د. أحمد محمد أبو عوض.
عدد المشاركات : 694
عدد المشاهدات : 5297


أثر التعبير عن المشاعر في حياة الإنسان.
المهارة في فهم المشاعر الإنسانية والتعبير عنها.
توجد في كل علاقة إنسانية استجابات انفعالية ووجدانية تختلف بالنسبة للمشتركين فيها ونوع الخبرة التي يتضمنها الموقف الاجتماعي القائم بينهم.
فالشعور عامل أساسي للعلاقات الإنسانية ومن بين المهارات الضرورية للفرد الذي يريد أن ينجح في حياته وعمله أن يتعرف علي مشاعره ومشاعر الآخرين والتعبير عنها واستخدامها لتحقيق التوافق مع النفس وعلاقات أفضل مع الآخرين.

الإنسان ككائن مفكر منحه الله عقلاً ومنحه قدرة على التفكير وككائن له مشاعر وأحاسيس، تجيش في نفسه المشاعر والأحاسيس والتصورات كما تنبثق في ذهنه الآراء والأفكار، تارة يعبر عما لديه وعما في داخله الفكري من آراء أو داخله النفسي من أحاسيس ومشاعر، وتارة أخرى يكتم مشاعره ويخفي آراءه وأفكاره ولا يجهر بها لا يتحدث عنها.

الحالة السليمة السوية أن يعبر الإنسان عن آرائه وأن يظهر مشاعره وأحاسيسه، أما حالة الكبت وحالة الإخفاء فهي حالة غير طبيعية، حالة استثنائية.

■ ما هي آثار التعبير عن المشاعر في حياة الإنسان ؟
● أولاً : تحرك وتنمي فكر الإنسان.
● ثانياً : من الناحية النفسية يزداد ثقة بنفسه.
● ثالثاً : تظهر كفاءة الإنسان.

ويشير أحد الباحثين "محمد شمس الدين أحمد" إلى أنه يمكن تقسيم المشاعر الإنسانية إلي : إيجابية أو سلبية، بنائية أو هدامة. وإن إنكار إحداهما هو إنكار لجزء من الحقيقة.
|| د. أحمد محمد أبو عوض : عضو منهل الثقافة التربوية.

تاريخ النشر : 1436/11/01 (06:01 صباحاً).

من أحدث المقالات المضافة في القسم.

◂يلتزم منتدى منهل بحفظ حقوق الملكية الفكرية للجهات والأفراد وفق نظام حماية حقوق المؤلف بالمملكة العربية السعودية ولائحته التنفيذية. ونأمل ممن لديه ملاحظة على أي مادة في المنتدى تخالف نظام حقوق الملكية الفكرية مراسلتنا بالنقر ◂ ﴿هنا﴾.