البكاء وشعراء اللغة العربية

حسين محمد الحكمي.
1839 مشاهدة
البكاء وشعراء اللغة العربية.
الشعر العربي جرت فيه دموع الشعراء حتى صارت "أبحرا وسيولا" كما يقول الشاعر بهاء الدين زهير :
إذا ما جرى من جفن غيري أدمع • • • جرت من جفوني أبحر وسيول

ورغم كثرة الأبيات الشعرية التي تفيض بالدموع إلا أننا توقفنا أمام الأبيات التي تعكس رؤية خاصة. فالمتنبي يرى أن الدموع لا تعكس بالضرورة ما بداخل الإنسان من حزن وأنها مؤشر غير صادق للمشاعر البشرية، فيقول المتنبي :
فرب كئيب ليس تندى جفونه • • • ورب كثير الدمع غير كئيب

ويرى كذلك المتنبي أن الدموع تفضح ما بداخل الإنسان من مشاعر وأحاسيس، يقول :
وكاتم الحب يوم البين منتهك • • • وصاحب الدمع لا تخفى سرائره

أما أبو تمام فبينه وبين الدمع علاقة خاصة تنطوي على ثقة كبيرة في قدرة الدمع على الفعل، فيقول أبو تمام :
نزحت بهر كي العين لما • • • رأيت الدمع من خير العتاد
ويقول :
لقد أحسن الدمع المحاماة بعدما • • • أساء الأسى إذ جاور القلب داخله

ولعل أبا فراس الحمداني هو أكثر الذين أثار الدمع في شعره بعض الجدل فهو يرى الدمع راحة للمكروب، يقول أبا فراس الحمداني :
يا خليليّ خلياني ودمعي • • • إن في الدمع راحة المكروب

وفي قصيدة أخرى يرى أن الدمع لا يفيد، فيقول :
بكيت فلما لم أر الدمع نافعي • • • رجعت إلى صبر أمر من الصبر

ويزعم أبو فراس الحمداني أن دمعه تحت سيطرته لا يذرفه رغما عنه، يقول :
ولي أدمع طوعي إذا ما أمرتها • • • وهن عواص في هواه غوالب

ويرى أبو العلاء المعري أن جفاف الدمع في الجفون أمر غير سوي يستدعي اللوم، فيقول أبو العلاء المعري :
ولقد لمت أن جمدت ادمعي • • • وما لمت جفني لما ذرف

وتدخل دموع البحتري في حوار مع دموع حبيبته التي تلومه على أن دمعه لم يدم ورغم أن الحبيبة ذرفت دموعها سرا في داخلها لم يجد البحتري حرجا في أن يعلن دمعه، فيقول البحتري :
لامت علي أنها في الدمع لم تلم = لكن علي أن فيض الدمع لم يدم
واستشعرت ألما لما رأت ألمي = من حادث البين أنساني جوى الألم
راحت تسر دموعا غير معلنة = ورحت أعلن دمعا غير مكتتم

وقد لا يكون الدمع بسبب الحب والفراق ولكن بسبب إنساني يؤثر على العلاقات الاجتماعية بين الرجل ومجتمعه، يقول البحتري :
أعاذلتي ما الدمع من فرط صبوة = ولا من تنائي خلة فذريني
ولا تسألي عما بكت فإنه = على ماء وجهي جاد ماء جفوني
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :