لقاء مع : الأستاذ بخيت عبدالقادر الزهراني ـ مدير مدرسة

بخيت عبدالقادر الزهراني.
12401 مشاهدة
لقاء مع الأستاذ بخيت عبدالقادر الزهراني : مدير مدرسة الناصرية الابتدائية الحكومية.
■ البطاقة الشخصية.
• الاسم كاملاً : بخيت بن عبدالقادر بن يحيى الزهراني.
• العمل الحالي : مدير مدرسة الناصرية الابتدائية (المملكة العربية السعودية : مكة المكرمة).

■ س1 : هل تختلف الإدارة في المرحلة الابتدائية عن الإدارة في المرحلتين المتوسطة والثانوية ؟
■ الجواب :
في تصوري أن الإدارة إدارة مهما اختلف الموقع ولكن كلها تحتاج إلى جهد وسياسة تتناسب مع المرحلة العمرية للطلاب.

■ س2 : ما هي العوامل التي تربك مدير المدرسة أثناء اليوم الدراسي في نظرك ؟
■ الجواب :
1. إقامة الدورات التدريبية للمعلمين خارج المدرسة أثناء الدوام الرسمي.
2. تأخر الدراسة في بداية العام نتيجة لعدم اكتمال المعلمين بالمدارس.
3. حضور معلم بديل للمعلم الأساسي لأجل حفظ النظام بالفصل فقط.
4. تخصيص المعلم جزءا من وقت حصته لتصحيح إجابات الطلاب.
5. عدم التخطيط المسبق لوقت الحصة من قبل المعلم.
6. تهاون المعلم في دخول حصصه.
7. مراجعة بعض أولياء أمور الطلاب للمدرسة وطلبهم مقابلة معلم المادة.

■ س3 : هل هناك صعوبات تعترضك وخاصة أن طلابكم في المرحلة الابتدائية وهي مرحلة عمرية حرجة ؟
■ الجواب :
لابد لكل عمل من صعوبات ولكننا ولله الحمد ذوي خبرة ودراية بهذه المرحلة حيث أنني منذ أن تم تعييني معلماً وأنا أعمل بهذه المرحلة، وأحمد الله أن زملائي بمكتب التربية والتعليم بوسط مكة معنا يداً بيد من أجل هؤلاء الطلاب.

■ س4 : ما مدى نجاح التقويم المستمر في المرحلة الابتدائية من وجهة نظرك كمدير مدرسة ابتدائية ؟
■ الجواب :
في تصوري نجاح التقويم المستمر في المرحلة الابتدائية مرهونا بتطور أساليب المعلم وتنوع أدواته, وتطبيقه لمفاهيم التقويم المستمر واقتناعه بهذا الأسلوب التربوي ولكي يتم أعداد معلمين بالآتي :
1. على المشرفين التربويين متابعة تطبيق التقويم المستمر والتأكد من الإتقان العملي للمعلمين لتقويم المهارات والمعارف.
2. تأهيل المعلمين وتزويدهم بالأساليب والأدوات لمفاهيم التقويم المستمر وخاصة المعلمين الجدد بإلحاقهم بدورات تدريبية مكثفة.
3. أن تقوم لجنة التوجيه والإرشاد بالمدرسة بدورها من أول يوم دراسي إلى آخر يوم دراسي في متابعة الطلاب ونتائجهم.
4. توعية الطلاب وأولياء أمورهم بالأساليب التي يتم بها التقويم للمهارات والمعارف.

