• ×

08:47 صباحًا , الأربعاء 28 محرم 1439 / 18 أكتوبر 2017

◄ العاجز وسد العجز.
مواقف الحياة كثيرة (آنية)؛ كل موقف منها يحتاج إلى (تفاعل) بل و (تعامل) أحياناً ونحن في ميدان التربية والتعليم تعترضنا العديد منها لاسيما في الإدارات الحيوية كـ (شؤون المعلمين) أو (الإشراف التربوي) أو (التدريب التربوي) ولا ننسى هدفنا الأساسي (المدارس) !

■ الموقف يعني وقفة فدراسة ثم قرار.
ولكن الواقع يقول الموقف هو رقعة عليك (رقعها) أو لنقل ثغرة لا بأس بـ (سدها) وإن استطعت إخفاء أثرها وكتم أنفاسها فلك جزيل (الشكر) فكل شيء مسموح به إلا (اقتفاء الأثر) !
(عجز) في المعلمين !! عبارة بسيطة وبريئة، معلم مفقود وما المشكلة ؟! إيجاد معلم بديل ؟! وهل هناك أبسط من ذلك ؟! بالعامية (حط معلم) ! يا سبحان الله، أصبح مستقبل أبنائنا رهين سد (العجز) !! الإعداد والتأهيل والتخصص والخبرة لا محل لها من (الإعراب) هنا !! المهم (حط معلم).
(حط مدرب) (حط مشرف) (حط مدير) (حط وكيل) وحط اللي تحطه ! المهم نقضي على (العجز) ! لأننا (قادرون) بل (ومقتدرون).

أسطر اشرف بمناقشتها معكم أساتذتي الأفاضل مع بداية العام الدراسي الجديد جعله الله عام خير وبركة وكلي ثقة بأن غالبية مياديننا التربوية تشكو (عجزاً) والسبب : لأننا (قادرون) بل (ومقتدرون).
 1  0  2756
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1433-11-20 10:09 مساءً فيصل الغامدي :
    واقع مرير .. وحسبنا الله ونعم الوكيل