• ×

05:58 صباحًا , الأربعاء 9 محرم 1440 / 19 سبتمبر 2018



◄ 6 طرق لجعل اليوم الأول في المدرسة مميزا للطلاب.
■ اليوم الأول في المدرسة.
أفضل طريقة لجعل اليوم الأول في المدرسة مميزا للطلاب هي إشعارهم بالارتياح والرغبة في العودة، وذلك ليس بالأمر السهل خصوصا مع حالة التوتر والترقب التي تسود الفصل. فهَمُّ الطلاب الوحيد هو استطلاع طبيعة المدرس الجديد : مدى صرامته وطريقة تعامله مع كل وضعية جديدة. المدرس نفسه ليس بمنأى عن هذا الجو العام، فهو ينظر بطريقة أكثر موضوعية إلى ما ينتظره على طول سنة من العمل والتخطيط للدروس وغيرها من الأشياء التي تعوّد على فعلها كل سنة تقريبا.
لما لا تغير من نظرتك الروتينية للأمور، و تحاول أن تجعل بداية السنة الدراسية مميزة للجميع بكل المقاييس، هذه الطرق فيها ما سيثير إعجاب طلابك بكل تأكيد، حاول تجريب بعضها أو تكييفها مع مستوى فصلك الدراسي.
1- سيلفي مع كل طالب.
التقاط صور سيلفي مع الأطفال أو المراهقين قد تكون فكرة جيدة في بداية اليوم، على أن تحرص على عدم نشرها في الشبكات الاجتماعية لتفادي أي مشاكل. سيكون من الجميل الاحتفاط بها كذكريات جميلة أو طباعتها لاستخدامها في تزيين أحد جدران الفصل مثلا.

2- مشاعر اليوم الأول.
اطلب من التلاميذ كتابة انطباعاتهم ومشاعرهم وأسباب توترهم خلال اليوم الأول في المدرسة على قطعة ورق صغيرة دون ذكر الأسماء. بعد ذلك قم بتجميع جميع الأوراق واخلطها واقرأها على مسمع من طلابك. سيلاحظون أنهم يتبادلون نفس المشاعر والأحاسيس. لا تتردد في طمأنتهم وأنك هنا لمساعدتهم والإنصات إليهم والاستمتاع معهم.

3- ماذا تريد أن تصبح عندما تكبر ؟
السؤال الذي يطرحه عادة المدرسون على طلابهم في بداية السنة الدراسية. هذه المرة أضف لمسة طريفة، واجعل إجابات الطلاب على أوراق بأسمائهم واحتفظ بها لآخر السنة. سترى أن العديد منهم سيغير نظرته للأمور وسيجيبك جوابا آخر سيندهش هو نفسه من اكتشاف الفرق بين ما كان يريده في اليوم الأول من المدرسة وبين ما سيعبر عنه في آخر أيام الدراسة.

4- قصة مصورة عن اليوم الأول.
باستخدام قالب جاهز معد مسبقا، أو أحد الأدوات الخاصة بإنشاء القصص المصورة أو تطبيقات الرسوم الكرتونية، سيقوم كل طالب بإنجاز قصة تحكي أحداث يومه الأول في المدرسة. سيساعده ذلك في نسيان التوتر وتوثيق أفكاره وتجسيد مشاعره بطريقة فنية إبداعية.

5- مقطع فيديو عن اليوم الأول.
سيشكرك طلابك بعد سنوات من تصويرك إياهم في هذا اليوم المميز. هاتفك الذكي يفي بالغرض بالتأكيد. ماعليك إلا استغلال نشاط معين يجمع أفراد الفصل كله ليكون الجميع حاضرا في مقطع الفيديو الذي من المفترض أن لا يتجاوز 5 دقائق، لتجنب الإحراج الذي قد ينتاب بعض الطلاب.

6- وجبة جماعية.
من الجميل جدا مشاركة الطلاب وجبة الغذاء في مطعم المدرسة خلال اليوم الأول من الدراسة. فبهذه الطريقة يمكن كسر الحواجز النفسية لدى الطلاب وإشعارهم بأن المدرس ليس إلا فردا منهم سيصبح من العائلة عما قريب. يمكن للمدرس كذلك أن يتبادل أطراف الحديث مع الجميع لكسر الصمت الذي قد يسود الموقف. خصوصا وأن الطلاب غير معتادين على هذه الأمور في مدارسنا.

● خاتمة :
العلاقة بين المعلم والطالب إذن لها من الأهمية ما قد يؤثر على تحصيله الدراسي، والمردود المهني للمدرس، وتعتمد أساسا على الانطباع الذي يتركه أحدهما في الآخر خلال الأيام الأولى من السنة الدراسية. فبحكم وعينا كمدرسين بهذه الظرفية الحاسمة، سيتحتم علينا التركيز على برمجة أنشطة جماعية تفاعلية تكسر الجمود داخل الفصل ويستمتع بها الجميع وتجعل من المدرسة مكانا للمتعة المفيدة واللعب الجاد.
■ نجيب زوحى.
 0  0  2678
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:58 صباحًا الأربعاء 9 محرم 1440 / 19 سبتمبر 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.