■ س5 : ما هي أسس التعامل مع التقويم المستمر للطلاب في المرحلة الابتدائية ؟
■ الجواب :
أسس التعامل مع التقويم المستمر للطلاب وذلك بحسب اللائحة في المرحلة الابتدائية، تمثلت في الآتي :
1- التركيز على إكساب الطلاب المهارات والمعارف والخبرات الأساسية في كل مادة دراسية.
2- إتباع أساليب تدريسية تؤدي إلى تجسد الفهم الحقيقي لمحتوى المادة الدراسية.
3- العناية بالجانب التطبيقي باعتماد أسلوب تقويم الأداء الذي يتم فيه التأكد من تمكن الطالب من المهارة أو المعرفة.
4- تجنب الآثار النفسية السلبية التي قد يتعرض لها الطلاب وتصبح مرتبطة بتجربتهم الدراسية، مثل الشعور بالقلق والخوف.
5- غرس العادات والمواقف الإيجابية في نفوس الطلاب تجاه التعليم.
6- إيجاد الحافز الإيجابي للنجاح والتقدم بحيث يكون الدافع للتعليم والذهاب إلى المدرسة هو الرغبة في النجاح وليس الخوف من الفشل.
7- تجنيب الطلاب الآثار النفسية الناتجة عن التركيز على التنافس والشعور بأن درجات أدوات التقويم هي الهدف من التعليم.
8- إشراك ولي أمر الطالب في التقويم وذلك بتزويده بمعلومات عن الصعوبات التي تعترض ابنه، ودوره في التغلب عليها.
9- اكتشاف الإعاقات وصعوبات التعلم لدى الطلاب مبكراً والعمل على علاجها والتعامل معها بطريقة تربوية صحيحة.
غير أن التركيز على هذه الأسس في تقويم الطالب في المرحلة الابتدائية لا يعني عدم استخدام الاختبارات فهي تظل أداة جيدة من أدوات التقويم تستكمل بالأدوات الأخرى مثل ملاحظة المعلم، والمشاركة في الدروس، والقيام بالتدريبات والنشاطات المتعلقة بالمادة الدراسية. غير أن الاختبارات وغيرها من أدوات التقويم في هذه الصفوف مثل الواجبات المنزلية والتمارين الصفية وملاحظات المعلمين تركز على المهارات والخبرات والمعارف الأساسية التي يتوجب على الطالب اكتسابها ويكون استخدامها مستمراً طوال العام.
ويكمن الفرق بين هذا الأسلوب الجديد والأسلوب المتبع سابقاً أن المعيار الذي يحتكم إليه لنجاح الطلاب أو إعادتهم وفقاً للأسلوب الجديد موحد، على مستوى المملكة، أما في ضوء الطريقة السابقة فإن المعيار يختلف من معلم إلى آخر، حيث يعد كل معلم اختباراً خاصاً به، ويسأل أسئلة معينة قد لا تكون شاملة للأساسيات فينجح الطالب أو يعيد في صفه وفقاً لحصوله على درجة النهاية الصغرى للمادة الدراسية بناء على وفائه أو عدم وفائه بمعلومة أو مهارة ثانوية ربما لا تكون مؤثرة في تحصيله الدراسي مستقبلاً.

■ س6 : ما هي الكلمة الأخيرة التي توجهها لأبنائك الطلاب والمعلمين وأولياء الأمور ؟
■ الجواب :
• الرسالة الأولى .. لأولياء الأمور :
1ـ فلذات أكبادنا غالية علينا وهم زينة حياتنا فيجب المحافظة عليهم ورعايتهم الرعاية السليمة لتنشئة جيل واعي ومتعلم يواجه الحياة وصعوباتها.
2ـ اغرسوا في نفوس أبناءكم احترام المعلمين.
• الرسالة الثانية .. لأبنائي الطلاب :
أبنائي الطلاب أنتم الأمل وأنتم من نستشرف المستقبل بكم فأنتم لبنات المجتمع إن صححتم صح المجتمع فعليكم بالتسلح بالتعليم وطاعة الوالدين فبهما تنال رضا الرب والتوفيق في مسيرة حياتكم.
أيها الأبناء : "قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين".
• الرسالة الثالثة .. لزملائي المعلمين :
1. أخلصوا النية لله عز وجل.
2. أرجو أن تعيشوا سن الطالب ومرحلته العمرية وتتعاملوا معه على هذا الأساس ليتسنى لكم فهم الطالب والإحساس بمشاعره وحاجاته.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :