• ×

08:30 مساءً , الجمعة 2 جمادي الأول 1439 / 19 يناير 2018

◄ ربيع الآخر : آيات بينات من القرآن الكريم.
القرآن الكريم : كلام الله منه بداً، بلا كيفية قولا، وأنزله على رسوله وحيا، وصدقه المؤمنون على ذلك حقا، وأيقنوا أنه كلام الله ـ تعالى ـ بالحقيقة، ليس بمخلوق ككلام البرية، فمن سمعه فزعم أنه كلام البشر فقد كفر.
قال الله تعالى :
يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلىٰ ذكر الله وذروا البيع ۚ ذٰلكم خير لكم إن كنتم تعلمون (الجمعة : 9). والذكر الذي أمر الله تبارك وتعالى بالسعي إليه عباده المؤمنين، فهو موعظة الإمام في خطبته فيما قيل ـ تفسير الطبري.

قال الله تعالى :
(إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما) (الأحزاب : 56). أخبرنا الله بمنزلة نبيه محمد عنده بأنه يثني عليه عند الملائكة المقربين، وأن الملائكة تصلي عليه، ثم أمرنا تعالى بالصلاة والتسليم عليه ـ ابن كثير.
يوم الجمعة : كل الساعات ترجى فيها إجابة الدعاء لعموم بعض الأحاديث، لكن أرجى ساعات الاستجابة:
1ـ حين يجلس الإمام على المنبر يوم الجمعة إلى أن تقضى الصلاة.
2ـ ما بعد صلاة عصر الجمعة إلى غروب الشمس.
3ـ آخر ساعة من يوم الجمعة. عبدالعزيز بن باز ـ رحمه الله.
يوم الجمعة : ساعة قبول الدعاء (الإجابة ـ الاستجابة).

قال الله تعالى :
(فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين) (آل عمران : 159). الهدوء صفة من صفات النجاح فهو يعبر عن شخصية قوية ومتماسكة كما أنه عنوان الوعي الحقيقي عند البشر !

قال الله تعالى :
(يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون • كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون) (الصف : 2 ـ 3). المفارقة بين النظرية والتطبيق هي المدخل لكثير من أشكال التدهور والانحطاط في مختلف المجتمعات.

قال الله تعالى :
(يا مريم اقنتي لربك واسجدي واركعي مع الراكعين) (آل عمران : 43). الحكمة من تقديم الأمر بالسجود على الأمر بالركوع؛ أن السجود أكثر دلالة على الشكر، والمقام يقتضي ذلك.

قال الله تعالى :
(والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم) (يس : 39). عن (عكرمة وقتادة) (حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ) قال : قدّره الله منازل، فجعل ينقص حتى كان مثل عذق النخلة، شبهه كعِذْق النخلة إذا قدُم فانحنى ـ تفسير الطبري.

قال الله تعالى :
(الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس ۗ والله يحب المحسنين) (آل عمران : 134). على وشك أن تنفجر غيظاً تذكر ثواب (الكاظمين الغيط)، ثم (العافين عن الناس) طاقتك ترتاح، ثم مكافأة (الله يحب المحسنين) سينتهى أي غيظ.

قال الله تعالى :
(ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون) (الزمر : 31). الخصومة : هي لجاجٌ في الكلام ليستوفي به مالا أو حقا مقصودا، وذلك تارة يكون ابتداء أو اعتراضا، بخلاف المراء فإنه لا يكون إلا باعتراض على كلام سبق. والخصومة نتيجة طبيعية للجدال والمراء والخوض في الباطل.

قال الله تعالى :
(وفي أنفسكم أفلا تبصرون) (الذاريات : 21). اختلف أهل التأويل في تأويل ذلك, فقال بعضهم : معنى ذلك : وفي سبيل الخلاء والبول في أنفسكم عِبرة لكم, ودليل لكم على ربكم, أفلا تبصرون إلى ذلك منكم، وقيل غير ذلك ـ تفسير الطبري.

قال الله تعالى :
(وَفَاكِهَةً وَأَبًّا) (عبس : 31). الأبّ : ما تأكله البهائم والدوابّ من العشب والنبات ـ تفسير الطبري.

قال الله تعالى :
(وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ) (الفلق : 3). ومن شرّ مظلم إذا دخل، وهجم علينا بظلامه (الليل إذا أظلم) ـ تفسير الطبري.

قال الله تعالى :
(وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد) (الكهف : 18). اختلف أهل التأويل في الذي عنى الله بقوله: (وكلبهم) فقال بعضهم: هو كلب من كلابهم كان معهم، وقال بعضهم: كان إنسانا من الناس طباخا لهم تَبِعهم. (وأما الوصيد: الفناء أو المقدمة) ـ تفسير الطبري.

قال الله تعالى :
(وإذ أخذ الله ميثاق النبيين لما آتيتكم من كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم لتؤمنن به ولتنصرنه قال أأقررتم وأخذتم على ذلكم إصري قالوا أقررنا..) (آل عمران : 81). الرسول هنا محمد -صلى الله عليه وسلم- في قول علي وابن عباس ـ تفسير الطبري.

