الظواهر الاجتماعية الحيوية : الطلاق

أسامة صلاح قراعة

2166 قراءة 1429/09/20 (06:01 صباحاً)

أسامة صلاح قراعة.
۞ عدد المشاركات : «13».
الظواهر الاجتماعية الحيوية : الطلاق.
◗قد تكون تلك الظاهرة ناتجة من الحالة الاقتصادية أو بفعل المثيرات الأخلاقية أو بفعل الحالة الثقافية أو الحالة العقائدية أو الحالة الأمنية .. الخ، وبالطبع علم الإحصاء والدراسات الاجتماعية قادر على إعطاء معدلات وأماكن تواجد الظاهرة في المجتمع. وأيا كانت المثيرات والدوافع والدلائل الإحصائية يجب أن ننظر للظاهرة من منظور ارتباطها بالمجتمع وأهدافه. فهذه الظاهرة مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بعنصر من عناصر المنهج الاجتماعي وهو الدور الاجتماعي الذي تسعي جميع المجتمعات لتأهيل أفرادها لممارسته بنجاح لتحقيق آمال المجتمع، وعندما يفشل هذا الدور كحالة فردية يعتبر انحراف عن توقع المجتمع وأهدافه وعندما تتعدد الحالات تصبح مرض سلوكي وعندما تتعدد وتتكرر تعتبر ظاهرة اجتماعية كما سبق وعرفنا الظواهر الاجتماعية. وهنا ننظر لأسباب الظاهرة كما قدمتها لنا الدراسات الإحصائية، ولنفرض أن الإحصائيات أوضحت أن الظاهرة تتواجد في المسلمون وتزداد كلما ارتفعت الحالة الاقتصادية ومنتشرة في العاصمة وأسبابها اختلاف الطباع والتعليم بين الزوجين واختلاف الرغبات والتوجهات وخلل أخلاقي وعدم التوافق في العلاقة الجنسية وبخل الزوج وانحراف الزوج وصعوبة الإقامة مع احد الوالدين وتدخل الغير بالمشاكل الزوجية .. الخ.

أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :