• ×

06:36 صباحًا , الجمعة 16 ذو القعدة 1440 / 19 يوليو 2019


ماذا يقصد بالأحكام الشرعية في الإسلام ؟
■ الإجابة :
الحكم مصطلح يستلزم لمعرفته ـ فهم ـ الكيفية التي تتشابه فيها ـ فكرتان ـ أو تختلفان، وتحكم على الأفكار بأنها تمثل شيئًا معينًا ولا تمثل شيئًا آخر غيره.

● كيفية إصدار الأحكام.
يتطلب فهمنا لحقيقة استدارة الدائرة حكمًا.
يتم النظر إلى ذلك الجسم الذي يُسمى دائرة، ثم بعد ذلك يجري التفكير في فكرة الاستدارة، ثم نفكر في الكيفيات التي تجعل الشيء دائريًّا، وفي الكيفيات التي تجعل الشيء كرويًّا، يُسمّي الفلاسفة هذا الضرب من التفكير التجريد، وبعد التجريد، نحصل على فكرة عن : ما هي الدائرة، وما الاستدارة ؟ نستطيع الآن أن نحكم ما إذا كانت الفكرتان تتفقان أو تختلفان، وأخيرًا نجد أن فكرتي الدائرة والاستدارة تتشابهان، وبذلك نعلم أن الدائرة مستديرة.

● أنواع الحُكْم.
لا تتعارض ولا تتناقض عبارة : الدوائر مستديرة، يُسمي الفلاسفة مثل هذه العبارات الأحكام الضرورية، لكن حقيقة عبارة الطعام يُذْهب الجوع تعتمد على حقائق أخرى، فقد يمرض الشخص الذي يأكل الطعام ولا يستطيع هضمه، ويستخدم الفلاسفة مصطلح الحكم المعارض للحكم الذي يمكن نقضه.
وهناك نوع من أنواع الحكم يسمى الإيمان، ينبني الإيمان على روايات الأشخاص ذوي الخبرة والتجربة، أو على الوقائع، والأحداث التي لا يمكن برهنتها، تتشابه الآراء والشكوك مع الإيمان، ويُعد الرأي شكلاً ضعيفًا للإيمان، عندما يكون لنا رأي حول شيء ما، فإننا عادةً ما ننتظر معلومات أكثر قبل أن نصدر حكمًا نهائيًا.
وعندما نكون في شكّ، نؤجل إصدار الحكم النهائيّ بسبب تعارض الحقائق وتناقضها ومصادر النصوص بعضها مع بعضها الآخر.
وإصدار الأحكام الجيدة يتطلب قدرةً وخبرةً وتدريبًا وحِكمةً، وتنتج الأحكام الضعيفة من المنطق الخاطئ، ومن ندرة الحقائق أو الأحكام المسبَقة والأهواء.

● مفهوم : الشرعية.
لقد أصبحت الشرعية في واقعنا المعاصر هي الاجتماع على الانتساب إلى غير شرع الله والتولي بولاية غير ولاية الإسلام، وأصبح للقائمين على النظم العلمانية شرعية الحكم والوضع وكل من خرج ورفض القوانين العلمانية الوضعية وطالب بالحكم بما أنزل الله أصبح لا شرعية له واعتبر في النظم العلمانية "كيان غير شرعي" ويتسع الأمر أكثر من ذلك فتصبح هناك "الشرعية الدولية" وكل دولة أو نظام يرفض أو يحاول رفض ذل الشرعية الدولية تصبح دولة أو نظام خارج عن الشرعية الدولية وتستحق هذه الدولة أو هذا النظام الحصار المفروض عليها والدمار والحرب من قبل المجتمع الدولي صاحب الشرعية الدولية، ونجد أن البعض يرفض التحاور مع الاتجاهات الإسلامية بحجة أنها كيان غير شرعي، ومن هنا وجب علينا رفع الالتباس عن مفهوم "الشرعية" حتى لا يكون هناك مزيد من خلط الأوراق أو إلى مزيد من بعثرة الجهود نتيجة عدم تصحيح المفاهيم.
■ للمزيد : كتاب الاعتصام للشاطبي حول معنى الجماعة ـ صيد الفوائد.
image في الثقافة الإسلامية : الفَتَاوَى الشرعية.
 0  0  3361

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:36 صباحًا الجمعة 16 ذو القعدة 1440 / 19 يوليو 2019.
الروابط السريعة.