قال الله تعالى :
(الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم ۚ فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه ۙ أولٰئك هم المفلحون) (الأعراف : 157). قال بعضهم : عني بذلك أنه يضع عمن اتّبع نبيَّ الله صلى الله عليه وسلم، التشديدَ الذي كان على بني إسرائيل في دينهم ـ تفسير الطبري.

قال الله تعالى :
(والسماء ذات الحبك) (الذاريات : 7). عنى بقوله ذات الحبك : ذات الطرائق, وتكسير كل شيء: حُبُكه, وهو جمع حِباك وحَبيكة; يقال لتكسير الشعرة الجعدة: حُبك; وللرملة إذا مرت بها الريح الساكنة, والماء القائم, والدرع من الحديد لها: حُبُك ـ تفسير الطبري.

قال الله تعالى :
(وما هذه الحياة الدنيا إلا لهو ولعب وإن الدار الآخرة لهي الحيوان لو كانوا يعلمون) [العنكبوت : 64]. إن ما أعطاه الله للأغنياء في الدنيا من المال والجاه والملبس الزائد على الضروري كله يضمحل ويزول ولا يبقى له أثر كاللعب الذي لا حقيقة له ولا ثبات، وأن الدار الآخرة هي دار الحياة الباقية التي لا تزول ولا موت فيها، فالحيوان والحياة بمعنى واحد.

قال الله تعالى :
(فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّىٰ إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ) (الأنعام : 44). أصل "الإبلاس" في كلام العرب، عند بعضهم: الحزن على الشيء والندم عليه = وعند بعضهم: انقطاع الحجة، والسكوت عند انقطاع الحجة = وعند بعضهم: الخشوع = وقالوا: هو المخذول المتروك ـ تفسير الطبري.

قال الله تعالى :
(وكلا ضربنا له الأمثال ۖ وكلا تبرنا تتبيرا) (الفرقان : 39). أي وأنذرنا كلا ضربنا له الأمثال وبينا لهم الحجة ولم نضرب لهم الأمثال الباطلة كما يفعله هؤلاء الكفرة. وقيل: انتصب على تقدير: ذكرنا كلا، ونحوه لأن ضرب الأمثال تذكير ووعظ ـ تفسير القرطبي.

قال الله تعالى :
(وكلا ضربنا له الأمثال ۖ وكلا تبرنا تتبيرا) (الفرقان : 39). وكلا تبرنا تتبيرا أي أهلكنا بالعذاب. وتبرت الشيء كسرته. وقال المؤرج والأخفش : دمرناهم تدميرا . تبدل التاء والباء من الدال والميم ـ تفسير القرطبي.

قال الله تعالى :
(وإنا لجاعلون ما عليها صعيدا جرزا) (الكهف : 8). وإنا لمخرّبوها بما جعلنا عليها من الزينة، فمصيروها صعيدا جرزا لا نبات عليها ولا زرع ولا غرس، وقد قيل: إنه أريد بالصعيد في هذا الموضع: المستوي بوجه الأرض، وهو شبيه بالمعنى السابق ـ تفسير الطبري.

قال الله تعالى :
(ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك) (آل عمران : 159). تعبيراً منه سبحانه وتعالى عن مدى أهميّة اختيار الكلمات والأسلوب المناسب للحديث، تفادياً لابتعاد الأشخاص ونفورهم، ومن هنا تبرز أهميّة الكلمة الطيّبة وتأثيرها الفاعل على النّفس والروح.

قال الله تعالى :
(وغدوا علىٰ حرد قادرين) (القلم : 25). وغدوا على أمرهم قد أجمعوا عليه بينهم، واستسرّوه، وأسرّوه في أنفسهم. وقال آخرون: بل معنى ذلك: وغدوا على فاقة وحاجة ـ تفسير الطبري.

قال الله تعالى :
(فأعرضوا فأرسلنا عليهم سيل العرم وبدلناهم بجنتيهم جنتين ذواتي أكل خمط وأثل وشيء من سدر قليل) (سبأ : 16). وجعلنا لهم مكان بساتينهم من الفواكه والثمار بساتين من جنى ثمر الأراك، والأراك هو (الخمط) ـ تفسير الطبري.

قال الله تعالى :
(وحملناه علىٰ ذات ألواح ودسر) (القمر : 13). وحملنا نوحا على سفينة ذات ألواح ودُسُر. والدسر: جمع دسار، ويقال في واحدها: دسير, كما يقال: حَبِيك وحِباك; والدَّسار: المسمار الذي تشدّ به السفينة; يقال منه: دسرت السفينة إذا شددتها بمسامير أو غيرها ـ تفسير الطبري.

قال الله تعالى :
(وقد خاب من دساها) (الشمس : 10). خاب في طِلبته، فلم يُدرك ما طلب والتمس لنفسه مِن الصلاح مَنْ دساها يعني: من دَسَّس الله نفسه فأَخْمَلها، ووضع منها، بخُذلانه إياها عن الهدى. وقيل: دسَّاها وهي دَسَّسها، فقُلبت إحدى سيناتها ياء ـ تفسير الطبري.

قال الله تعالى :
(فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ) (الماعون : 2). يقول: فهذا الذي يكذِّب بالدين, هو الذي يدفع اليتيم عن حقه, ويظلمه. يقال منه: دععت فلانًا عن حقه, فأنا أدعه دعًا ـ تفسير الطبري.
الكاتب : مكتبة منهل
 0  0  1396