• ×

05:56 مساءً , الخميس 5 ربيع الأول 1439 / 23 نوفمبر 2017

◄ قصة : ثمرة القلب.
■ كلُّ ما يُحبّه الإنسان فهو ثمرة قلبه على طريق الاستعارة ويُقال للولد : (ثمرة القلب) وفي الخبر (ثمرة القلب) الولد.
1 - لمّا غضِب معاوية على ابنه يزيد وهجره قال له الأحنف : يا أمير المؤمنين أولادنا ثمرة قلوبنا وعِماد ظهورنا ونحن لهم سماء ظليلة وأرض ذليلة إن غضبوا فأرضهم وإن سألوا فأعطهم ولا تكن عليهم قُفلاً فيملّوا حياتك ويتمنوا موتك.
2 - دخل عمرو بن العاص على معاوية وعنده ابنته عائشة فقال : من هذه يا أمير المؤمنين ؟
قال : هذه تُفّاحة القلب.
قال : انبذها عنك فإنهنّ يلدن الأعداء ويُقربن البُعداء ويورثن الضغائن.
قال : لا تقل هذا يا عمرو فو الله ما مرّض المرضى ولا ندب الموتى ولا أعان على الأحزان إلا هُنَّ وإنّك لواجدٌ خالاً قد نفعه بنو أُخته.
فقال عمرو : (ما أراك يا أمير المؤمنين إلا وقد حبّبتهنّ إليَّ بعد بُغضي لهنّ).

■ تعليق :
(لا تكُن عليهم قُفلًا فيملّوا حياتك، ويتمنوا موتك) أيُّها الآباء أيتها الأمهات تأملّوا قول الأحنف بن قيس سيِّد بني تميم المشهور بالحكمة والحلم وافتحوا نوافذ الحوار وقنوات الاتصال مع الأبناء والبنات حتى لا نفقدهم أو يتمنوا موتنا.
 0  0  2761
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )