▼ جديد المقالات :

الأسبوع التمهيدي : مسؤوليات إدارة المدرسة. ■ أبرز مسؤوليات إدارة المدرسة ذات العلاقة بالأسبوع التمهيدي : 1 ـ عقد اجتماع عام للعاملين...


■ المقابلات الشخصية : إجراء المقابلة. اعلم أن من وافق على أن يكون ضيفاً ربما فعل ذلك لغرض في نفسه. تسلح بالشك دائماً، واسأل نفسك...


النقد بين القبول والرد. النقد من الأمور التي يكرهها الكثير من الناس، ولا يُتلقى برحابة الصدر إلا عند أصحاب النفوس العلية، ولا يُرد...


السعادة بين الإنجاز والهدف. ليس من شك أننا كلنا نسعى وراء شيئا ما هو هدف لنا وفي تقديري أن الإنسان يقضي حياته في اغلبها في السعي وراء...


وقفات إيمانية. ■ الوقفة الأولى : لا تنتظر أن يصلك أرحامك وأقاربك كن أنت السباق في صلتهم والسؤال عنهم كلما سنحت لك الفرصة حتى وإن...


ﺣﻜﻢ ﺍﻟﻤﻌﺎﻳﺪﺓ ﻭﺍﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻌﻴد ﺑﻴﻮﻡ ﺃﻭ ﻳﻮﻣﻴﻦ. ﻻ ﻳﺠﻮﺯ ﺍﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﺃﻭ ﺍﻟﻤﻌﺎﻳﺪﺓ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﺑﻞ ﺗﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻌﻴﺪ، ﻭﻗﺪ ﺍﻧﺘﺸﺮﺕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﺎﺩﺓ...


قصيدة صوت صفير البلبل في ميزان التاريخ واللغة. ■ أتناول قصيدة صوت صفير البلبل الشهيرة، من حيث : ● قصة القصيدة. ● تبرئة الأصمعي...


مغالطات ما قيل عن زكاة الفطر في قناة الخليجيّة : قراءة بحثية. ■ أرسل لي أحد الإخوة الأشقاء مقطع فيديو لجزء من حلقة لبرنامج ياهلا...


إدارة الصف الدراسي : تقييم ذاتي. ■ ماذا ينبغي على المعلم قبل دخوله حجرة الدراسة ؟ 1- أن يكون مستعداً لموضوع الدرس الذي سيقوم بعرضه....


مقدمات مهمة عن المشكلات الإدارية. ■ مقدمات مهمة عن المشكلات الإدارية : 1. لا تتصرف من فورك إلا في الأزمات الخطيرة. 2. السرعة في حل...


في العلوم الإدارية : منطق السلطة الإدارية. ■ يعتمد منطق السلطة الإدارية على فلسفتين : 1. فرض السلطة الإدارية يستند على الجانب...


دروس تربوية مستقاة من فترة الجائحة : فيروس كورونا (19 ــ COVID). حقا رب ضارة نافعة مثل يجسد ما نعيشه بهذه الفترة العصيبة وما...


يا ليته حلم : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة العامة) // (قصيدة : يا ليته حلم) // (الشاعرة...


قراءة بحثية : حال أكثر الناس في حياة القبر والبرزخ. ■ قال الإمام ابن القيم : "ولما كان أكثر الناس كذلك كان أكثر أصحاب القبور معذبين...


وسائل التواصل الاجتماعي : ثقافة البلوتوث. ■ ثقافة البلوتوث : التسمية ــ الهدف ــ الاستخدامات ــ المميزات ــ التكلفة ــ التردد. تمت...


في علم الأحياء : الورد الجوري. درست الدكتورة فيونا الورد الجوري لأن الورود مهمة للبشرية منذ بداية الوعي البشري، ويمكن القول إنها زهرة...


فوائد مذهلة للسباحة. ■ لعل أبرز تلك الفوائد للسباحة : 1- تزيد من تكييف القلب والأوعية الدموية. مرض القلب هو واحد من أكثر الأمراض...


من مدونات الشيخ يحيى بن معاذ : موجبات الليل والنهار. قال الشيخ يحيى بن معاذ (رحمه الله) : الليل طويل فلا تقصره بمنامك،...


دور المشرف التربوي في ضوء رؤية المملكة العربية السعودية 2030. بالنظر ملا نعيشه من طفرة نوعية ومعلوماتية وفرتها لنا وسائل التواصل...


في ثقافة الرسائل : خمسةٌ يُبكى عليهم. ■ كان إبراهيم بن أدهم ــ رحمه الله ــ يردد هذه الأبيات الجميلة ويقول : إذا ما ماتَ ذو علمٍ...


الفرق بين : (السَّلَمَ ــ السَّلَامَ) في القرآن الكريم. قال الله تعالى : {وَأَلْقَوْا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ}...


غزوة فتح مكة : الأسباب ــ الأحداث ــ النتائج. ■ خرج الرسول - صلى الله عليه وسلم - من المدينة بعشَرة آلاف من المسلمين متَّجهًا لفتح...


من طرائف اللغة العربية «1». 1 - لا تُسمّى الحديقة حديقةً إلا إن كان لها سور، فإن لم يكن لها سور فهي بستان. 2 - لا تُسمَّى المائدة...


فتنة للمتبوع مذلة للتابع. جاء في سنن الدارمي في باب من كره الشهرة والمعرفة عن محمد بن العلاء، حدثنا ابن إدريس قال: سمعت هارون بن...


قصيدة : رحل الهلال. ■ مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية : (المنهل اللغوي ــ الثقافة الشعرية) // ۞ قائمة القصائد الثقافية //...


الفنان التشكيلي المغربي حمزة المخفي ــ لوحات بألوان الفرح وحب الحياة. فنان يمتلك عفوية فطرية وتناغم بين الألوان المختزلة للتعبير عن...


خصوصية طرائق التدريس : الواقع والآفاق. إن أي فاعلية تربوية تنموا بموجب طريقة مضمرة أو ظاهرة، فالسبيل الذي نسلكه لتحقيق التربية...


المشرف التربوي الإنساني. يعتبر الإشراف التربوي إحدى الخدمات المهنية التي يقدمها المسؤولون التربويون بهدف مساعدة المعلمين وإكسابهم...


قراءة في ديوان الشاعرة خديجة بوعلي "أفول المواجع" ــ عندما يتحول الألم والوجع وقودا يلهب مشاعر الشاعر ويتذفق شلالا من الأشواق والحنين....


في الرد على من أنكر قول : "عفوا" تعقيبا على "شكرا". وردت رسالة في الوسائط هذا نصها : "ملحوظة لغوية هامة .. إذا قيل لك (شكرا)...


التخطيط الإستراتيجي مع بداية العام الدراسي. أهمية وضع خطط استراتيجية للمدارس مع بدء العام الدارسي الجديد : بتوجيه معالي وزير التعليم...


رصيد بدون حد ؟! شارف ذلك الرصيد على الانهيار وسُحب من ذلك الرصيد ما قدره ! وأُغلق ذلك الرصيد بأمر صاحبه وأعتلى ذلك الرصيد كرسي الثراء...


وجاءت سكرة الموت بالحق : لمحات ووقفات تربوية. قال الله تعالى : {وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَٰلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ...


فسوق الدرباوية : الواقع والمأمول

د. عبدالله سافر الغامدي
2556 مشاهدة
فسوق الدرباوية : الواقع والمأمول.
يطلق على فئة من الشباب المنحرفين قولاً وفعلاً؛ مصطلح الدرباوية، والذين ظهروا قبل ربع قرن من الزمان في دول الخليج، ثم اشتهر فسقهم، وانتشر شرهم في بعض مناطق المملكة، بعد أن ساهم الإنترنت في تيسير التواصل فيما بينهم، ونشر كل ما يتعلق بحراكهم وأمورهم.

■ وهم من المجموعات المنحرفة التي تنفرد ببعض المظاهر المعينة والطقوس الغريبة منها :
ما تراه عليهم من إطالة لشعر الرأس ولبس للملابس الغريبة، والأشمغة الملونة، التي يربطونها على شكل عصابة رأس، أو على هيئة لثام، وقد لا يهتم بعضهم بمظهره، ويتعمد الخروج في أسوأ مظهر، حيث يرتدي ثياباً متسخة، وأحياناً ملطخة ببقع من الزيت.
كذلك تجدهم يحرصون على تزيين سياراتهم وتنجيدها بأشكال ووشاحات غريبة، كما يعمدون إلى ترفيعها، أو تنزيلها، ثم السير بها خلف بعضهم بعضاً، حيث يقودونها ببطء شديد، وفي وسط الطريق، وعلى إيقاعات الأغاني، وصخب الموسيقى؛ مما يتسببون في إعاقة السير، وسد الطرقات، ومضايقة الآخرين.
ومن مظاهر الدرباوية : ممارسة الطيش، والعبث بالسيارة في مواقعهم المعروفة لديهم، وأمام المدارس في فترة الاختبارات؛ حيث يقومون ـ وهم تحت تأثير المسكرات، أو المخدرات ـ بالتفحيط بها، وقيادتها بحركات خطيرة ومهلكة، ويستخدمون لذلك إطارات قديمة؛ لكي تشتعل فيها النيران، وتكون سريعة الانفجار.
ومما يصنعه هؤلاء بالسيارات؛ تعمدهم إيقافها على مكان مرتفع، أو تنزيلها في حفرة، ثم بناء الحجارة عليها من كل جانب، دون هدف معلوم، ولا مصلحة ظاهرة من ذلك؛ سوى التسلي، ولفت الانتباه، والبحث عن الإثارة والإعجاب.
ولعل من أهم القضايا الجنائية التي يتكرر وقوعها من شباب الدرباوية؛ قضايا المغازلات والمعاكسات، والممارسات الشاذة، والميول المثلية، وحوادث السطو والسرقة، والمشاجرات بالأسلحة والآلات الحادة، والتي تكشف لنا عن أنفس مملوكة بالغفلة والجهالة، ومملوءة بالغواية والجناية.
ومن محاورات شخصية معهم؛ وقد كنت عضوا في أكثر من ستين قروباً من قروباتهم الإلكترونية في برنامج الويتساب (دخول وخروج)، والتي نشرت صوراً من بعض محادثاتهم؛ في موقعي بتويتر والفيس بوك، حيث أفصحت مجموعاتهم عن اللفظ البذيء، والكلام الرديء، مع تنابز بالألقاب، وعصبية وعنصرية، كما تجد فيها صور للوشم في أجسامهم، والتعذيب لأنفسهم، وتقطيع في أيديهم، ونشر للرموز الغريبة، والطلاسم الغامضة، والتي هي أقرب لعبدة الشيطان (والعياذ بالله تعالى)، والتي تتكرر بشكل كبير وبشع.
كما يقومون في مجموعاتهم بتغيير أسمائها بعبارات وضيعة، وصور منحطة، وكذلك يعرضون أنفسهم، أو يطلبون ممارسة الشذوذ، والفعل اللوطي، مع نشر صور ومقاطع لأشكال من العهر والشذوذ، والخلاعة والمجون، وكذلك يقومون بترويج للمسكرات، ونشر للمخدرات، وقد برروا أفعالهم بالفراغ والبطالة، والحاجة للمال، والشعور بالطفش، وعدم وجود ساحات للعب ومساحات لممارسة الهوايات.
وتعد هذه الفئة بصنائعها وأفعالها؛ شخصيات سيكوباتية جانحة، تعادي المجتمع، وتقوم بالتخريب والتدمير، وإثارة الخوف، ونشر الرعب، وإشاعة الفساد، كما إن السلوكيات الشاذة الصادرة منهم؛ تعني وجود حالات نفسية مضطربة، يجب معالجتها بصورة عاجلة.
ومما هو مؤكد عليهم؛ التهاون في تأدية الفرائض الدينية، والقيام بالواجبات الشرعية، وكذلك عقولهم المتهورة، وأمزجتهم السيئة، ونفسياتهم الملوثة، وحياتهم السائبة الضائعة، إضافة إلى أهم الأسباب الرئيسة لحالتهم هو الإهمال الكبير من قبل الأسرة، وكذلك المدرسة والجامعة؛ التي لا تعتني بتربيتهم، ولا تهتم برعايتهم، ولا تحرص على متابعتهم ولا محاسبتهم.
لهذا يجب علينا نحو هؤلاء؛ أن نعتني بتوعيتهم دينياً، وإرشادهم أخلاقياً، وأن نعالج أمورهم المحبطة، وقضاياهم المعلقة، كالفراغ، والبطالة، واضطراب الهوية، كما ينبغي استثمار طاقاتهم المعطلة، وقدراتهم المهدرة؛ في بناء مشاريع صالحة، وبرامج نافعة، يرفعون بها أنفسهم، وينفعون بها مجتمعهم.
كذلك يجب علينا توجيه الأسر الغافلة عن ممارسات أبنائها السلبية، والنظر في محاسبتها على تفريطها في التربية، وتهاونها في الرعاية والمتابعة.
ويظل العبء الأكبر على الجهات الأمنية؛ من خلال ضبط المفحطين والمنحرفين، وبطريقة غرس المرور السري فيما بينهم؛ حتى نستفيد منه في قمع الجانحين المجرمين، وردع المعاندين المفسدين.

وأتمنى أخيراً من الباحثين أن يهتموا بتحليل أكثر لواقعهم، ودراسة أكبر لمشاكلهم، بحيث نسمع من الدرباوية أنفسهم أسباب هذه الظاهرة, وكيفية معالجتها من وجهة نظرهم، ثم نقدم الحلول العلمية الملائمة، والرعاية التربوية المناسبة.

د. عبدالله سافر الغامدي.

۞ عدد المشاركات في منهل الثقافة التربوية : 22