ودون أن ندري نعطي الآخرين الإذن بأن يفعلوا الشيء نفسه.
■ قائمة : الروابط الإلكترونية على الشبكة العنكبوتية.
 0  0  1549
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )