د. حسن بومليك.
عدد المشاركات : 6
عدد المشاهدات : 1500


الإدارة الصفية الفعالة : أنماط الإدارة الصفية.
أنماط الإدارة الصفية.
لا يخلو النظام التعليمي في أي بلد من وجود أنماط معينة من المدرسين داخل الفصل الدراسي، ويمكن حصرها في :
o النمط التقليدي : وهو المعلم الذي يبقى وفيا لنظام قديم تربى عليه، ويريد أن يربي عليه المتعلمين. دون مراعاة لعامل السن والخصائص الفيزيولوجية والسيكولوجية للفئة المدرسة. كما يعتبر أن أي تغيير أو تجديد في هذا النمط إنما هو تدخل سافر في شؤونه، ويدخل ضمن المحرمات.
أصحاب هذا النمط يعتبرون أنفسهم محور العملية التعليمية التعلمية، ومصدرا للمعرفة وأن المتعلم عبارة عن رأس فارغ يحتاج الشحن بالمعلومات. يسود الحوار العمودي بين الأستاذ والمتعلمين، وأثناء التقويم يعتمدون مبدأ "بضاعتنا ردت إلينا". ويعتمد على إقصاء المتعلم من العملية وتدمير مواهبه وشخصيته.

o النمط السلطوي أو التحكمي : يحاول المدرس ضبط الصف وليس إدارته، عن طريق فرض نظام عام يريده الأستاذ باستخدام أساليب القهر والإرهاب والتخويف.
غالبا أصحاب هذا النمط يلجؤون إلى مثل هذه الممارسات للتغطية على جوانب النقص في شخصياتهم، كعدم التمكن وإتقان المادة المدرسة، أو عدم الإلمام بعلوم التربية، والبيداغوجيات الحديثة (الخصائص النفسية للمتعلم مثلا). ويعتمدون طريقة الإلقاء على طول الخط، فهم المصدر الوحيد للمعرفة وأن المتعلم ليس سوى مستهلك لها.
ومن مخرجات هذا النمط :
• إطفاء جدوة التعلم لدى المتعلمين.
• كره المادة وبالتالي كره الأستاذ.
• يفقد المتعلم الاستقلالية والاعتماد على النفس.
• عدم الرغبة في التحصيل الدراسي مما يؤدي إلى التأخر الدراسي ثم الفشل ثم التسرب ثم الهدر المدرسي.
• الدخول في صراعات لامتناهية مع المتعلمين وبالتالي حدوث الشغب والعنف.
• تصدير مواطنين خنوعين غير فاعلين للمجتمع.

o النمط الفوضوي : يعتمده غالبا المدرس الذي يعتبر نفسه مجرد رقم تأجير لدى الوزارة الوصية ينتظر آخر الشهر. ليس مبادرا، ولا طموحا. يتفوق على المتعلم بأنه يفهم الكتاب المدرسي أحسن منه (المدرس = متعلم مجتهد).
المدرس الفوضوي يعطي مساحة حرة كاملة للمتعلمين بدون حدود ولا معايير سلوكية ضابطة.
ويفرز لنا هذا النمط متعلم قليل الإنتاج، ضعيف الشخصية وغير مصقولة الجوانب. وحتى إن ضبط المادة فيكون ذلك بالحفظ دون الفهم والوعي.

o النمط الديموقراطي : دور الأستاذ في العملية التعليمية التعلمية، دور الموجه، والمرشد. أما المتعلم فهو محورها، ويجب عليه أن يشارك في بناء الدرس عبر مراحله، يدلي بدلوه، يناقش، يتفاعل، يخطئ، يصوب. ويكون الحوار داخل الفصل أفقيا بين المتعلم وقرينه. والمدرس في هذا النمط يشجع المتعلمين على التفاعل، يحبب لهم المادة، يحفزهم ويشوقهم لمعرفة النتائج، يحترم مشاعرهم وأحاسيسهم، متمكن من مادته ومطلع، ينوع في طرائق التدريس وله أسلوب مميز عن أقرانه. كما أنه ينوع في الأنشطة الصفية واللاصفية.
ولا يعني هذا أن يتساهل معهم وأن ينفتح عليهم بشكل يؤدي إلى فقدان المدرس لاحترامهم وتقديرهم له.
ومن آثار هذا النمط على المتعلم :
• الإقبال على التحصيل الدراسي وحب المادة.
• اكتساب المتعلم لسلوكيات إيجابية كضبط النفس وتحمل المسؤولية وحب الانتماء للجماعة وللوطن.
• تحقيق الأهداف الإجرائية والكفايات النوعية والعرضية المستهدفة.

وصفوة القول، أنه لا يوجد نمط معين موحد لإدارة الصف، إنما يبقى النمط الديموقراطي هو الوصفة الفعالة. لكن قد لا تنجح مع فئة قليلة (معينة) من المتعلمين. فعلى المدرس أن يستعمل النمط المناسب في الموقف التعليمي المناسب، باعتباره مهندس جماعة الفصل، وخبيرا بالفروقات الفردية.

image د. حسن بومليك.
إدارة الصف الدراسي : المشكلات الصفية.

image الثقافة المرجعية : العلوم المرجعية.
image الثقافة المرجعية : المواد المرجعية # (1429).
image الإدارة الصفية الفعالة ــ مادة مرجعية.
الإدارة الصفية الفعالة : أهمية الإدارة الصفية.
الإدارة الصفية الفعالة : أنماط الإدارة الصفية.
الإدارة الصفية الفعالة : قائمة المراجع.

خصائص الفترة التاريخية التي حكم فيها الخلفاء الراشدون.

تاريخ النشر : 1430/11/01 (06:01 صباحاً).

من أحدث المقالات المضافة في القسم.

◂يلتزم منتدى منهل بحفظ حقوق الملكية الفكرية للجهات والأفراد وفق نظام حماية حقوق المؤلف بالمملكة العربية السعودية ولائحته التنفيذية. ونأمل ممن لديه ملاحظة على أي مادة في المنتدى تخالف نظام حقوق الملكية الفكرية مراسلتنا بالنقر ◂ ﴿هنا﴾.