▼ جديد المقالات :

لستُ الملامة يا أَلمْ : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (الثقافة...

في التوقيعات الإنسانية : يا لها من رحلة. تبدأ من ظهر الأب إلى بطن الأم .. ومن...

متى نرتقي .. عند اختلافنا حول المتغيرات ؟ متى نرتقي .. ونبتعد عن الخلاف...

في الشريعة الإسلامية : حكم الدعاء على الظالم. اجتمع العلماء على أن الدعاء على...

في علم الأحياء : زهرة المغنوليا أو المغنولية ــ الاستخدامات العلمية. عن...

نحو بيئة آمنة «1». لماذا لا تتضافر جهود الإدارة التعليمية والأمارة ومراكز...

ما الفائدة التي تعود عليك مستقبلا من المسألة الحسابية ؟ ■ قال أحد الحكماء :...

دور المعلم وفق التطور التكنولوجي. تعتبر التربية أداة صناعة الإنسان، فهي تأهله...

لقاء مع الأستاذ طارق يسن الطاهر : مشرف تربوي. ■ البطاقة الشخصية : • الاسم :...

عثمان بن عفان : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (ثقافة التراجم :...

في الثقافة الخاصة : نمو العقل. ■ أقوال في نمو العقل : 1 - قال مصطفى السباعي...

التشجيع الصفي : كيف أساعد الطلاب على المحافظة على إيجابيتهم وَتَرْكِيزُهُمْ ؟...

نعمة الدفء واللباس والأثاث والأمان. قال الله ﷻ : ﴿ألم تر أن الله يزجي سحابا ثم...

الصحة النفسية : الاضطرابات النفسية ــ الوسواس. دخلت المواضئ لأتوضأ، فرأيت...

ارتباط الحدث بالجو النفسي للشخصية : "قراءة في رواية موسم الهجرة إلى الشمال"....

في العلاقات الإنسانية : كسر الحواجز ووضع الحلول. ■ كيف تخرج الدجاجة من الزجاجة...

المذكرة التفسيرية والقواعد التنفيذية للائحة تقويم الطالب : القاعدة ــ 12 /...

إبداع معلم القرن الحادي والعشرين في عصر الانترنت. إننا نعيش في القرن الحادي...

التنافس على الدنيا والآخرة. إذا نافسكَ الناس على الدنيا .. أتركها لهم ! وإن...

يا مراكب الأحزان أما آن أوان غرقك. وحين نطلق الضحكات أو مجرد أن نفكر في ذلك أو...

رددي يا دموع : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (الثقافة الصحية :...

قدرات التفكير المبدع الأربع. ■ أجمع العلماء الذين بحثوا في الإبداع وأسسه...

المسجد الحرام في العصر النبوي. كان المطاف (الصحن) الذي يحيط بالكعبة...

الفرق بين العقاب والعذاب. الفرق بينهما أن الأول يقتضي بظاهره الجزاء على فعله...

المذكرة التفسيرية والقواعد التنفيذية للائحة تقويم الطالب : القاعدة ــ 12 /...

‏من روائع الدعاء. قيل لأعرابيّ : أتُحْسِنُ الدُّعاء ؟ ‏فقال : أجل. ‏فقيل له...

شيرخان : الملك المسلم العادل. ■ هل تعرف شيرخان الشرير ؟ يعلمون أولادنا ببرامج...

ما أهم النصائح العلمية في مهنة المحاماة ؟ يُقصد بمهنة المحاماة في نظام...

الفرق بين : حرفي الضاد (ض) والظاء (ظ) كتابةً ونطقاً. يخلط كثير...

السلوك التنظيمي الإداري «3». ■ دور البيئة في الإدراك. تحتوي البيئة على مثيرات...

قصة : إنسان القرن الواحد والعشرين «4». ارتميت في أحضان جدّي ذات ليلة مقمرة،...

قراءة في ديوان "مسرى الأشواق" للشاعرة فاطمة قيسر ــ عندما تتحول القصائد لعقد...

مسؤوليات المبتعث السعودي. ■ وفق ضوابط الابتعاث العامة المدونة في الموقع...

في التوقيعات الأدبية : من ذاكرتي «29». ■ تقديرك لوجهة نظر الآخر .. علامة...

علم النفس المهني : التوجيه المهني ــ الاختيار المهني. علم النفس المهني فرع...

مبادئ ومرجعيات تخطيط الدرس. ■ عند التخطيط للدرس ينبغي أن وضع النقاط التالية...

التدين الشكلي : مفهومه ومظاهره وأضراره. التدين : مأخوذ من الدين، والدين: هو...

تنظيم التعليم العالي الخاص في الوطن العربي

■ قسم : الثقافة التربوية

3199 مشاهدة

تنظيم التعليم العالي الخاص في الوطن العربي.
■ ماذا يشمل التعليم العالي ؟
التعليم العالي هو المرحلة التعليمية التي تلي المرحلة الثانوية أو ما يعادلها وتُقَسّم بدورها إلى مرحلتين هما مرحلة التعليم الجامعي، ومرحلة الدراسات العليا.
1. التعليم الجامعي.
يبدأ مباشرة بنهاية المرحلة الثانوية بالتحاق الطالب بأي من كليات أو معاهد أو جامعات القطاع العام أو القطاع الخاص ويكون مؤهل للحصول على شهادات علمية حسب مدة دراسته وغالباً ما تكون على النحو الآتي :
● شهادة الدبلوم : بعد إتمام الطالب عامين دراسيين في مجال تخصص محدد.
● الشهادة الجامعية : ويطلق عليها في الوطن العربي البكالوريوس أو الليسانس أو الإجازة أو الأستاذية بحسب التخصص وبلد منح الشهادة، وتمنح بعد إتمام الطالب أربعة أعوام دراسية في الكلية أو المعهد أو الجامعة في مجال تخصص معين، وغالباً ما تختم الدراسة بمشروع بحثي للتخرج.

2. الدراسات العليا.
وتبدأ مباشرة بنهاية مرحلة التعليم الجامعي بالتحاق الطالب بأي أكاديمية أو معهد أو جامعة في القطاع العام أو القطاع الخاص يكون بعدها مؤهل للحصول على شهادات علمية حسب مدة دراسته وغالبا ما تكون على النحو الآتي :
● شهادة الدبلوم العالي : تختلف مدة الدراسة للحصول على هذه الشهادة من بلد إلى آخر وفي الوطن العربي تكون مدتها من سنه إلى سنتين، وتكون الدراسة فيها عبارة عن مواد دراسية على غرار النظام الجامعي، وهنا تقديم بحث علمي مبسط في ذات التخصص كمشروع للتخرج شرطٌ أساسي للحصول على الدرجة العلمية، وتسمى في بعض الدول ماجستير متخصص.
● شهادة الماجستير : تمنح هذه الشهادة بعد تقديم الطالب لرسالة علمية في مجال تخصصه، وإقرار المجلس العلمي في المؤسسة التعليمية التي قُدم إليها البحث بجدارته بالمناقشة، يناقش بعدها البحث في جلسة علنية، غالباً ما يُعلن بنهايتها حصول الطالب على الدرجة العلمية، وتسمى هذه الشهادة في بعض الدول بشهادة الدراسات المعمقة، ومدتها تكون سنه كحد أدنى بعد شهادة الدبلوم العالي، وثلاث سنوات كحدٍ أقصى، (الهدف الأساسي من رسالة الماجستير هو تقويم المنهج أكثر من هدف الاكتشاف، وسلامة البحث وجودة الأداء أكثر من أصالة الإنجاز والبعد في الاستقصاء، أما في حجمه فغير محدد، إذ العبرة في النوع لا في الكم).
● شهادة الدكتوراه : تمنح هذه الشهادة بعد تقديم الطالب لأطروحة علمية في مجال تخصصه، وإقرار المجلس العلمي في المؤسسة التعليمية التي قدمت إليها الأطروحة بجدارة البحث بالمناقشة، يناقش بعدها البحث في جلسة علنية غالباً ما يُعلن بنهايتها حصول الطالب على الدرجة العلمية، ومدتها تكون سنتين كحد أدنى وخمس سنوات كحد أقصى قد تمدد بتوصية من المشرف إلى سبع سنوات وهذا طبعاً في المتوسط لأن المدة تختلف من جامعة إلى أخرى، وهناك أربعة أنواع من شهادة الدكتوراه هي الدكتوراه الفخرية، ودكتوراه الجامعة، ودكتوراه الحلقة الثالثة، ودكتوراه الدولة، (ويشترط في أطروحة الدكتوراه إلى جانب ما يشترط في رسالة الماجستير من سلامة البحث وجودة الأداء، التقصي المتعمق والإضافة إلى المعرفة، والجدَّة في الاكتشاف وأسلوب المعالجة، والحجم غير محدد أيضاً، لأن التقويم يرتكز على النوع والكيف، لا على الكم).

■ أهداف التعليم العالي.
تختلف الأهداف باختلاف الجهة المرتبطة بالتعليم العالي فالحكومة مثلاً تهدف إلى تأدية واجبها الوطني في تسهيل كسب العلم لمواطنيها لتطوير الموارد البشرية لتساهم في بناء الوطن بالعلم والمعرفة، وكذلك لتحقيق الأمن والاستقرار من خلال مجتمع متعلم يُقَدِّر معنى الحياة ويفهم رسالته ودوره في المجتمع، أما مؤسسات التعليم العالي الخاص فأهداف إنشائها متعددة كالكسب المادي، والتطور العلمي، والإسهام في تحريك عجلة التنمية بالبلد، أما طالب العلم فتتعدد أهدافه ويمكننا تلخيص أهدافه في الآتي :
1. كسب العلم حباً فيه ورغبة في الاستزادة منه (التعليم من أجل التعليم).
2. كسب العلم بهدف الحصول على وظيفة.
3. كسب العلم بهدف الحصول على ترقية.
4. كسب العلم بهدف جني المال.
5. كسب العلم بهدف الحصول على مكانة أجتماعية.
6. كسب العلم لتحقيق جميع الأهداف السابقة الذكر أو جزء منها.

■ التعليم العالي الخاص بين الإيجابية والسلبية :
تختلف النظرة إلى مؤسسات التعليم العالي الخاص في الأوساط الرسمية والشعبية، فهناك من ينظر لها بإيجابية كبيرة بينما غيره ينظر لها بتشاؤم كبير، وبالطبع لكل وجهة نظره ومبرراتها، ويمكننا بيان تلك المبررات بما يأتي :
● المبررات الإيجابية.
1. وجود مؤسسات التعليم العالي الخاص يساهم في توفير فرص للراغبين بمواصلة تعليمهم.
2. يساهم كذلك في تخفيف العبء عن مؤسسات التعليم العام.
3. وجود مؤسسات التعليم العالي الخاص يسهم في إدارة عجلة التنمية الاقتصادية.
4. الإمكانيات المادية المتاحة للجامعات الخاصة تعطيها ميزة تقديم الأفضل من الناحية الأكاديمية.
5. تعرضها للمنافسة الدائمة يحتم عليها محاولة تقديم الأفضل وبناء سمعة حسنه في الأوساط.
6. قد تكون ساحة لإبداع الطلبة أكثر من مؤسسات التعليم العالي العامة المرتبطة بسياسات الدولة المختلفة من الناحية الاختيارية للتخصص في التعليم الجامعي وموضوع البحث في الدراسات العليا.

● المبررات لذوي النظرة السلبية.
1. اعتبار الجامعات الخاصة سوق للشهادات الدراسية.
2. هناك النظرة القائلة بأنه (لا يجتمع العلم والمال) ومنه فلا يمكن الحصول على العلم الحقيقي بمقابل مادي.
3. أعضاء هيئة التدريس لن يكونوا بالمستوى المطلوب لأن الجامعة الخاصة ستدفع أقل الأجور للأساتذة بهدف الكسب المادي.
4. الجامعة التي تستقدم أساتذة على مستوى علمي عالي فستكون رسومها غالية الثمن وبذلك لن يخدم ذلك الكثير من الراغبين مواصلة دراستهم لضيق ذات اليد.
5. طلبة الجامعات الخاصة هم ممن لم يمكنهم مستواهم ألتحصيلي الضعيف من الالتحاق بالجامعات الحكومية، وبالتالي فستبقى الشكوك تدور حول كفاءتهم ومستوى تحصيلهم.
6. لا يتفقون مع الرأي الذي يرى بتوافر الإمكانيات للجامعات الخاصة أكثر منه في الجامعات الحكومية، لذلك فما الجامعات الخاصة ــ بحسب وجهة نظرهم ــ إلا جسر سهل العبور للحصول على الشهادات العلمية.


■ قسم : الثقافة التربوية.