• ×

12:57 صباحًا , الأحد 18 ذو القعدة 1440 / 21 يوليو 2019


التقويم الإثيوبي.
التقويم الإثيوبي هو تقويم ديني كنسي خاضع لإشراف الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية التي تعتقد أن المسيح عليه السلام ولِد في غَير اليوم الذي تعتقد الكنيسة الكاثوليكية الرومانية أنه ولِد فيه، وهو ما يوجد فرق مقداره 7 أو 8 سنوات بين التقويم الإثيوبي والتقويم الميلادي.
تبدأ السنة في التقويم الإثيوبي في 29 من أغسطس للسنة البسيطة، أو في 30 من أغسطس للسنة الكبيسة، وهو ما يوافق 11 و12 من سبتمبر وفق التقويم الميلادي.
ليست أثيوبيا كبقية الدول الإفريقية إذ تعتبر الدولة الوحيدة في العالم التي لها تقويم خاص بها ويختلف عن التقويم الميلادي في عدد الشهور والأيام وهناك فرق ثمانية أعوام عن السنة الميلادية. إذ يوجد في العام الأثيوبي 13 شهرا وكلها لديها 30 يوما إلا الشهر الأخير الثالث عشر الذي يسمي شهر شروق الشمس أو أيام شروق الشمس والتي تتكون من ستة أيام في سنة أو خمسة أيام في سنة أخرى والذي تسمي باللغة المحلية الأمهرية بـ "باغمي".
وباغمي يعتبر شهر العجائب وهو شهر لا يعد في الوظيفة ولا يعتبر شهر ولا تدفع فيه الأجور للموظفين والعمال وهي من شهور المعتقدات الدينية للكنيسة ويعد شهر بالنسبة للحوامل حسب الأساطير والمعتقدات، وهذا الشهر يعتبر شهرا مقدسا بالنسبة لمسيحي أثيوبيا وخاصة أتباع الكنيسة الأرثوذوكسية (الشرقية)، ويستحم فيه أتباع الكنيسة الأرثوذوكسية لمدة ست أيام في الأنهار وتعتبر أيام الغسل من الذنوب وهي من الأساطير التي ما زالت متداولة.
يحتفل الأثيوبيون برأس السنة دائما مع بداية شهر مسكرم وهو طبعا أول شهر بالنسبة إليهم ويعتبر من أكبر المناسبات التي يحتفلون به في كل سنة وهو عيد طبعا يشترك فيه المسيحيون والمسلمون معا وإن كان يغلب فيه الطابع الديني المسيحي لارتباطه بالكنيسة الأرثودكسية الأثيوبية حيث نجد أن كل سنة من السنوات الجديدة تسمى بأسماء الأناجيل الأربعة المعروفة. إذا سمي مثلا مرة بزمن يحنى ويسمى في السنة القادمة بماتيوس وهكذا بزمن لوقاس ومارقوس.
ويحتفل الأثيوبيون برأس السنة بطرق مختلفة ويحرص الأثيوبيون للاحتفال به في البلاد، وهنالك نوع من الزهور البرية الصفراء التي لا توجد إلا في أثيوبيا ويتم فرشها ونشرها على الطرقات والمنازل، ولهذه الزهور قصة أخرى إذ لا تنبت إلا في أثيوبيا ويتفاءل الأثيوبيون بظهورها في أول شهر من السنة الأثيوبية (شهر مسكرم) والكل يقول لبعضهم البعض كلمة انقوطاطاش وهي كلمة لها مدلولات لدى الأثيوبيين في العام الجديد تيمنا بالعام والشهر الجديد الذي تنبت فيه الزهور.
أما الأطفال فيحتفلون بالسنة الجديدة وهم يأخذون باقة من الزهور يقدمونها للكبار وهم يقولون عبارة "انقوطاطاش"، وأن الكبار يردون لهم بعبارة "بيامتو يامطاش" فيستحسن لدى الأطفال أن يردوا بالمال يشترون به فيما بعد الحلويات.
ولنا أن نسأل وماذا بالنسبة إلى المناطق التي لا تنبت زهورا. فالجواب طبعا يرسمون أنواعا مختلفة من الزهور على الورقة تكون ملونة بألوان بل صارت هذه العادة معمولا بها ومنتشرة لدى الأطفال.
■ وكالة الأنباء الأثيوبية.
image علم التوقيت : التقاويم الزمنية عبر التاريخ والحضارات عند مختلف الأمم.
 0  0  485

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:57 صباحًا الأحد 18 ذو القعدة 1440 / 21 يوليو 2019.
الروابط السريعة.