• ×

12:04 مساءً , الثلاثاء 16 رمضان 1440 / 21 مايو 2019



مهارات التفكير الناقد والفلسفة.
لقد جاء الإسلام فأعلى مكانة التفكير والتفكر في مواضع عديدة .. ودعا الإنسان إلى التأمل والتفكير في جميع ما حوله، لان ذلك هو طريق الإيمان والهداية، يقول الحق تبارك وتعالى [أَفَلَمْ يَنظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِن فُرُوجٍ (6) وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ (7) تَبْصِرَةً وَذِكْرَىٰ لِكُلِّ عَبْدٍ مُّنِيبٍ (8) ــ سورة ق].

إن الحاجة لتعليم التفكير تبرز بوضوح في عصر كثرت فيه المعلومات وعمّت فيه وسائل الإعلام، والإشاعات والدعايات والمصادر الكاذبة، وأمام هذا الفيض العارم من المعلومات؛ لابد من وسيلة للحكم على مصداقية المصادر المعلوماتية، وهذه الوسيلة تتمثل في القدرة على التفكير الناقد، حتى يستطيع الطالب أن يميز بين الحقائق والمعلومات الصحيحة من الآراء المتطرفة، التي تأتيه من كل حدب وصوب وعبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، ويكون قادراً على اتخاذ القرارات القيمة والحلول الصحيحة في مستقبل حياته.

لذا جاء منهج مهارات التفكير الناقد والفلسفة فرصة للمعلمين والطلاب للمشاركة المباشرة في نشاط الاستقصاء، وطرح الأسئلة الناقدة حول الدروس اليومية والتساؤلات التي تحوم في فكر الطالب، لكي يقوم الطالب ويتشجع بأخذ زمام المبادرة في طرح العديد من التساؤلات، ويكون دور المعلم هو الميسر والمساعد.

إن مهارات التفكير الناقد يعزز قيم العقلانية والموضوعية والتعددية والتسامح الفكري، والتغاضي عن رأي الآخر، إسكاته أو التقليل من شأنه لمجرد أنه لا يتسق مع ما نقر من معتقدات. والتأكيد ليس في أساسه محاولة لإثبات ماهو خطأ في تفكير الآخرين، بل محاولة لتحسين معتقدات وقرارات يتعين على كل منا اتخاذها.

وأخيراً : نريد من أبناءنا أن يكونوا كفارز للذهب وليس كالإسفنجة يتم امتصاص قدر كبير من المعلومات بأقل جهد من التفكير وتعتمد على الحفظ والتذكر، توافق تام مع الأفكار المطروحة دون نقاش، وعدم وجود طريقة لتقييم الأفكار ومعرفة صحتها.
نريده أن يكون المنقب عن الذهب .. فارز للذهب عن التراب أو الغث عن الثمين، يحدد قيمة ما يقرأه ويستمع له، يطرح العديد من الأسئلة والتفكير في أجوبتها، يتفاعل تفاعل نشط مع المعارف والمهارات التي يكتسبها، ينقب عن أفضل الخيارات أو المعتقدات المتاحة، يرصد كل ملاحظة، يتفاعل باستمرار مع كل ما يقرأ، يُقًوم المادة التي يقرأ بطريقة نقدية، يصوغ نتائج شخصية قائمة على هذا التقويم .. ودمتم في رعاية الله.
 0  0  1771

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:04 مساءً الثلاثاء 16 رمضان 1440 / 21 مايو 2019.
الروابط السريعة.