خالد محسن الجابري.
عدد المشاركات : 25
عدد المشاهدات : 4306


الأساليب الإشرافية التربوية ودورها في تنمية المعلمين مهنياً.
الأساليب الإشرافية التربوية هي :
1ـ الزيارة الصفية :
توشك الزيارة الصفية أن تكون الأسلوب الإشرافي الوحيد الذي يعتمد عليه المشرفون التربويون في معظم أنحاء المملكة العربية السعودية، على الرغم من وجود أساليب إشرافية أخرى عديدة لا تقل أهمية عنها بل قد تفوقها من حيث الجدوى.

2ـ التعليم المصغر :
يستخدم هذا الأسلوب بوجه خاص لتدريب المعلمين قبل الخدمة، وأثناء الخدمة في إطار مبسط، حيث أنه يستغرق وقتاً قصيراً، ويستخدم عدداً قليلاً من الطلاب، كما أن العملية التي يقدمها التعليم المصغر للمتدربين من شأنها أن تعزز رجع المردود لديهم. (سعادة، 1985م، ص 302)، وقد ظهر في كلية (ستانفورد) للتربية أوائل الستينات حيث التحقت مجموعة من خريجي كليات الآداب ببرامج إعداد المعلمين في الكلية، ولم يظهر الدارسون تحمساً أو جدية تجاه المواد التربوية بسبب أن القانون يفرض على الذين يودون ممارسة التدريس الحصول على شهادة تأهيل تربوي.
وابتدأ الأساتذة في قسم إعداد المعلمين بالبحث عن الوسائل التي تروي حاجات المتدربين وترضيها، فأنشئ مختبر للتعليم المصغر عام 1963م، وحقق نجاحاً كبيراً في فترة قصيرة.

3ـ الدروس التطبيقية :
نشاط عملي يقوم به المشرف التربوي، أو أحد المعلمين المتميزين داخل أحد الصفوف العادية، وبحضور عدد من المعلمين، وذلك لمعرفة مدى ملاءمة الأفكار النظرية المطروحة للتطبيق العملي في الميدان، أو لتجريب طريقة تعليمية مبتكرة لمعرفة مدى فاعليتها، أو لاختبار وسيلة تعليمية جديدة يرغب المشرف التربوي في إقناع المعلمين بفاعليتها وأهمية استخدامها.

4ـ تبادل الزيارات بين المعلمين :
وهي وسيلة أخرى من وسائل الإشراف يخطط لها المشرف التربوي أو مدير المدرسة، بالتنسيق مع المعلمين من أجل تمكينهم من زيارة زملائهم الأكثر تأهيلاً، والأطول خبرة، فيقوم معلم أو عدة معلمين، بزيارة معلم آخر في فصله وبين طلابه في نفس المدرسة أو بمدرسة أخرى لمشاهدة كيفية تدريس نفس المادة أو مواد أخرى لنفس الصف أو لصفوف أخرى بهدف تنويع الأساليب لتحقيق الأهداف.

5ـ المداولة الإشرافية أو المقابلة الفردية :
وسيلة إشرافية من وسائل تحسين أداء المعلمين، ورفع كفاءتهم المهنية، وتطلق على المشاورات والمناقشات التي تدور عادة بين المشرف التربوي والمعلم حول قضايا تربوية وتعليمية عرضية أو محددة، وتتم بمبادرة من المشرف التربوي أو بناء على استدعاء من مدير المدرسة أو أحد المعلمين.

6ـ النشرة الإشرافية :
وهي وسيلة اتصال بين المشرف التربوي والمعلمين، يستطيع المشرف من خلالها أن ينقل إلى المعلمين بعض خبراته وقراءاته ومقترحاته ومشاهداته بقدر معقول من الجهد والوقت.

7ـ القراءات الموجهة :
وهي عبارة عن مختارات يجمعها المشرف التربوي أو مدير المدرسة من الكتب والدوريات أو النشرات التربوية ويقدمها للمعلمين لإطلاعهم على الجديد في تخصصهم أو تذكيرهم بما طال عهدهم به من أساسيات العملية التعليمية.

8ـ اللقاءات والندوات التربوية :
وهي لقاءات (اجتماعات) تربوية يجتمع فيها المشرف أو مدير المدرسة مع معلميه أو معلمي عدة مدارس للمادة الواحدة بعد تخطيط مسبق، ويتبادلون الرأي فيه حول سبل تطوير العملية التعليمية والتربوية وتنمية الخبرات والمهارات المهنية للمعلمين وغالباً ما ينتهي إلى توصيات وقرارات ينبغي تنفيذها.
أما الندوات التربوية فهي : عبارة عن عرض عدد من القادة التربويين لقضية تربوية أو موضوع محدد، وفتح المجال بعد ذلك للمناقشة الهادفة، وهي تتميز عن اللقاءات التربوية بما يلي :
1ـ أنها اجتماع يشارك فيه عدد مختار من الخبراء الأكاديميين عادة، أو كبار المسؤولين لإلقاء أوراق عمل معدة مسبقاً حول موضوع رئيسي من المواضيع التربوية.
2ـ تتيح الندوات التربوية فرصة واسعة للاستماع إلى أكثر من وجهة نظر حول موضوع الندوة، كما تتيح الفرصة للمداخلات والتعقيبات من الحضور المشاركين في الندوة.
3ـ تتجاوز الندوة في سعة المشاركة فيها حدود لقاءات المدرسة أو مجموعة المدارس إلى مستوى المنطقة التعليمية أو المستوى الوزاري العام، فهي أسلوب إشرافي يستعان به في تطوير بعض المفاهيم أو تعديلها.
4ـ يتم التركيز فيها على الموضوعات والخبرات النظرية.

9ـ المشاغل التربوية (الورش التربوية) :
وهو نشاط تعاوني عملي يقوم به مجموعة من المعلمين تحت إشراف قيادات تربوية ذات خبرة مهنية واسعة، بهدف دراسة مشكلة تربوية مهمة أو إنجاز واجب أو نموذج تربوي محدد.

10ـ البرامج التدريبية :
وهي برامج منظمة مخططة تمكن المعلمين من الحصول على مزيد من الخبرات الثقافية والمهنية، وكل ما من شأنه أن يرفع مستوى عملية التعلم، ويزيد من طاقات المعلمين الإنتاجية، وهو أسلوب إشرافي غايته النمو المهني وزيادة الكفاءة الوظيفية للمتدربين خلال مدة خدمة المعلمين في المجال التربوي.

11ـ الزيارات الخارجية :
وهو أسلوب إشرافي يقوم به المشرف التربوي والمعلمون بزيارة مخطط لها إلى المؤسسات أو المواقع ذات العلاقة بالتربية والتعليم خارج نطاق مدارس التعليم العام.

image خالد محسن الجابري.
image التخطيط الإستراتيجي Strategic Planning.
image في التخطيط الإستراتيجي : الفرق بين (الرؤية ــ الرسالة).
image التخطيط الإستراتيجي : لماذا لا نخطط ؟

image العلاقات الإنسانية بين المشرف التربوي المباشر ومدير المدرسة.

image الأساليب الإشرافية التربوية ودورها في تنمية المعلمين مهنياً.
image السمات الرئيسة لمدرسة البيئة.
image الدلائل على وجود بيئة مدرسية تربوية أفضل.
image نحو بيئة آمنة «1».
image نحو بيئة آمنة «2».
image المعلمون : هل تعادل حقوقهم واجباتهم ؟

image نحو تعليم بناء ومثمر عبر المنهج المدرسي الحديث.

image دور مدير المدرسة في عملية الإشراف التربوي.
image الزيارات الصفية : (مفهومها ــ أهدافها ــ أنواعها).
image تشكيلات المدارس .. وعلامة ؟

image القضايا ـ المشكلات ـ المعوقات التي تواجه قادة المدارس.

image لائحة الواجبات الوظيفية في نظام الخدمة المدنية 1427.
image لائحة إدارة الأداء الوظيفي والنماذج والدليل الإرشادي 1438.
image لائحة المعادلات والانتقال بين النظام الفصلي ونظام المقررات 1436.

image تجربة المعلم الأول : كيف نجنبها الفشل ونضمن نجاحها ؟
image تنظيم التشكيلات المدرسية : رؤى تنظيمية.

image واقع العلاقة التنظيمية بين المشرفين التربويين ومديري المدارس الحكومية في الإدارة العامة للتعليم بمنطقة بمكة المكرمة ــ دراسة علمية.

image لماذا التباين والاختلاف في توجيهات مشرفي الإدارة المدرسية لإدارات المدارس ؟
image اضربني ولا تصرخ في وجهي..

تاريخ النشر : 1436/08/01 (06:01 صباحاً).

من أحدث المقالات المضافة في القسم.

◂يلتزم منتدى منهل الثقافة التربوية بحفظ حقوق الملكية الفكرية للجهات والأفراد وفق نظام حماية حقوق المؤلف بالمملكة العربية السعودية ولائحته التنفيذية. ونأمل ممن لديه ملاحظة على أي مادة في المنتدى تخالف نظام حقوق الملكية الفكرية مراسلتنا بالنقر على الرابط التالي ◂◂◂ ﴿هنا﴾.