• ×

06:03 صباحًا , الإثنين 13 رمضان 1439 / 28 مايو 2018

◄ أحمد الزائدي.
رجل حوى في داخله كل معالم الرجولة، رسمها بأفعاله وأقواله على ذلك الواقع، تعطر بعطر والده في أخلاقه وصفاته، كان سيفه الصارم هو كلمة الحق وبلسمه الذي يُهديه لمن يقصدونه وقد أهلكتهم هموم الحياة. هو حنانه ووقفاته التي تنم عن أروع لوحات الرجولة، تُوج قائداً لقبيلته وهو تاج عليها لأنه يستحق ذلك ومع ذلك التتويج تقلد وساماً رائعاً على صدره من أبناء قبيلته أنه وسام المحبة والاحترام والوفاء وأخذهم على يده، وهو كأي قائداً يعاني من غيوم مشاكل الحياة العابرة ولكنه مازال سحابة غيث رائعة تمطر على من حوله وكل قاصديه بحكمته وفطنته ورجولته.
تعود قلمي وحروفي وقبل ذلك عودت داخلي أن يحفر على صخور الحياة شهادات الوفاء بحروفي لمن يستحقونها وفعلاً هم نادرون.
وسوف أغرد لك بكلمة واحدة أستاذ أحمد الزائدي قائد وشيخ قبيلتي. طر وحلق مثل الطائر الحر وأبقى شامخاً كالجبل الشامخ وحقا كم أفخر بقائد قبيلتي.
 0  0  5647
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:03 صباحًا الإثنين 13 رمضان 1439 / 28 مايو 2018.