• ×

03:12 مساءً , الثلاثاء 3 ربيع الأول 1439 / 21 نوفمبر 2017

◄ قصة : أنتبه أخي ـ لا تغرك الدنيا ولا يغرك المنصب.
قال صلى الله عليه وسلم : (اتقوا دعوه المظلوم وأن كان كافراً فإنه ليس دونها حجاب) صحيح الجامع : 119.
خرج أحد الصيادين صبيحة يومه يطلب رزقاً حلالاً فرمى شبكته فلم يخرج شيئاً فأخذ يبتهل إلى الله فأولاده يصرخون جوعاً في بيته واقتربت الشمس من المغيب فرزقه الله سمكه ضخمه فحمد الله تعالى وأخذها مسروراً إلى بيته وإذا بملك قد خرج للنزهة فرآه فأحضره وعلم ما معه فأعجبته السمكة فأخذها عنوه وذهب إلى قصره فأراد أن يدخل سروراً على الملكة فأخرج السمكة أمامها فاستدارت السمكة وعضت أصبعه فلم يسترح ليلتها ولم ينم فأحضر الأطباء فأشاروا بقطع أصبعه ولكنه لم يسترح بعدها لأن السم قد تسرب إلى يده فأشاروا بقطع يده ولكنه لم يسترح أيضاً بل أخذ يصرخ ويستغيث فأشاروا بقطع ذراعه فاستراح من الآلام الجسدية ولم تهدأ نفسه فعلم الأمر فأشاروا عليه أن يذهب إلى طبيب من أطباء القلوب (العلماء الحكماء) فذهب وأخبره قصه السمكة فقال له : لن تهدأ إلا إذا عفا عنك الصياد فبحث الملك عن الصياد حتى وجده وشكى إليه أمره واستحلفه أن يصفح عنه فعفا وصفح عنه فقال له الملك : ماذا قلت في ؟ فقال : ما قلت سوى كلمه واحده : اللهم أنه اظهر على قوته فأرني فيه قدرتك.

فأحذر يا أخي من ظلم العباد فإن الظلم ظلمات يوم القيامة. اللهم ارحمنا فوق الأرض وارحمنا تحت الأرض وارحمنا يوم العرض.
 0  0  5219
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )