• ×

08:54 صباحًا , الأربعاء 4 ذو الحجة 1439 / 15 أغسطس 2018



◄ في ثقافة الإرشادات : كفى بالموت واعظا.
قال الله تعالى : (كلّ من عليها فان ويبقى وجه ربّك ذو الجلال والإكرام).
أرسلت بنتُ النبي محمد صلى الله عليه وسلم إن ابني قد احتضر فاشهدنا، فأرسل يقرئ السلام ويقول إن لله ما أخذ وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى، فلتعتبر ولتحتسب.
مرّ النبي صلى الله عليه وسلم على امرأة تبكي عند قبر فقال عليه السلام : (اتقي الله واصبري) فقالت : إليك عني، فإنك لم تُصب بمصيبتي، ولم تعرفه، فقيل لها : إنه النبي عليه السلام، فأتت باب النبي صلى الله عليه وسلم فلم تجد عنده بوابين، فقالت لم أعرفك، فقال عليه السلام : (إنما الصبر عند الصدمة الأولى).
يقول ابن الجوزي رحمه الله : يجب على كل من لا يدري متى يبغته الموت أن يكون مستعداً، ولا يغتر بالشباب والصحة، فإن أقلّ من يموت من الأشياخ، وأكثر من يموت من الشباب، ولهذا يندر من يكبر.
قال أبو بكر بن زياد : حضرتُ إبراهيم بن هانئ عند وفاته، فقال أنا عطشان، فجاءه ابنه بماء، فقال : أغابت الشمس ؟ فقال له ابنه : لا. فردّه وقال : (لمثل هذا فليعمل العاملون) ثم مات.
 0  0  1402
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:54 صباحًا الأربعاء 4 ذو الحجة 1439 / 15 أغسطس 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.