من جديد المشاركات :

بسم الله الرحمن الرحيم

اسمُ الكاتب : عبدالرحمن عبدالقادر سرتي.
إجمالي القراءات : ﴿2472﴾.
عدد المشــاركات : ﴿10﴾.

تعليمنا في ظل استمرار الجائحة : وجهة نظر.
■ أؤكد على المكتسبات التي أفرزتها جائحة كورونا كفانا الله شره على أسلوب حياتنا وتحديدا على الجانب التعليمي وأن وجود أساليب مختلفة للتعلم عن بعد اصبح يشكل خياراً إستراتيجياً وليس حلاً مؤقتاً. والحقيقة أدرك أن (التعليم عن بعد) أسلوب وخيار تعلم بوجود الجائحة أو حتى بعد زوالها لعدة أسباب ذكرتها بمقال سابق (دروس تربوية مستقاة من فترة الجائحة : (19 ــ COVID)).

■ وارى من وجهة نظري أن من الأنسب والأسلم في الوقت الحالي أن نبدأ عامنا القادم بالتعلم عن بعد مع الأخذ بعين الاعتبار كافة المعوقات والممارسات الخاطئة للتجربة التي أفرزتها لنا الفترة السابقة ومنها :
● عدم توفر أجهزة الحاسب الآلي لبعض الطلاب (حالة مادية متدنية أو سكان القرى) مما يجعل الأمر صعب التحقق.
● ضعف مستوى خدمة الاتصال بالإنترنت (جعلت الاستفادة من المنظومة وخدماتها المميزة أمر بغاية الصعوبة) لما لا يوفر إمكانية الاستفادة من القنوات أو الدروس المباشرة أو المسجلة.
● من خلال تجربتي بالعمل بالتعليم الأهلي ومن خلال متابعتي للمدارس الأهلية وخصوصا ذات الإمكانات العالية ومن خلال توفر منصات تعليمية خاصة وبرامج ككلاسيرا أو السيمنور وجدت أن هناك نجاح منقطع النظير وتم تقديم عمل مميز وتواصل عالي بين الطلاب ومعلميهم. لذلك أتساءل كيف سيكون الوضع بالمدارس الحكومية وخاصة مدارس القرى وكيف يتم التغلب على المشكلة. وقد يكون من المناسب استنساخ تجرِبة التعليم الأهلي وتعميمها من خلال توفير منصات وأساليب إضافية لمنظومة التعليم الموحدة.
● عدم جدية بعض الطلاب للتعلم عن بعد مما قد يترتب عليه ضعف التحصيل وضعف المردود العلمي.
● بعض المعلمين يعاني ــ إما من عدم إلمام بالتعامل مع آليات التعلم عن بعد ــ أو لديه عزوف وعدم رغبة بالتدريس بهذه الأسلوب. وهذا يتطلب دورات خاصة لتطوير المهارات وبرامج لتغيير القناعات.
● ضرورة العمل على رفع الطاقة الاستيعابية لإيجاد منصات كافية لاستيعاب المعلمين والطلاب، ومن الأفضل أن يتم العمل على مستوى إدارات التعليم بشكل منفصل وليس على مستوى الوزارة.
■ أعود لنقطة البداية فليس من المنطق أن يعود أبنائنا للمدارس بعد الوضع وأن نعرضهم للخطر مهما اختلف السيناريو ومهما تعددت الإجراءات. فبقاء أبنائنا بمأمن عن أي مخاطر غاية. أما تعليمهم فهو هدف يمكن تحقيقه بأي وسيلة.

■ ونسأل الله العلي القدير أن يزيل عنا وعن العالم هذا الوباء بالكامل وتكون عودة أمنه وفرحة غامرة ولقاءات مثمرة فما أجمل من المشاركة المباشرة.